أزمة وروايتان.. الحرس الثوري يصادر ناقلة في الخليج والبنتاجون ينفي روايته للحادث

[ad_1]


10:06 م


الأربعاء 03 نوفمبر 2021

كتب – محمد صفوت:

يستمر مسلسل التوترات بين واشنطن وطهران، لا سيما في الملف النووي ووكلاء إيران في المنطقة العربية ويتبادلان باستمرار الاتهامات باستفزازت في مياه الخليج العربي.

ويأتي تصدير النفط الإيراني على رأس قائمة التوترات بين البلدين، إذ تفرض واشنطن على طهران عقوبات تمنعها من تصدير النفط الذي يمثل مصدرًا أساسيًا للدخل لها، ما أفقدها غالبية مستودرؤ نفطها. وتتحايل إيران على العقوبات الأمريكية وتواصل تصدير نفطها إلى الصين وسوريا وفنزويلا. وكشفت واشنطن أن قواتها أوقفت أكثر من مرة، ناقلات نفط إيرانية متجهة نحو دول أخرى.

الحرس الثوري يحبط اختطاف ناقلة

الأربعاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني في نبأ عاجل على التلفزيون الإيراني الرسمي، أن قوات أمريكية صادرة ناقلة إيرانية تحمل نفطُا معدًا للتصدير، ونقلت حمولتها إلى ناقلة أخرى، وقادتها لجهة مجهولة.

التفاصيل ذكرها بيان ثاني للحرس الثوري عبر موقعه الإلكتروني “سباه نيوز” ونقلته وسائل إعلام إيرانية وأجنبية مختلفة، ذكر أن بحريته نفذت إنزالاً جويًا على الناقلة وصادرتها، لافتًا إلى أن القوات الأمريكية استخدمت مروحيات وسفن حربية في محاولة لإعاقة مسار الناقلة لكنها فشلت في ذلك.

وذكر البيان أن الناقلة التي حاولت البحرية الأمريكية اعتراضها مجددًا كانت “تحمل النفط المسروق” وباءت محاولاتها بالفشل بسبب “التدخل الحازم” من قبل القوات البحرية للحرس الثوري.

وأشار إلى أن الناقلة التي استعادتها دخلت المياه الإقليمية الإيرانية ورست في ميناء بندر عباس المطل على مضيق هرمز، بتاريخ 25 أكتوبر الماضي. وتعهد الحرس الثوري بتقديم أدلة واضحة ودامغة تثبت صحة الحادث لوسائل الإعلام في غضون ساعات.

الرواية الأمريكية

نفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” الأربعاء، ادعاءات الحرس الثوري عن الواقعة بأن القوات الأمريكية حاولت استعادة ناقلة نفط من البحرية الإيرانية. مؤكدة أن الحرس الثوري يحتجز ناقل نفط منذ 24 أكتوبر الماضي.

وذكر مسؤول أمريكي في البنتاجون لمجلة “نيوزويك” الأمريكية الأربعاء، أن دور القوات الأمريكية في الحادث اقتصر على المتابعة، حيث رصدت 10 قوارب سريعة إيرانية ومروحية في موقع الحادث.

وأوضح أن بلاده لم تكشف عن تفاصيل الواقعة فور حدوثها بسبب “عدد من المسائل الحساسة” لا سيما المفاوضات النووية المحتملة، متهمًا طهران بمحاولة استغلال الواقعة ضد واشنطن.

جنسية السفينة

لم يكشف بيان الحرس الثوري، عن جنسية الناقلة التي سعت القوات الأمريكية لاستخدامها لمصادرة النفط الإيراني، لكن الصحفي المقرب من القادة العسكريين الإيرانيين حسین دلیریان، على حسابه في “تويتر”، أن الناقلة المحتجزة تابعة للسعودية.

وتداولت قناة منسوبة للحرس الثوري الإيراني في قناة على تطبيق “تيلجرام” لقطات تؤكد أن السفينة المحتجزة هي الناقلة “Southys” التي تبحر تحت علم فيتنام. وبحسب بيانات موقع تتبع الملاحة “مارين ترافيك” فإن تلك السفينة في ميناء بندر عباس الإيراني منذ نهاية أكتوبر الماضي. وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

وذكر موقع تتبع السفن “تانكر كراكرز”، أن ناقلة النفط التي زعمت إيران الاستيلاء عليها كانت في طريق عودتها إلى إيران وتحمل نفطًا إيرانيًا للصين، رفضت بكين استلامه. موضحة أن ‏الناقلة التي ترفع علم فيتنام صودف أنها كانت تبحر بجوار دورية أمريكية في الخليج.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-04 01:06:58

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close