ردود فعل متباينة على مسودة إعلان مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي



11:38 م


الأحد 18 ديسمبر 2022

مونتريال – (د ب أ)

قدمت الرئاسة الصينية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي في مدينة مونتريال الكندية المسودة الأولى للإعلان النهائي للمؤتمر قبل فترة وجيزة من اختتامه.

وكان أحد الاهتمامات الرئيسية التي تم الإعلان عنها مقدما- وهو هدف حماية ما لا يقل عن 30% من المناطق البرية والبحرية في العالم بحلول عام 2030- قد تم إدراجه في المسودة المقدمة اليوم الأحد. بالإضافة إلى ذلك، سيتم إنفاق المزيد من الأموال لحماية التنوع البيولوجي.

ومن المقرر أن تتبرع الدول الأكثر ثراء بنحو 20 مليار دولار سنويا للدول الأكثر فقرا بحلول عام 2025.

وكانت ردود الفعل الأولية على مسودة الإعلان متباينة.

ووصفت وزيرة البيئة الألمانية شتيفي ليمكه الوثيقة بأنها “شجاعة”، مشيرة إلى أنها تحتوي على “العديد من النقاط التي تشير إلى الاتجاه الصحيح”.

وقالت جمعية المحافظة على الحياة البرية إن العديد من الأهداف تعد “خطوة قوية في الاتجاه الصحيح”، إلا أن المسودة لم تكن طموحة بما فيه الكفاية وتم التخطيط للعديد من الأهداف في المستقبل البعيد.

كما انتقد وفد من المشاركين الشباب الوثيقة معتبرين أنها “تفتقر إلى الطموح”.

ولا تزال المفاوضات بشأن المسودة مستمرة في الوقت الحالي.

وفي وقت سابق، أعرب الصندوق العالمي للطبيعة المعني بالبيئة عن خيبة أمله إزاء نتائج المؤتمر حتى الآن.

وقال فلوريان تيتز، خبير السياسة الدولية في الصندوق العالمي للطبيعة بألمانيا إن “الموقف لا يزال صعبا. حيث لم يتم حسم العديد من العناصر المهمة للاتفاق”.

وكان المنظمون والعلماء وممثلو المنظمات غير الحكومية يأملون في أن يؤدي الاجتماع إلى التوصل إلى اتفاق عالمي بشأن حماية الأنواع على غرار اتفاقية باريس لحماية المناخ.