انطلاق احتفالات عيد الاتحاد الـ 51 في منتزه الشارقة الوطني | صحيفة الخليج



الشارقة – وام

انطلقت مساء أمس في منتزه الشارقة الوطني احتفالات إمارة الشارقة بعيد الاتحاد الـ 51 بحضور خالد المدفع رئيس لجنة إمارة الشارقة لاحتفالات عيد الاتحاد وطارق سعيد علاي نائب رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة ولفيف من المسؤولين والشخصيات العامة، وعموم الجمهور.

وشهد الحفل تقديم اللوحات الفنية الغنائية بعنوان “سلطان العطاء” التي تتحدث عن عطاء صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ استلامه مقاليد الحكم في إمارة الشارقة ومدى التطور الحاصل على الصعيد العمراني والثقافي والبيئي والاهتمام بالتعليم وبناء الإنسان خلال 51 عاما المنصرمة، إلى جانب تقديم لوحات تفاعلية لبعض المناطق في إمارة الشارقة وتحولها على مدى الأعوام رافقها أعمال استعراضية (أكروبات) وسط حضور فرقة شعبية لتتوحد اللوحات معا في الختام مشكلة صورة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

وتناولت اللوحة الثانية بعنوان “العهد الجديد” السنوات القادمة من عمر الاتحاد والاستعداد لها والأحلام المرجوة للإمارات وما تم إنجازه حتى الآن وتركز على حقبتي الشيخ زايد والشيخ خليفة طيب الله ثراهما والمرحلة القادمة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وما تحمله من أحلام وتطلعات لشعب الإمارات.

وتمتد الفعاليات يوميا من الساعة 4:30 – 10:00 مساء من عروض مسرحية للكبار والأطفال ضمن ركن الدوائر الحكومية وركن متاحف على الطريق وخيمة الضيافة وتشمل جولات سياحية بالحديقة وركن السينما وسحوبات يومية والنحت على الثلج بمعالم الدولة ومجسم معالم الشارقة وفلكلور تراثي وفرق شعبية متنوعة وفقرات متنوعة في ركن الشطرنج وعروض بالكرة المائية والقرية الثلجية والمنحوتات الجليدية لأبرز معالم إمارة الشارقة.

وتستضيف خشبة المسرح الرئيسي عروضا مسرحية عدة وفقرات متنوعة ولوحات فنية وفقرات مسابقات ويستضيف مسرح الأطفال مجموعة من الفقرات الشيقة من مسابقات ترفيهية وعرض السيرك الصغير ومسرح العرائس وفقرة المهرجين.

ويضم ركن الدوائر الحكومية أجنحة تعرض مشاركاتها المختلفة أما ركن “متاحف على طريق” فهو حافلة تضم مجسمات مصغرة مشابهة لمجموعة مختارة من مقتنيات متاحف الشارقة تجوب مختلف مناطق الدولة وتنمي مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلبة من خلال نماذج مختارة من مقتنيات المتاحف.



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *