رسمياً.. ميتا ترفع الحظر عن حسابات ترمب


رفعت شركة ميتا، أمس الخميس الحظر، الذي دام أكثر من سنتين، عن حسابي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في شبكتي فيسبوك وإنستغرام، وفق ما أكده المتحدث باسم الشركة أندي ستون.

وعُلِّق حسابا ترمب في فيسبوك وإنستغرام عقب هجوم أنصاره الذين رفضوا نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2020 التي أدت إلى فوز جو بايدن. وحينئذ، قال الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، مارك زوكربيرغ إن حسابي ترمب حُظرا لإثارته العنف وإشادته بأعمال الشغب التي جاء بها أنصاره.

وأعلنت ميتا أواخر شهر يناير الماضي أنها تعتزم إعادة حسابات ترمب “خلال الأسابيع المقبلة”، وإن انتهك ترمب مرة أخرى سياسات المحتوى الخاصة بالشركة، فإن حساباته ستخضع لحظر إضافي يتراوح من شهر إلى عامين، وذلك وفقًا لخطورة الانتهاك.

جانب من كلمة ترمب مع بدء حملته الانتخابية في نيوهامشير

وأعلنت عملاقة التقنية الأميركية الشهر الماضي عن تحديث سياساتها الخاصة بالمحتوى الذي لا ينتهك قواعدها صراحة، ولكنه قد يحضّ على السلوكيات العنيفة أو الضارة المشابهة للهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وفي حال ثبت نشر مثل هذا المحتوى، قالت ميتا إنها ستقيد انتشاره بمنع المستخدمين من مشاركة المنشورات. ويمكن للشركة أيضًا تقييد وصول الحساب إلى أدوات الإعلان.

يشار إلى أن استعادة ترمب الآن الوصول إلى حساباته في منصات التواصل الاجتماعي الرئيسية ستتيح له الوصول إلى الناخبين وجمع التبرعات السياسية قبل خوض الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في عام 2024.

يذكر أن لدى ترمب نحو 23 مليون متابع في إنستغرام، و34 مليون متابع في فيسبوك، وذلك حتى شهر يناير الماضي.

وكان ترمب قد استفاد من شعبيته على مواقع التواصل الاجتماعي في الوصول إلى البيت الأبيض عام 2016، ثم استغلها لحشد أنصاره في كل مناسبة.

ويأتي رفع الحظر عن حسابي ترمب في فيسبوك وإنستغرام بعد أن ألغى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، إيلون ماسك، في شهر نوفمبر الماضي، قرارًا بالتعليق الدائم لحساب ترمب في منصته بعد استطلاع آراء المستخدمين، ومع ذلك لم ينشر الرئيس الأميركي السابق أي شيء هناك منذ الإلغاء.

أما عن ترمب، فهو يكتفي حاليًا بنشر رسائله على الشبكة الاجتماعية، تروث سوشيال (Truth Social)، التي أنشأها ويسيطر عليها بهدف إيجاد منبر له بعد أن حُرم من الوصول إلى أنصاره عبر الشبكات الأخرى.



المصدر الأصلي