تويتر سوف يُجبر المستخدمين على مشاركة بياناتهم مع المعلنين – تكنولوجيا نيوز


يعمل تويتر حاليا على خطط من شأنها إجبار بعض المستخدمين على الموافقة على مشاركة بيانات موقعهم أو عدم السماح لهم بإستخدام موقع التغريدات.

تويتر والإعلانات

وعلى غرار فيسبوك وجوجل، يتيح تويتر للمستخدمين حاليًا القدرة على إلغاء الاشتراك في الإعلانات المخصصة ولكن هذا الخيار قد يختفي قريبًا.

ويبدو أن تويتر يفكر جديا في إجبار مستخدميه على السماح للشركة ببيع بياناتهم من أجل استغلالها في الإعلانات. وهذا الأمر يعد انتهاكا واضح وصريح لقواعد وسياسات صانع الآيفون.

وتأتي تلك الخطوة من موقع التغريدات الشهير بعد استحواذ إيلون ماسك عليه. حيث يهدف أغنى رجل في العالم إلى تعزيز نشاط تويتر الإعلاني الذي يعتمد عليه بالكامل لتحقيق إيرادات.

قال تقرير إن العديد من المستخدمين لا يوقفون ميزة إلغاء الاشتراك في الإعلانات المخصصة. لكن الشركة تدرس أيضًا إجبارهم على مشاركة المزيد من البيانات والتي يمكن بيعها بعد ذلك للمعلنين.

وتتضمن البيانات التي يرغب تويتر في الحصول عليها وبيعها للمعلنين. مشاركة مواقع المستخدمين وأرقام هواتفهم من أجل الإعلانات المستهدفة.

ومن المقرر أن يبدأ تويتر في تنفيذ القواعد الجديدة عبر تقديم إشعار بملء الشاشة. بحيث لا يمكن رفضه ويوافق المستخدمين على مشاركة بياناتهم مع عدم وجود فرصة لإلغاء الاشتراك.

وفقا لموقع بلاتفورم، سوف يتم طرح تلك التحديث الجديد على حوالي 1 ٪ من المستخدمين في أمريكا. من أجل معرفة ردود أفعالهم وبعدها قد يتم توسيعها لتشمل جميع الحسابات على تويتر.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

 خدمة بلو سوف تُخفض الإعلانات للمشتركين بنسبة 50% على المنصة

أغنى رجل في العالم إيلون ماسك يحل مجلس الثقة والأمان في تويتر

سوف تجلب خطة إيلون ماسك تلك الكثير من الإعلانات وبالتالي عائدات أكثر لتويتر. ولكن قواعد الإتحاد الأوروبي وحتى سياسات آبل قد تكون عقبة قوية أمام موقع التغريدات.

وتوفر قوانين الاتحاد الأوروبي الحق للمستخدمين في سحب أذونات مشاركة البيانات في أي وقت. أيضا آبل لديها ميزة الخصوصية الجديدة التي تسمح للمستخدم بمنع تتبعه.

ومن خلال ميزة آبل، تكبدت شبكة إعلانات فيسبوك خسائر بمليارات الدولارات، بجانب سناب شات وجوجل ومنصات أخرى.

أخيرا، يبدو أن إيلون ماسك لن يتوقف حتى لو كان يتعدى على خصوصية المستخدمين. من أجل جعل تويتر يحقق عائدات أكثر بأي وسيلة ممكنة.



المصدر الأصلي