تويتر تحمي المغردين البارزين عبر Project Guardian – البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_1]

غالبًا ما يتلقى المستخدمون الأكثر شهرة في منصة تويتر – أولئك الذين لديهم الكثير من المتابعين أو شهرة خاصة – مستوى مرتفعًا من الحماية من مشرفي محتوى الشبكة الاجتماعية بموجب برنامج سري يسعى إلى الحد من تعرضهم للمتصيدين.

ويتضمن البرنامج الداخلي Project Guardian، الذي يحمل اسم Code Guardian، قائمة بآلاف الحسابات التي من المرجح أن تتعرض للهجوم أو المضايقة عبر المنصة، بما في ذلك السياسيون والصحفيون والموسيقيون والرياضيون المحترفون.

وعندما يقوم شخص ما بالإبلاغ عن المنشورات أو الرسائل المسيئة المتعلقة بهؤلاء المستخدمين، يتم إعطاء الأولوية للتقارير بواسطة أنظمة الإشراف على المحتوى في تويتر، مما يعني أن الشركة تراجعها بشكل أسرع من التقارير الأخرى في قائمة الانتظار.

وتقول تويتر إن قواعدها هي نفسها لجميع المستخدمين. ولكن Project Guardian يضمن التعامل مع المشكلات المحتملة المتعلقة بالحسابات البارزة قبل تقديم شكاوى من أشخاص ليسوا جزءًا من البرنامج.

وتهدف مجموعة الشخصيات المهمة هذه، التي لا يعرف معظم الأعضاء حتى أنهم جزء منها، إلى إزالة المحتوى المسيء الذي قد يكون له أكبر وصول ويكون الأكثر عرضة للانتشار على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أنها تساعد في حماية تجربة تويتر لهؤلاء المستخدمين البارزين، مما يزيد من احتمالية استمرارهم في التغريد.

وقالت كاترينا لين، نائبة رئيس منظمة خدمات تويتر، التي تدير البرنامج، في بيان: Project Guardian هو مجرد الاسم الداخلي لواحدة من العديد من الأدوات الآلية التي نستخدمها لتحديد المحتوى الذي يحتمل أن يكون مسيئًا. الأساليب التي يستخدمها هي نفسها التي تحمي جميع الأشخاص الموجودين في الخدمة.

وتتغير قائمة المستخدمين المحميين بواسطة Project Guardian بانتظام، وفقًا ليوئيل روث، رئيس سلامة الموقع في تويتر، ولا تشمل المستخدمين المشهورين فقط.

ويستخدم البرنامج أيضًا لزيادة الحماية للأشخاص الذين يتعرضون للضوء عن غير قصد بسبب تغريدة مثيرة للجدل، أو لأنهم استهدفوا فجأة.

وهذا يعني أن بعض مستخدمي تويتر تمت إضافتهم إلى القائمة مؤقتًا بينما يحظون باهتمام العالم. ويوجد آخرون في القائمة في جميع الأوقات تقريبًا.

ومع أكثر من 200 مليون مستخدم يوميًا، لدى تويتر عدد كبير جدًا من تقارير إساءة الاستخدام للتعامل معها جميعًا في وقت واحد.

وهذا يعني أن التقارير يتم ترتيبها حسب الأولوية باستخدام عدة نقاط بيانات مختلفة، بما في ذلك عدد المتابعين للمستخدم، أو عدد مرات ظهور تغريدة، أو مدى احتمالية أن تكون التغريدة المعنية مسيئة.

المستخدمون المتميزون في تويتر يحصلون على معاملة خاصة

يعد تضمين حساب في Project Guardian إحدى تلك الإشارات. وتم استخدام Project Guardian لحماية المستخدمين من مجموعة من المهن المختلفة.

واستخدمت الشركة Project Guardian لحماية موظفيها، بمن فيهم روث. وبعد أن تحققت الشركة لأول مرة من حقائق تغريدات الرئيس آنذاك دونالد ترامب في شهر مايو 2020. اختار ترامب وأنصاره روث باعتباره الموظف الذي يقف وراء القرار.

وأدى ذلك إلى هجمات وتهديدات بالقتل. وقال روث إنه تمت إضافته مؤقتًا إلى قائمة Project Guardian في ذلك الوقت. وأوضح روث أنه أصبح فجأة أكثر شهرة مما كان عليه في اليوم السابق. وقال إنه تمت إزالته من البرنامج بعد أن بدأت المضايقات في التباطؤ.

وتتم إضافة الحسابات إلى القائمة بعدة طرق. بما في ذلك التوصية من موظفي الشركة الذين يشهدون تعرض المستخدم للهجوم ويطلبون حماية إضافية.

وفي بعض الحالات، يتوجه مدير أو وكيل مستخدم تويتر الشهير إلى الشركة ويطلب حماية إضافية. كما طالب مديرو وسائل التواصل الاجتماعي في المؤسسات الإخبارية بحماية إضافية لزملائهم الذين يكتبون قصصًا مثيرة للجدل. ولا يعرف المستخدمون المشاركون بالضرورة أنهم يتلقون أي اهتمام إضافي.

ويعد البرنامج مثالًا آخر على المعاملة المختلفة التي توفرها منصات التواصل الاجتماعي لبعض المستخدمين والحسابات البارزة.

ووجد تقرير من وول ستريت جورنال أن شركة ميتا كانت تمنح بعض المستخدمين البارزين استثناءات خاصة من بعض قواعدها. تاركة محتوى من هؤلاء الأشخاص كان من الممكن الإبلاغ عنه أو إزالته لو صدر من أشخاص آخرين.

تويتر تسمح لك بإضافة تحذيرات المحتوى إلى التغريدات

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-09 13:06:36

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close