تعرف على المدينة التي يُحظر فيها تناول اللحوم

[ad_1]


06:12 م


الأربعاء 03 نوفمبر 2021

نيودلهي – (بي بي سي)

تجذب العاصمة الروحية للهند، المعروفة منذ فترة طويلة بأنها واحدة من أكثر مدن العالم قدسية، ما يعرف بـ “حجاج الطهي”، بعدما تحولت إلى جنة نباتية.

تشتهر مدينة فاراناسي، المأهولة بالسكان منذ 1800 عام قبل الميلاد على الأقل، بأنها واحدة من أقدم المدن المأهولة بالسكان على وجه الأرض، وواحدة من أكثر المدن قدسية في العالم بالنسبة للهندوس الذين يقدر عددهم بنحو 1.2 مليار شخص.

وبينما يتردد صدى أجراس المعبد في سماء المنطقة كل يوم، ينزل عشرات الآلاف من المصلين عبر السلالم الحجرية للمدينة البالغ عددها 88 درجة ويغوصون في نهر الغانج ليغسلوا خطاياهم.

ويتدفق أقارب من فقدوا حياتهم إلى منطقتي حرق الجثث في مدينة فاراناسي، حيث تُحرق الجثث على مدار الساعة، معتقدين أن الإله شيفا نفسه يهمس بترنيمة التحرير في آذان جميع الذين جرى حرقهم هنا، ويمنحهم الخلاص الفوري أو ما يطلقون عليه اسم “موكشا”.

ومع ذلك، كانت أسباب سفري إلى فاراناسي مختلفة تماما، فلم آت لمواجهة الموت أو لتطهير روحي، وإنما جئت لتجربة الطعام النباتي الفريد من نوعه في المدينة.

وأثناء القيادة في شوارع المدينة المزدحمة، أخبرني سائق السيارة، راكيش غيري، كيف أن الإله شيفا، مدمر الكون، قد أسس مدينة فاراناسي في الأيام الخوالي، وفقًا للاعتقاد الهندوسي. ويعبد غيري الإليه شيفا، مثله في ذلك مثل معظم سكان مدينة فاراناسي. وبما أن أتباع شيفا يعتقدون أنه إله نباتي، فإن غيري ومعظم سكان فاراناسي الآخرين يتبعون نظامًا غذائيا صارما: “نباتيا تماما”.

وقال غيري: “أنا وعائلتي نباتيون خالصون منذ أجيال. نحن نرفض حتى شرب الماء في المنزل الذي يتناول سكانه البيض”.

قد تكون فاراناسي العاصمة الروحية للهند، لكن قد لا يعرف كثيرون أنها تجذب ما يعرف بـ “حجاج الطهي”. من المرجح أن يذهب معظم “مسافري الطعام” إلى المراكز الشهيرة في دلهي أو كولكاتا أو تشيناي قبل أن يشقوا طريقهم إلى فاراناسي. ومع ذلك، بدأ الطهاة من جميع أنحاء العالم يستمدون الإلهام من تراث الطهي في مدينة فاراناسي، ويعيدون ابتكار نكهاتها في مطاعمهم.

وأطلق الطاهي أتول كوتشار، الحائز على نجمة ميشلان مرتين، على مطعمه الهندي الحديث في لندن اسم بيناريس (اسم مدينة فاراناسي خلال الحكم البريطاني). وفي كتاب الطبخ الذي يحمل اسمه، يقدم الطاهي وصفات نباتية مختلطة، مثل فطائر الحمص وسلطة الطماطم، والتي تسلط الضوء على تركيبات النكهة الحلوة والرائعة الموجودة في المدينة. وحتى الشيف الهندي الشهير سانجيف كابور كتب عن ولعه بأطعمة فاراناسي، مسلطا الضوء على عروضه النباتية الممتازة.

وبالطبع، في بلد يشكل فيه الهندوس 80 في المئة من السكان والنباتيون 20 في المئة، فإن الخيارات الخالية من اللحوم منتشرة في كل مكان في الهند. لكن ما يجعل مطبخ فاراناسي النباتي ممتعًا للغاية هو كيف يتأثر النباتيون بشكل مباشر بشعورهم الروحاني القوي.

ويعتمد نظام ساتفيك الغذائي على ما يعرف بمبادئ أيورفيدا ويلتزم بأشد المعايير النباتية صرامة في الديانة الهندوسية. وعلى هذا النحو، فإنه يحظر استخدام البصل والثوم في الطهي، وهي المواد التي يعتقد أنها تزيد من الغضب والعدوانية والقلق، من بين أمور أخرى.

وأوضح أبهيشيك شوكلا، قس في معبد كاشي فيشواناث الشهير في مدينة فاراناسي، أن “كل منزل هندوسي تقريبا في فاراناسي به مذبح مخصص لشيفا في المنزل. ولا يمكن تخيل تناول اللحوم في المنزل بأي شكل من الأشكال”.

ويضيف: “يعد الالتزام بنظام ساتفيك الغذائي أولوية لأولئك الذين يرغبون في تحقيق الخلاص، لأننا نعتقد أن أرواحنا ستعاني مثل الحيوانات التي نقتلها لنأكل لحومها. اللحوم والبصل والثوم تؤدي إلى تفاقم الميول التاماسية (في الأيورفيدا، تشير إلى فئة من الأطعمة الكريهة أو غير المستساغة، التي يُعتقد أنها تعزز التشاؤم والجهل والكسل والميول الإجرامية والشك)، وهو ما يجعل من الصعب على الناس التركيز وممارسة الحكم الصائب”.

وكان عدد كبير من مطاعم فاراناسي يقدم اللحوم لتلبية احتياجات السياح الغربيين وزائري الأماكن المقدسة من الهندوس غير النباتيين، وكان نظام ساتفيك الغذائي يُتبع في المقام الأول في المنزل. لكن في عام 2019، حظرت حكومة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسية بيع اللحوم واستهلاكها ضمن دائرة نصف قطرها 250 مترا من جميع معابد فاراناسي والمواقع التراثية.

وشجع هذا المطاعم على البدء في تقديم الوصفات النباتية والساتفية المحلية التي جرى تناقلها لأجيال داخل منازل سكان مدينة فاراناسي، لكنها لم تكن متاحة للزوار في السابق.

يأتي ملايين الزوار إلى فاراناسي كل عام خلال الأوقات الطبيعية بعيدا عن الأوبئة، وقد أعلنت الحكومة الهندية مؤخرا أنها ستبدأ في إصدار تأشيرات للمسافرين الدوليين اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وفي حين أن معظم الزائرين قد يأتون بحثًا عن الخلاص الروحي، فقد جئت أنا للاستمتاع بهذه الجنة النباتية.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-03 21:12:36

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close