القارة القطبية الجنوبية تحصل على الإنترنت السريع – البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_1]

تدير مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية محطة ماكموردو للبحوث العلمية الموجودة على صخرة بركانية قبالة ساحل القارة القطبية الجنوبية.

وتستقبل هذه المحطة ما يصل إلى 1000 زائر في صيف القطب الجنوبي من شهر أكتوبر إلى شهر فبراير، الذين يسافرون إلى هناك لإجراء أبحاث حول موضوعات تتراوح من المناخ إلى علوم المحيطات.

وبالرغم من دورها المركزي في أبحاث القارة القطبية الجنوبية. ولكن ماكموردو تفتقر إلى الإنترنت العالي السرعة الذي يستخدمه معظم العلماء العاملين في مختبرات القرن الحادي والعشرين.

وتقع المحطة في القارة الوحيدة التي ليس لديها اتصال كابل ألياف ضوئية عالي السرعة ببقية العالم. ولكن يمكن أن يتغير ذلك قريبًا.

وفي وقت سابق من هذا العام، بدأت مؤسسة العلوم الوطنية باستكشاف إمكانية بناء كابل ألياف بصرية ينتقل على طول قاع البحر من القارة القطبية الجنوبية إلى نيوزيلندا أو أستراليا المجاورة.

وطرحت الفكرة لأول مرة منذ ما يزيد قليلاً عن عقد من الزمان. ولكن فقدت زخمها لأن المشاريع الأخرى أخذت الأولوية.

وإذا نجحت هذه الجهود لتحديث الإنترنت في القارة القطبية الجنوبية، فإن العلماء يقولون إنها تحول كلاً من البحث والحياة اليومية في القارة المتجمدة.

ويعتمد الباحثون العاملون في القارة القطبية الجنوبية اليوم على الأقمار الصناعية ذات النطاق الترددي المنخفض للتواصل مع العالم الخارجي.

وبالمقارنة مع الأسرة الريفية النموذجية، فإن مقدار النطاق الترددي المتاح للفرد في ماكموردو محدود. وغالبًا ما يتعين على الباحثين تخزين بياناتهم عبر أقراص صلبة لنقلها بدلاً من تصديرها لزملائهم لتحليلها في الوقت الفعلي. وهذا يؤدي إلى تباطؤ البحث العلمي.

وفي أواخر شهر يونيو، رعت مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام جمعت باحثين أمريكيين ودوليين لمناقشة الإمكانات التحويلية لكابل الألياف الضوئية للقارة القطبية الجنوبية، بما في ذلك كيف يؤثر في البحث والتعليم ورفاهية أولئك الذين يقضون الوقت في محطة ماكموردو.

الإنترنت يعزز البحث في القارة القطبية الجنوبية

في شهر أكتوبر، أصدر منظمو ورشة العمل تقريرًا شاملاً يسلط الضوء على النقاط الرئيسية والطرق المحتملة وكيف يمكن تسخير كابل الألياف الضوئية لجمع بيانات علمية إضافية في هذا المجال البعيد.

وقال المشاركون في المؤتمر إن الحياة اليومية والبحوث في محطة ماكموردو تتغير إذا أصبح اتصال الألياف البصرية متاحًا.

وتشمل التغييرات المتوقعة:

  • بث العمليات اليومية بشكل مباشر بدلاً من الاعتماد على مسجلات الأرشيف.
  • تحسين التنبؤ بالطقس.
  • تحليل صور الأقمار الصناعية في الوقت الفعلي.
  • تطوير الأمن السيبراني.
  • توسيع المشاركة في المشروع بما يتجاوز أولئك الذين يجرون البحث في هذا المجال.

وبالإضافة إلى تحليل البيانات بشكل أكثر كفاءة، فإن وجود الكابل يمكن أن يجعل من الممكن جمع أنواع جديدة من البيانات. بما في ذلك:

  • استخدام الألياف الموجودة في الكابل لجمع البيانات الزلزالية عبر تقنية جديدة تسمى الاستشعار الصوتي الموزع.
  • إضافة مستشعرات إلى الكابل لإجراء عمليات رصد مستمرة لدرجة الحرارة والضغط في المحيط الجنوبي للقارة القطبية الجنوبية.

وبالإضافة إلى فرص البحث، يسهل الإنترنت الأسرع على زوار المحطة الاتصال بأسرهم وزملائهم خارج القارة القطبية. ويحدث الحصول على إنترنت أسرع فرقًا كبيرًا في التواصل العلمي لأنه يسمح للمتصلين بالتفاعل مع الأشخاص خارج القارة القطبية في الوقت الفعلي.

معيار الإنترنت الأسرع من جوجل أصبح معيارًا فعليًا

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-05 14:16:45

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close