تقنية الجيل الخامس.. جدل متواصل | صحيفة الخليج



عن «اللوموند»

عشية تخصيص الترددات التي ستسمح للمشغلين بنشر هذا الابتكار، حان الوقت لبدء التفكير السلمي والمنطقي أخيراً، فيما يتعلق بكل مزايا التقنية وعيوبها.

الدرة التكنولوجية «5G» القادرة على جعلنا ننتقل بشكل قاطع إلى عالم واعد لجميع المتصلين بالنسبة للبعض؛ تمثل بالنسبة للآخرين خطوة بعيدة جداً في سباق جنوني نحو التقدم، ما يهدد بيئتنا وصحتنا وعمل مجتمعاتنا الديمقراطية. إن التبادلات الكرتونية التي شارك فيها مؤيدو هذه التكنولوجيا ومعارضوها في الأيام الأخيرة لا ترقى إلى مستوى المخاطر.

كل ذلك تحت عنوان: «تحركوا، فلا شيء نراه»

وفي حين أن جزءاً من اليسار ودعاة حماية البيئة يؤكدون أن تقنية الجيل الخامس ليست سوى أداة تمثل خطراً صحياً وشيكاً، إلا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مثلاً أزال مطلبهم بإعلان وقف نشر التكنولوجيا؛ من خلال تأكيد أن لا «المصباح الزيتي» ولا «نموذج الأميش» سوف يجدان حلاً لتحديات البيئة المعاصرة. وفي الواقع، لن تتم توعية العالم بإمكانات هذه التقنية والإطار الضروري لها من خلال البساطة أو التنازل.

وأولئك الذين يدعون إلى التخلي المسبق عن هذا الابتكار، سينتهي بهم الأمر إلى الانضمام إلى أولئك الذين يعتقدون أن النقاش مضيعة للوقت؛ لأن الدليل على فوائد التكنولوجيا واضح للجميع. وفي الحالتين، سينتهي بنا الأمر بخطوة عقيمة عنوانها: «تقدم، ليس هناك ما تخشاه».

وعلى العكس من ذلك، من المشروع التساؤل عن التأثير الاقتصادي والبيئي والأمني ​​لشبكة الجيل الخامس. ففي سياق تزايد عدم ثقة المواطنين تجاه المؤسسات العلمية والسياسية، لا يمكن تصور أن نكون قادرين على تجاهل هذا النقاش. وتعتمد درجة قبول هذه التكنولوجيا والتحكم في تطبيقاتها وفاعلية استخدامها عليها.

ويجب أن نتذكر أن من أبسط الأسس أولاً وقبل كل شيء أن تقنية الجيل الخامس لن تجعل من الممكن فقط تسريع تدفق البيانات التي تمر عبر هواتفنا المحمولة، فتقنية الجيل الرابع 4G ربما تكون أكثر كفاءة بطريقة ما. لكن هذه التقنية مرتبطة تحديداً بالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، ومن المحتمل أن تكون مصدراً للإنجازات التكنولوجية الرئيسية في المستقبل، سواء على المستوى الصناعي أو الطبي أو الطاقوي. والنقل، ومدن المستقبل، وطرق الإنتاج: فكل هذه المجالات يمكن أن تتحول بشكل كبير بفضل G5.

ولكن ما تأثيرها على البيئة؟ وما التقدم المفيد للأفراد الذين يتساءلون عن اعتمادهم على التقنيات الجديدة؟ وما الضمانات المتعلقة بحماية البيانات الخاصة؟ يجب الإجابة عن هذه الأسئلة من أجل تحديد إطار استخدامات 5G.

وينبغي أن تنبهنا حدة التنافس بين القوى العظمى والمتعلقة بهذا الابتكار إلى حجم المخاطر. ومن الوهم الاعتقاد بأن البقاء على هامش هذا التحول هو الذي سيحمينا منه. وسنحكم على أنفسنا بالقرارات التي يتخذها الآخرون على حساب سيادتنا؛ لذا من المُلح جداً مناقشة هذا الأمر.



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *