تنبؤات تحرّكات الدولار الأمريكي 2022

أهم التنبؤات لتحرّكات الدولار الأمريكي في العام القادم ٢٠٢٢؟

أمضى الدولار الأمريكي عام ٢٠٢١ في حالة صعود مقابل معظم العملات العالمية المعروفة، وذلك على الأغلب بسبب انتظار المستثمرين للفدرالي ليبدأ برفع معدلات الفائدة تدريجيًا. كما يرجح أن الإقبال على الدولار الأمريكي كان سببه التوجه للملاذات الآمنة والتي يعتبر الدولار الأمريكي واحدًا منها في بعض الأحيان، كما ساهمت عودة الاقتصاد الأمريكي إلى النمو في الإقبال على هذه العملة، فهل سيستمر هذا الاتجاه في العام القادم؟

العوامل التي ستؤثر على حركة الدولار الأمريكي في عام ٢٠٢٢؟

أعلن الاحتياطي الفدرالي مؤخرًا أنه سيسرّع عملية تخفيض شراء الأصول ضمن برنامجه التحفيزي، وهذا يعني أن تطلّعات الفدرالي المستقبلية تبدو أكثر تفاؤلاً الآن، حيث يعني هذا القرار أن الفدرالي يرى عودة الاقتصاد إلى التعافي، كما يتوقع أن يرفع معدل الفائدة ٣ مرات في العام القادم، في وقت يواجه فيه الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد العالمي ضغوطًا تضخمية كبيرة.

قرارات الفدرالي لها تأثير واضح على تحرّكات الدولار الأمريكي، وبالمجمل فإن كل هذه القرارات تصب في مصلحة هذه العملة وهي عوامل داعمة لها، إلا أن السوق كانت تتوقع هذه القرارات مسبقًا حيث ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي خلال معظم العام الماضي، ويمكنك تداول هذا المؤشر مع وسيط مالي معروف مثل أكسيا.

وكان لذلك أثر على الدول النامية حيث انخفضت قيمة بعض العملات مثل الليرة التركية وغيرها من العملات التي عانت من التضخم مما انعكس على مستوى الحياة هناك ومع ارتفاع أسعار منتجات الطاقة مثل النفط والغاز المسال.

كيف سيتحرّك الدولار الأمريكي في العام القادم؟

بشكل عام فإن السياسة النقدية الحالية تدعم قوة الدولار، لكن الأسواق قد لا تتحرك بذات الاتجاه خاصة وأن التغيرات في السياسة النقدية كانت أمرًا متوقعًا، وكذلك يجب أخذ خطط الإنفاق ضمن برنامج بايدن لإعادة بناء البنية التحتية بعين الاعتبار وهذا قد يؤدي إلى شيء من التضخم ومقاومة لصعود الدولار.

توقعات اليورو مقابل الدولار الأمريكي

euro banknote collection on wooden surface

بالنظر إلى الرسم البياني لليورو مقابل الدولار الأمريكي يظهر نزول اليورو واضحًا، إلا أن السعر قد خرج من قناة طويلة عمرها عدة سنوات بالاتجاه الصاعد، وهذا مؤشر على إمكانية صعود اليورو وهبوط الدولار مما يعني أن النزول الأخير لليورو هو تصحيح قبل استكمال الصعود.

وعلى الرغم من أن الاتجاه طويل الأمد لليورو قد يكون صاعدًا إلا أن الاتجاه متوسط الأمد أو قصير الأمد قد يكون في الاتجاه الهابط، ولهذا يجب إدارة المخاطر بشكل جيد قبل الدخول في مراكز جديدة خاصة وأن تعافي الاقتصاد الأمريكي سيدعم الدولار وقد يخفض من سعر صرف اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

كيف سيتحرك سعر البتكوين في عام ٢٠٢٢؟

على الرغم من تقلّبات البتكوين فإن سعرها مقابل الدولار كان أفضل من سعر اليورو، وقد تقلّب سعر البتكوين خاصة في الأشهر الأخيرة من العام الحالي ٢٠٢١، حيث وصل إلى أقل من ٧٠٠٠٠ تقريبًا، لكنه عاد ونزل إلى حدود ٤٩ ألف دولار أمريكي للوحدة الواحدة تقريبًا، وعلى الرغم من وجود علامة عكسية نسبية بين الدولار الأمريكي والبتكوين إلا أن البتكوين تكون قوية حتى عندما يكون الدولار قويًا في بعض الأحيان، وجمهور العملات الرقمية يتوقع أن يصل سعر البتكوين إلى مستويات شاهقة وهو ليس بالأمر المستبعد.

الملخص

بشكل عام يغلب الاتجاه الصاعد على توقعات تحركات الدولار الأمريكي في الفترة القادمة وهذا لا يعني أن العملة لن تواجه هبوطًا فبالفعل يتوقع بنك باركلايز أن تنخفض قيمة الدولار الأمريكي بشكل ضئيل، ولهذا يجب إدارة المخاطر بشكل جيد وتنويع المحفظة المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *