الصين تراقب الخلاف الأمريكي الأوروبي حول دعم بطاريات السيارات الأمريكية



12:30 م


السبت 26 نوفمبر 2022

بروكسل – (د ب أ):

حذر وزير التجارة التشيكي جوزيف سيكيلا في بروكسل أمس الجمعة، من أن الصين قد تكون الفائز في سباق دعم محتمل بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقال سيكيلا إن مثل هذه المنافسة ستكون “لعبة خطيرة للغاية”، مضيفا في إشارة إلى الصين أن الفائز في السباق قد “يكون في القارة الأخرى، ليس في أوروبا وليس في القارة الأمريكية”.

ويجتمع وزراء التجارة بالاتحاد الأوروبي في بروكسل، اليوم الجمعة لبحث التداعيات المحتملة لحزمة معونات أمريكية بقيمة مليار دولار بشأن صناعة البطاريات في التكتل.

ويضمن بند في مشروع القانون التاريخي الأخير لواشنطن، الذي تبلغ قيمته 700 مليار دولار (675 يورو)، المعروف باسم “قانون خفض التضخم”، اعفاءات ضريبية للمستهلكين الأمريكيين، الذين يشترون مركبات كهربائية، ببطاريات مصنوعة محليا، وفي دول معينة ، لديها اتفاقيات تجارة حرة مع أمريكا.

ويخشى الاتحاد الأوروبي، الذي يضم الكثير من شركات السيارات الكبرى من احتمال أن يتسبب ذلك في أن تتكبد شركاته خسائر .

وقد طرحت المفوضية الأوروبية فكرة إنشاء صندوق مماثل لدعم الصناعات الأوروبية.

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير قد قال سابقا إن قدرة أوروبا على “البقاء في السباق التكنولوجي والصناعي للقرن الـ21، بين الصين وأمريكا، معرضة للخطر”.

وفي حين انتقدت فرنسا بشدة سياسة الدعم الأمريكية، كان وزير التجارة الفرنسي أوليفييه بشت حريصا على التمييز بين واشنطن وبكين قبل الاجتماع.

وقال بشت إن الولايات المتحدة “شريك قوي لفرنسا والاتحاد الأوروبي”، في حين أن “الصين شريك ولكنها أيضا خصم ومنافس منهجي”.

وأضاف بشت “ولهذا لا أظن أن الصين والولايات المتحدة على نفس المستوى”، لكنه شدد على أن البلدين بحاجة إلى احترام قواعد التجارة.

و بهدف منع النزاع التجاري، الذي يلوح في الأفق من أن يتصاعد، أعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في أكتوبر الماضي عن تشكيل فريق عمل جديد لتسوية القضية.

كان نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فالديس دومبروفسكيس قد قال في السابق إن ” هذا الأمر لن يكون من السهل إصلاحه ، لكن يتعين علينا إصلاحه”.

ومن المقرر أن يجتمع خبراء التجارة بالاتحاد الأوروبي مع نظرائهم الأمريكيين في الخامس من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وإلى جانب العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة، بحث وزراء الاتحاد الأوروبي أيضا الدعم التجاري لأوكرانيا.



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *