آبل تخسر مهندس رئيسي في مشروعها للسيارات – البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_1]

غادر مايكل شويكوتش، مدير الهندسة في مجموعة المشاريع الخاصة في شركة آبل الذي يقال إنه يعمل على السيارات الذاتية القيادة، للانضمام إلى شركة Archer الناشئة للتاكسي الجوي كنائب رئيس أول للهندسة.

وتمثل هذه الخطوة أحدث مثال على خسارة مشروع السيارة السري لشركة آبل للموظفين. وغادر نائب الرئيس السابق للمشاريع الخاصة، دوج فيلد، في شهر سبتمبر لقيادة جهود فورد التكنولوجية الناشئة، وهي أولوية لشركة صناعة السيارات القديمة في إطار خطتها الجديدة للتحول.

كما تشير هذه الخطوة أيضًا إلى أن الشركات التقنية الناشئة يمكن أن تجتذب أكثر المهندسين المؤهلين. ويحمل شويكوتش، نائب الرئيس السابق للهندسة في شركة تيسلا، أكثر من 100 براءة اختراع تتعلق بتصميم السيارة. كما عمل على نماذج أولية لأنظمة Tesla Plaid. وقاد إنتاج أنظمة الدفع الكهربائي للعديد من نماذج السيارات من تيسلا وبورش وبي إم دبليو.

وتعمل Archer على التاكسي الجوي الكهربائي الذي يقلع ويهبط عموديًا. ومثل المنافسين Lilium و Joby Aviation، تهدف Archer إلى نقل الركاب في رحلات قصيرة وتجنب حركة المرور على الأرض والضوضاء والانبعاثات الناتجة عن الطائرات والسيارات التقليدية التي تعمل بالوقود.

وطورت الشركة نموذجًا يعرف باسم Maker يمكنه حمل راكب واحد وطيار، وتعمل على نموذج يتسع لأربعة ركاب. وتهدف الشركة إلى تشغيل خدمات النقل الجوي في المناطق الحضرية بدءًا من لوس أنجلوس بمجرد الحصول على الموافقة من قبل إدارة الطيران الفيدرالية للاستخدام التجاري.

وتأسست Archer في عام 2018 ومقرها في بالو ألتو بولاية كاليفورنيا. وتم طرحها للاكتتاب العام في شهر سبتمبر بعد اندماجها مع شركة استحواذ ذات أغراض خاصة SPAC.

آبل تهدد سوق السيارات الكهربائية

لم تقر آبل أبدًا بأنها تعمل على سيارة. ولكن تقارير إعلامية متعددة منذ عام 2014 تتبعت تقدمها. ولدى الشركة تصريح لاختبار المركبات دون سائق في كاليفورنيا. وقد أشار الرئيس التنفيذي تيم كوك بشكل غير مباشر إلى مصلحة الشركة.

وبغض النظر، فإن التهديد المتمثل في قيام عملاقة التكنولوجيا بتقديم سيارة كهربائية دون سائق يبدو ملحوظًا لدى المستثمرين والشركات معًا.

وفي مذكرة جديدة، تحدث محللو الأسهم في Morgan Stanley عن كيف يمكن أن تبدو سيارة آبل، ومتى يمكن إطلاقها، وكيف تؤثر في تيسلا والسوق الأوسع للسيارات الكهربائية العاملة بالبطارية.

وجاء في المذكرة: أحد الأشياء التي نعتقد أنها تدفع إيلون ماسك ومهمة تيسلا ليست إمكانية صنع سيارة كهربائية أفضل من فولكس فاجن. وبدلاً من ذلك، فإن تيسلا لديها الحافز لكسب كل ميزة تنافسية قبل أن تتخذ آبل هذه الخطوة. وهذا الخوف من أن تحول آبل شركة تيسلا إلى بلاك بيري هو أحد الأشياء التي نعتقد أنها تحفز تيسلا ومهمتها.

آبل تعاني من تباطؤ الطلب على تشكيلة آيفون 13

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-04 15:51:11

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close