أحمد بن سعيد: بلغنا ذروة جديدة بإطلاق «المستكشف راشد» | صحيفة الخليج



أكد سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن المستكشف راشد أول مهمة إماراتية لسطح القمر، لتبلغ الإمارات ذروة جديدة من إنجازاتها في مجال الفضاء.

وشدد سموّه على أننا أمة تحقق طموحاتها دائماً بالتصميم والعمل الجاد، مقدماً تهانيه للإمارات ولمركز محمد بن راشد للفضاء على هذا الإنجاز التاريخي. وقال سموّه: «نحن أمّة لا تقنع بما دون النجوم، وتحقق طموحاتها دائماً بالتصميم والعمل الجاد. اليوم بلغنا ذروةً جديدةً بإطلاق «المستكشف راشد»، أول مهمة إماراتية إلى سطح القمر». وأضاف: «تهانينا للإمارات الحبيبة، قيادةً وشعباً، ولمركز محمد بن راشد للفضاء، على هذا الإنجاز التاريخي لأمتنا وللعالم أجمع».

أحمد بالهول الفلاسي: خطوات استثنائية لاكتشاف الفضاء

أكد الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، أن دولة الإمارات تخطو خطوات واسعة واستثنائية في مضمار استكشاف الفضاء، وترسيخ مرحلة جديدة من المعرفة ضمن البرنامج الفضائي الذي انطلق سابقاً ليعانق المريخ، وذلك عبر الهبوط الناجح للمستكشف راشد على سطح القمر.

وبارك، للقيادة الرشيدة، وشعب دولة الإمارات هذا الإنجاز المستحق، الذي يؤكد مجدداً وضوح الرؤية الوطنية، والتطلعات المستقبلية الكبيرة، والطموح والإرادة في اعتلاء الصدارة، وأن تكون دولة الإمارات من الدول السباقة في ريادة المستقبل، ونقطة ارتكاز نحو البحث في المعرفة ونقلها للعالم، وإضفاء أثر إيجابي في مسيرة البشرية وتقدمها معرفياً.

وأشاد الفلاسي، بتوجيهات القيادة الرشيدة، ومتابعتها واهتمامها وحرصها على أن يكون للعرب دور محوري في استئناف مسارات الحضارة، وترك بصمة في هذا المجال، مشيراً إلى أنه بجهود مركز محمد بن راشد للفضاء، وبهمة السواعد الوطنية، أثمر ذلك عن إنجاز علمي تكلل بالنجاح، ويسجل في صفحات التاريخ، كأول دولة عربية تصل إلى هذه المرحلة، وهذا مدعاة لنا للفخر، والثقة بأن القادم أفضل بوجود قيادة طموحة.

عمر العلماء: «راشد» إضافة نوعية لمسيرة استكشاف الفضاء

أكد عمر سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، وتطبيقات العمل عن بُعد، أن رحلة دولة الإمارات نحو الفضاء مستمرة، لتحقيق طموحات قيادة ومجتمع دولة الإمارات، وبناء اقتصاد مستدام مبني على المعرفة والابتكار بتأهيل كوادر بشرية عالية الكفاءة في تكنولوجيا الفضاء، وتطوير المعرفة والأبحاث العلمية لصناعة مستقبل أكثر إشراقاً.

وقال إن المستحيل كلمة لا وجود لها في قاموس دولة الإمارات، وإطلاق المستكشف راشد يؤسس لبداية مرحلة جديدة في استكشاف الفضاء، في نتاج لجهود نخبة من خيرة المهندسين الإماراتيين الذين يقودون هذه المهمة الاستثنائية لتكون الإمارات الرابعة عالمياً والأولى عربياً في الهبوط على سطح القمر، بإذن الله. وأشاد بالجهود الخلّاقة لفريق مركز محمد بن راشد للفضاء، وبنتاج عملهم الهادف لإثراء الدراسات والأبحاث وجمع البيانات، لتطوير حلول تكنولوجية جديدة تواكب المستجدات العالمية في هذا القطاع الحيوي. مؤكداً أن المستكشف راشد إضافة نوعية لمسيرة الدولة ورحلتها نحو استكشاف الفضاء وتحقيق تطلعاتها بتعزيز الريادة في أبحاث الفضاء الهادفة لخير الإنسان والمجتمعات البشرية.

عبدالله المري: تواصل الإنجازات الفضائية للإمارات

هنأت القيادة العامة لشرطة دبي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، على تواصل الإنجازات العلمية الفضائية لدولة الإمارات وإطلاق «المستكشف راشد»، في أول مهمة عربية إلى سطح القمر.

وأكد الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن «المستكشف راشد»، المشروع العلمي الأكاديمي، يرسخ مكانة دولة الإمارات كمركز رائد في قطاع الصناعات الفضائية في المنطقة، ويعزز جهودها لبناء كوادر علمية إماراتية وعربية تنهض بالمجتمع العلمي العربي وتشكل إضافة نوعية واستثنائية للعالمي. وأضاف أن «المستكشف راشد»، يمثل خطوة علمية مهمة تتطلع إليها المنطقة والعالم، لمساهمتها في الدفع بالمسيرة المعرفية والعلمية المتخصصة بمجال الفضاء، خاصة القمر، ورسم صورة واضحة وشاملة عن الأهداف العلمية لمهمة الإمارات لاستكشاف القمر.



المصدر الأصلي