تسليم مؤسس موقع ويكيليكس إلى أمريكا يقترب – البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_1]

يقترب جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس البالغ من العمر 50 عامًا، خطوة من تسليمه من بريطانيا إلى الولايات المتحدة بعد فوز الحكومة الأمريكية باستئناف أمام المحكمة العليا في لندن.

وأفادت وكالة أسوشيتيد برس أن محكمة استئناف بريطانية نقضت حكمًا سابقًا يقضي بعدم تسليم مؤسس موقع ويكيليكس إلى الولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلق بالصحة العقلية.

ويفتح القرار الباب لتسليم أسانج إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه اتهامات بالتجسس بسبب نشر موقع ويكيليكس لوثائق حكومية.

وقال القاضي إن المحكمة تسمح بالاستئناف. وأضاف أن الولايات المتحدة أكدت لبريطانيا أن احتجاز أسانج سوف يفي بشروط معينة.

ويواجه رجل الأعمال الأسترالي في الولايات المتحدة تهماً جنائية، بما في ذلك انتهاك قانون التجسس والتآمر لاختراق أجهزة الحاسب الحكومية.

ويعتبر أسانج، الذي لم يسمح له بحضور الجلسة شخصيًا، مطلوبًا للسلطات الأمريكية بسبب نشره مئات الآلاف من الوثائق العسكرية السرية والبرقيات الدبلوماسية في عامي 2010 و 2011.

وقالت السلطات الأمريكية إن أفعاله تعرض حياة الآخرين للخطر وتتهمه بـ 18 تهمة، مما يعني أنه يواجه عقوبة بالسجن لمدة 175 عامًا.

وقالت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان إن التهم الموجهة إلى أسانج ذات دوافع سياسية ويجب إسقاطها.

وأضافت أن التأكيدات التي قدمتها الولايات المتحدة تترك أسانج عرضة لسوء المعاملة، ولا يمكن الاعتماد عليها وينبغي رفضها.

وقالت المجموعة إن التأكيدات فقدت مصداقيتها بسبب اعترافها بأنها احتفظت بالحق في التراجع عن تلك الضمانات.

وقالت كريستين هرافنسون، رئيسة تحرير ويكيليكس، في بيان: تتعرض حياة جوليان مرة أخرى لتهديد خطير، وكذلك حق الصحفيين في نشر المواد التي تجدها الحكومات والشركات غير ملائمة.

وأضافت: هذا يتعلق بحق الصحافة الحرة في النشر دون أن تتعرض للتهديد من قبل قوة عظمى.

تسليم مؤسس ويكيليكس أصبحت ممكنة

يأتي استئناف الولايات المتحدة بعد أن قضى قاضي مقاطعة لندن في 4 يناير بأنه لا ينبغي تسليم أسانج لأنه من المحتمل أن ينتحر في سجن بالولايات المتحدة.

وقالت القاضية فانيسا بارايتسر في شهر يناير إن التسليم يكون قمعيًا بسبب صحة أسانج العقلية.

وأسس الناشط موقع ويكيليكس عام 2006 لنشر التسريبات الإخبارية والمعلومات السرية التي قدمتها مصادر مجهولة.

وحصل أسانج على مر السنين على عدد قليل من الجوائز الصحفية، بما في ذلك جائزة جائزة الإيكونوميست للإعلام الجديد في عام 2008 وجائزة مارثا جيلهورن للصحافة في عام 2011.

وأكد أسانج طوال المحاكمة أنه ليس أكثر من صحفي وناشر. وقضى أسانج معظم العقد الماضي في الحبس.

وبدأ الأمر في عام 2012 عندما اختبأ في سفارة الإكوادور في لندن. وذلك بعد أن خسر استئنافًا للمحكمة العليا في المملكة المتحدة لتسليمه إلى السويد، حيث أرادت السلطات استجوابه بشأن مزاعم الاغتصاب.

وبينما تم إسقاط القضية السويدية في وقت لاحق، تم طرد أسانج من السفارة في شهر أبريل 2019. واعتقل لتخطي الكفالة في المملكة المتحدة. وحكم عليه بالسجن لمدة 50 أسبوعًا، ولا يزال محتجزًا.

ويعتبر القرار النهائي لتسليم أسانج الآن في يد وزير الداخلية البريطاني، وذلك بالرغم من أن أسانج لديه خيار الاستئناف.

إدارة ترامب خططت لاختطاف مؤسس ويكيليكس

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-10 15:25:08

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close