أول منتدى عربي افتراضي للإعلام والتواصل العلمي يختتم نسخته الثانية

اختتمت أعمال المنتدى العربي للإعلام والتواصل العلمي في نسخته الثانية، كأول فعالية تضم العاملين في هذا الحقل افتراضيًا، وسط مشاركة تخطت 450 مشاركا من معظم دول المنطقة.

وعلى مدار 3 أيام متواصلة عبر المنصة الافتراضية هوفا Whova، تبادل الحضور الخبرات المتنوعة خلال 24 جلسة تحدث بها 58 متحدثا من مختلف التخصصات سواء الإعلامية أو العلمية.

وتناولت جلسات اليوم الثالث موضوعات ساخنة منها التغطية الإعلامية للتغيرات المناخية، وكيفية تدقيق المعلومات العلمية المغلوطة في المؤسسات الإعلامية، وفرص التدريب في الإعلام العلمي، إلى جانب التحديات التي تواجه ترجمة العلوم للجمهور العام.

وتناولت جلسات أخري رؤية المغرب ل الاقتصاد الأزرق، وسبل تبسيط علوم الفضاء للجمهور العام، كما عرضت تونس تجربتها في نشر وتوصيل العلوم عبر مدينة العلوم التونسية.

بينما شملت جلسات اليوم الثاني استعراض مشروع منظمة أطباء بلا حدود لاستخدام الوسائط المتعددة في دعم المرضى بالمناطق المنعزلة، إلى جانب مناقشة للفرص والتحديات أمام البودكاست في المنطقة العربية مثل السعودية ، واستعراض لبعض المبادرات الناجحة في تدريب الإعلاميين مثل ’مدرسة المناخ‘، وهي مبادرة لتدريب الصحفيين بمجالي البيئة والمناخ.

جلسات أخرى تناولت استخدام تطبيقات الحوسبة السحابية لتحليل البيانات الزراعية في مصر، بالإضافة لنقاش حول توظيف العلماء لمنصات التواصل الاجتماعي لتوصيل العلوم والتعليم  وحضورهم عليها.

 

من أهم جلسات المنتدى والتي لاقت استحسانا كبيرا من الحاضرين، هي لقاء المحررين العلميين، والتي استطاع الحضور خلالها مقابلة عدد من أهم محرري الإعلام العلمي والاخبار بمنطقتنا العربية افتراضيًا، لتبادل الخبرات حول إنتاج المحتوى الإعلامي العلمي.

أما اليوم الأول فتم تخصيصه لورش العمل والماستر كلاس لبناء القدرات في مجال الإعلام والتواصل العلمي، فضمت الورش ورشة لصحافة الحلول، وهي أحدث اتجاهات الصحافة حول العالم، وورشة لمبسطي العلوم، إلى جانب ماستر كلاس لمهارات كتابة الاسكريبت العلمي، بالإضافة إلى ماستر كلاس لصقل مهارات التواصل لدى العلماء والباحثين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close