الولايات المتحدة تطلق مبادارت تجارية وتعليمية واجتماعية لتعزيز التعاون مع القارة الأفريقية



02:29 ص


الأربعاء 14 ديسمبر 2022

واشنطن-(أش أ):

أعلنت كاميلا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي إطلاق العديد من المبادرات التجارية والتعليمية والاجتماعية لتعزيز التعاون مع القارة الأفريقية، مشيرة إلى أن إبداع القادة الشباب الأفارفة سيساعد في تشكيل مستقبل العالم وأن ابتكاراتهم ومبادراتهم ستفيد العالم بأسره.
وأكدت هاريس – في منتدى القادة الشباب الأفارقة والشتات على هامش قمة قادة الولايات المتحدة وإفريقيا – أن الإدارة الأمريكية عازمة على استثمار وقتها وإرادتها وطاقتها في تعزيز الشراكات عبر القارة، شراكات ترتكز، بشكل مهم، على الصراحة والانفتاح والشمول والمصالح المشتركة والمنافع المتبادلة، وذلك بحسب بيان على موقع البيت الأبيض الإلكتروني اليوم الثلاثاء.
وقالت هاريس إنه في العقود الأخيرة، عملت الولايات المتحدة والدول الإفريقية معًا لتحفيز النمو الاقتصادي وتوسيع القدرة التجارية عبر القارة.
وأضافت أن الولايات المتحدة عملت مع القارة للحيلولة دون إصابة أكثر من مليار حالة ملاريا ولمساعدة أكثر من 22 مليون شخص مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
ونوهت أنه منذ بداية إدارة بايدن-هاريس، استثمرت الولايات المتحدة وتخطط لتوفير أكثر من 19 مليار دولار للصحة العامة ولمكافحة كورونا و3.3 مليار دولار للزراعة وللاستثمارات في الأمن الغذائي و10 مليارات دولار في برامج الأمن الغذائي في حالات الطوارئ و4 مليارات دولار للتنمية.
وشددت على تركيز الولايات المتحدة للعمل مع البلدان الإفريقية لمواجهة التحديات الحالية وكذلك لتعزيز النمو والابتكار على المدى الطويل حيث قالت “معًا، بينما نواصل تعزيز شراكتنا في الصحة والتنمية والحوكمة الرشيدة، فإننا نعالج أيضًا الحاجة إلى المرونة في مواجهة تغير المناخ والطاقة النظيفة والأمن الغذائي والوصول إلى التمويل والتكنولوجيا الرقمية”.
وأشارت هاريس إلى أنه خلال العامين الماضيين، أحرزت الولايات المتحدة تقدمًا مهمًا في إفريقيا بل وما زالت ستقدم المزيد.
واستطردت قائلة “خلال العامين المقبلين، ستستثمر الإدارة الأمريكي أكثر من مليار دولار في التعليم وبرامج الشباب في إفريقيا، مما سيسمح بتعزيز الشراكة مع المؤسسات الأكاديمية الأفريقية والقطاع الخاص في التعليم والبحث في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات”.
وسيسمح التمويل بتوسيع برنامج الولايات المتحدة للشباب الأفريقي، المعروفة باسم مبادرة القادة الأفارقة الشباب وقامت الولايات المتحدة أيضا بتطوير مراكز القيادة الإقليمية لمبادرة القادة الأفارقة الشباب لتوفير تجربة مماثلة في مؤسسات التعليم العالي في غانا وكينيا والسنغال وجنوب إفريقيا.
وأعلنت هاريس إطلاق المرحلة التالية من مبادرة القادة الأفارقة الشباب باستثمار جديد بقيمة 100 مليون دولار والذي من خلاله سيتم التوسع في شبكات الخريجين وربطهم بالمستثمرين، إلى جانب توقيع بنك التصدير والاستيراد الأمريكي هذا الأسبوع على مذكرة تفاهم جديدة مع كيانات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لتقديم أكثر من مليار دولار لتمويل الاستثمار التجاري الأمريكي في إفريقيا.
وكشفت أيضا عن إطلاق مبادرة المرأة الإفريقية للتجارة والاستثمار، وهو برنامج جديد سيساعد النساء في جميع أنحاء إفريقيا على المشاركة في التجارة الإلكترونية والوصول إلى أسواق التمويل والتصدير.
وخلصت بالقول إن الإدارة الأمريكية ستعيد إطلاق برنامج ريادة الأعمال الإفريقيات لتوفير التمويل الصغير للنساء لدعم طموحاتهن وتطلعاتهن.