اعرف خطوات شراء شقة بدار مصر وسكن مصر من حاجزين سابقين

[ad_1]


09:45 ص


الإثنين 29 نوفمبر 2021

كتب- محمد عبدالناصر:

يبحث عدد كبير من المواطنين إلى شراء وحدة ضمن مشروعات وزارة الإسكان، من الحاجزين السابقين للمشرروعات الإسكان المتوسط مثل سكن مصر ودار مصر، بدلا من الشروع في إجراءات الحجز التى تعلن عنها وزارة الإسكان بشكل سنوى. حيث كان آخر طرح للمشروعين العام الماضي.

ويوجد طريقتين لشراء وحدة ضمن المشروعين (سكن مصر ودار مصر)، الأولى عن طريق جهاز المدينة والتنازل بشكل قانوني والثانية عن الطريق التنازل بين البائع والمشتري دون تدخل جهاز المدينة وهذه الحالة يلجأ لها معظم المشترين للابتعاد عن المصاريف الإدارية، وجاءت تفاصيل كل طريقة على النحو التالي:

الطريقة الأولى:

تسمح أجهزة المدن بالبيع لشقق الإسكان المتوسط سكن مصر ودار مصر، حيث لا يوجد حظر بيع مثل مشروع الإسكان الاجتماعي بسبب وجود دعم.

وأكد مصدر مسؤول لمصراوي، أن الحاجز الذي يريد التنازل عن وحدته لصالح مشترى جديد، عليه أن يدفع 10% من ثمن الوحدة مصاريف تنازل لصالح الجهاز بجانب 2.5% مصاريف قيمة مضافة.

وأضاف المصدر، كما يتم سداد 2.5% ضريبة التصرفات العقارية في مصلحة الضرائب، و1% رسوم نقل ملكية في بنك التعمير والإسكان لصالح البنك، كما لا بد أن يحضر البائع والمشتري إلى جهاز المدينة الموجودة بها الوحدة لكي تتم عمليات التنازل بشكل صحيح، كما لابد أن تكون الوحدة تم تسليمها للحاجز الأصلي.

ورغم التكلفة الكبيرة في هذه الطريقة لنقل الملكية إلا انها الأفضل والآمن لضمان حقك كمشترى ولا تتعرض لأي عملية نصب، كما سيمكنك التعامل على الوحدة باعتبارك الحاجز الأصلي لها دون أي مشاكل خاصة في المرافق (كهرباء- غاز – مياه).

أما الطريقة الثانية، تكون بين المالك والمشتري، وتبدأ بعمل توكيل عام مخصص، لتتمكن من التعامل مع هيئة المجتمعات العمرانية وبنك التعمير والإسكان، واستخراج عداد غاز أو كهرباء او مياه، وهذا توكيل عام مخصص وليس توكيل عام في كل شئ.

كما يتم عمل توكيل إدارة بجانب عقد البيع وتسجيلهم في الشهر العقاري، وتكون هذه التوكيات غير قابلة للإلغاء إلا بحضور الطرفين،

اقرأ أيضًا:

التمويل العقاري| بعيدًا عن البنوك.. ما هي الشركات التي تقدم قروض مبادرة الـ3%؟

التمويل العقاري| احذر 5 أسباب لعدم الاستفادة من مبادرة الـ3%

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-29 12:45:53

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close