إيطاليا تغرم أمازون وآبل 230 مليون دولار بسبب التواطؤ – البوابة العربية للأخبار التقنية


تعرضت أمازون وآبل لغرامات إجمالية تقارب 230 مليون دولار (203 مليون يورو) من قبل هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية بعد التحقيق في إعادة بيع آبل ومجموعة Beats (المملوكة لشركة آبل) في سوق التجارة الإلكترونية الإيطالي في أمازون.

وتقول هيئة المنافسة الإيطالية إن التواطؤ المزعوم قلل من مستوى الخصومات المتاحة للمستهلكين الذين يشترون منتجات آبل و Beats في سوق أمازون الإيطالي. كما أمرت عمالقة التكنولوجيا بإنهاء القيود المفروضة على البائعين.

وأعلنت AGCM عن العقوبة قائلة إن التحقيق الذي أجرته حدد اتفاقية تقييدية بين الشركتين لحظر بعض الموزعين الشرعيين لمنتجات Beats عبر Amazon.it.

وتنقسم الغرامة إلى 134.5 مليون يورو (نحو 151 مليون دولار) على أمازون – و 68.7 مليون يورو (77.3 مليون دولار) لشركة آبل. وتم توقيع الاتفاقية المعنية بين الشركتين في أكتوبر 2018.

ووفقًا للبيان الصحفي الصادر عن AGCM، وجدت أن الاتفاقية تحتوي على عدد من البنود التعاقدية التي تحظر الموزعين الرسميين وغير الرسميين لمنتجات آبل و Beats من استخدام Amazon.it – ​​مع تقييد بيع منتجات آبل و Beats عبر Amazon.it نفسها وعدد من الموزعين الذين تقول السلطة تم اختيارهم بشكل فردي وبطريقة تمييزية – في انتهاك للمادة 101 من معاهدة عمل الاتحاد الأوروبي.

وأثبت التحقيق نية إدخال قيود كمية بحتة على عدد تجار التجزئة. ويسمح ذلك لشركة أمازون وبائعين معينين، تم تحديدهم بطريقة تمييزية، بالعمل عبر Amazon.it.

كما قيدت شروط الاتفاقية المبيعات عبر الحدود، حيث تم التمييز ضد تجار التجزئة على أساس جغرافي. وأثرت قيود الاتفاقية في مستوى الخصومات التي تقدمها الأطراف الخارجية عبر Amazon.it، مما أدى إلى تقليل حجمها.

غرامات جديدة بحق أمازون

تشير الهيئة إلى أن سوق أمازون المحلي يمثل 70 في المئة على الأقل من مشتريات الأدوات الإلكترونية الاستهلاكية في الدولة. ويمثل تجار التجزئة الذين يستخدمون أمازون كمنصة وساطة 40 في المئة منها على الأقل.

نتيجة لذلك يبدو من الضروري أن يضمن تطبيق قواعد المنافسة تكافؤ الفرص لجميع تجار التجزئة الذين يستخدمون الأسواق كمكان متزايد الأهمية لممارسة نشاطهم التجاري. وتجنب تنفيذ السلوكيات التمييزية التي تقيد المنافسة.

ومن هذا المنظور، يقر قرار الهيئة، بما يتماشى مع الاجتهاد القضائي لمحكمة العدل الأوروبية، بالحاجة إلى أنظمة التوزيع، من أجل أن تكون متوافقة مع قواعد المنافسة، وأن تستند إلى معايير نوعية وليست تمييزية وتطبق بالتساوي على جميع الموزعين المحتملين.

كما تشير السلطة الإيطالية إلى أنه بعد التحقيق في اتفاقية أمازون وآبل. بدأت سلطات المنافسة الوطنية في ألمانيا وإسبانيا بعد ذلك إجراءات مماثلة.

وأعلنت اللجنة الوطنية للأسواق والمنافسة الإسبانية عن إجراء تأديبي محتمل ضد أمازون وآبل هذا الصيف. وفتحت تحقيقها الخاص (الذي قالت إنه يستغرق ما يصل إلى 18 شهرًا حتى يكتمل).

بينما بدأ مكتب الكارتل الفيدرالي الألماني في عام 2018 دعوى ضد أمازون بعد شكاوى من البائعين في سوقها. ولكن أغلق الإجراء في العام التالي. وذلك بعد أن قامت أمازون بتعديل شروط عملها العامة للبائعين. كما تعهدت بإجراء تغييرات إضافية للتخفيف من مخاوف المنافسة.

أمازون ومايكروسوفت وجوجل تريد العمل مع الجيش


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-24 09:55:25

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *