رئيس “حقوق إنسان النواب”: إغلاق 12 سجنًا يحقق ملايين الجنيهات لخزينة الدولة

[ad_1]


04:28 م


الأربعاء 03 نوفمبر 2021

كتب- نشأت علي:

قال النائب طارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن إغلاق 12 سجنًا بعد افتتاح مركز الإصلاح والتأهيل، وادي النطرون، يعني توفير أراضٍ كانت في السابق لا تمثل رقمًا كبيرًا في الموازنة العامة للدولة، ولكن مع كبر حجم التعداد السكاني خلال الأعوام الخمسين الأخيرة أصبحت هذه الأراضي تدخل في الحيز العمراني والمناطق السكنية، ومن ثمَّ ارتفعت أسعار هذه الأراضي التي تؤول ملكيتها إلى الدولة المصرية والتي يستتبع عقب إفراغ هذه السجون طرحها للبيع، مما يعود بالإيجاب للخزانة العامة للدولة، خصوصًا أن أسعارها تتفاوت وتصل إلى ملايين الجنيهات بل والدولارات.

جاء ذلك خلال لقاء لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب برئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقاهر، جيروم فونتانا.

وتفقد رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر مركزَ الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، التابع لقطاع الحماية المجتمعية بالوزارة، معربًا عن رضاه التام على ما شاهده خلال الزيارة التي نظمتها وزارة الداخلية، وحضرها عدد من البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، وممثلي المجالس الحقوقية ولجان حقوق الإنسان بمجلسي النواب والشيوخ، وعدد من الإعلاميين ومراسلي الوكالات الأجنبية، والذي تم تشييده في مدة لا تتجاوز 10 أشهر.

وأضاف رضوان أنه في عهد الجمهورية الجديدة تحول مصر مفهوم السجن إلى إعادة التأهيل من أجل علاج سلوكه المنحرف، ليتسنى له بعد الخروج من مقر قضاء عقوبته ويتم دمجه مجتمعيًّا وأن يمارس حياته بشكل طبيعي؛ حتى لا يعود لهذا المكان مرة أخرى، وأن هذا التحول الدراماتيكي في مفهوم السجون في مصر جاء نتيجة عزم الدولة على بناء الجمهورية الجديدة وتغيير مفهوم السجون.

وقال النائب محمد عبد العزيز، وكيل اللجنة وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن هناك جهودًا كبيرة تقوم بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقاهرة، وفي إفريقيا على وجه الخصوص، حيث نص الدستور المصري على أن القوانين والتشريعات المصرية تكون متوافقة مع الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وهذا الأمر يتماشى مع الفلسفة العامة التي تعمل بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتابع عبد العزيز: “نحن في حاجة لتبادل وجهات النظر والخبرات في هذا الملف مع اللجنة الدولية، وبحث سبل التعاون بين البعثة في القاهرة ولجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب المصري، خصوصًا أننا نشهد مرحلة جديدة تضمنت إطلاق القيادة السياسية العديد من المبادرات؛ في القلب منها مبادرة “حياة كريمة” واستراتيجية التنمية والاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، وأن لجنة حقوق الإنسان تقوم بمتابعة تنفيذ هذه المبادرات وخطواتها على الأرض، والخبرة الكبيرة لدى الصليب الأحمر في هذا الملف ستكون إضافة في هذا المجال على وجه التحديد.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-03 19:28:42

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close