أمازون تواجه ضغوطًا جديدة بشأن الحماية من فيروس كورونا – البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_1]

تواجه شركة أمازون أسئلة جديدة حول فشلها في حماية الموظفين من فيروس كورونا المستجد في المستودعات، التي أثارتها المدعية العامة في نيويورك ليتيتيا جيمس.

وبعد أكثر من عام من الاحتجاجات من العمال والاستفسارات من المشرعين، تسعى جيمس الآن للحصول على أمر من المحكمة يطلب من أمازون تعيين مراقب للإشراف على تدابير الصحة والسلامة في مستودعاتها.

وكجزء من نفس الاقتراح، طلبت جيمس من الشركة إعادة العامل المطرود كريستيان سمولز، الذي قاد احتجاجات عامة ضد أمازون العام الماضي، متهمًا الشركة بالفشل في منع الموظفين من الإصابة بالفيروس في العمل.

ووفقًا لجيمس، تراجعت أمازون عن العديد من تدابير الصحة والسلامة في المستودع، المعروف باسم JFK8. وكان المستودع، الذي يوظف ما يقرب من 5000 شخص، موقعًا لكثير من الأخذ والرد بين أمازون وموظفيها.

وقالت جيمس في بيان: جمعت الشركة مليارات الدولارات خلال الجائحة. ولكن تستمر في تجاهل صحة العمال ومخاوفهم. يجب أن تضمن الشركة بيئة عمل تعزز السلامة والشفافية واحترام موظفيها الدؤوبين، وليس بيئة تعرضهم لمزيد من الخطر.

وفي شهر فبراير، رفعت أمازون دعوى استباقية ضد مكتب المدعية العامة في نيويورك، قائلة إن المكتب يفتقر إلى السلطة القانونية للمطالبة بإصلاحات قانونية لمعالجة الشركة لظروف فيروس كورونا في JFK8.

ورفع مكتب جيمس دعوى ضد الشركة بعد أربعة أيام، زاعمًا أن أمازون فشلت في حماية موظفي المستودعات في الأيام الأولى لوباء الفيروس التاجي وانتقمت من العمال الذين أثاروا مخاوف بشأن ما اعتبروه إجراءات أمان غير كافية.

وقال العمال في مستودع أمازون JKF8 في شهر مارس 2020 إنهم ليس لديهم معدات وقائية كافية ولم يتم إبلاغهم إذا كانت نتيجة اختبار زملائهم إيجابية لفيروس كورونا.

وطردت الشركة العديد من العمال الذين احتجوا على الظروف، بما في ذلك سمولز، بعد أن نظم العمال احتجاجات عامة.

وقالت أمازون في ذلك الوقت إن سمولز والعمال الآخرين لم يطردوا بسبب احتجاجهم. ولكن لانتهاكهم قواعد التباعد الاجتماعي.

وسعت جيمس إلى إجراء تحقيق من قبل المجلس الوطني لعلاقات العمل، ووصفت فصل سمولز بأنه مشين.

أمازون تواجه ضغوطًا من المدعية العامة في نيويورك

تقول جيمس في الدعوى الأخيرة، المرفوعة أمام المحكمة العليا لولاية نيويورك، إن أمازون فصلت بشكل غير قانوني العمال الذين أبلغوا عن مخاوفهم بشأن امتثال الشركة لقرارات الصحة والسلامة هذه، بما في ذلك كريستيان سمولز.

وتسعى جيمس أيضًا إلى إصدار أمر من المحكمة لإعادة سمولز إلى منصبه مؤقتًا، في انتظار نتيجة الدعوى. وتدعي الدعوى أن طرد سمولز كان بمثابة تخويف للموظفين الآخرين الذين قد يخشون التقدم بمخاوف إضافية.

وتزعم جيمس أيضًا أن أمازون انتهكت قانون الولاية عندما فشلت في إجراء بروتوكولات التنظيف المناسبة. كما قالت إن برنامج تتبع جهات الاتصال فشل في تحديد العمال الذين تواصلوا مع آخرين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

وتطلب المدعية العامة من المحكمة أن تأمر أمازون بتغيير الطريقة التي تراقب بها إنتاجية الموظفين واعتماد بروتوكولات التطهير المناسبة عندما يكون العامل المصاب في المنشأة.

ويريد مكتب المدعية العامة أيضًا من الشركة وضع بروتوكولات أفضل لتتبع المصابين بفيروس كورونا. كما تريد الدعوى وجود مراقب معين من قبل المحكمة للإشراف على هذه التغييرات.

وقالت أمازون: تكبدنا أكثر من 15 مليار دولار من التكاليف كجزء من تدابير السلامة لدعم العملاء والموظفين. وأضافت: من المخيب للآمال أن المدعية العامة تحاول تسييس الوباء.

أمازون تفتتح مركز لوجستي في أبو ظبي بحلول عام 2024

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-01 12:39:10

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close