رواية أحببتك فكسرتني (بقلم هاله رجب الهربيطي) الفصل التاسع

[ad_1]

رواية أحببتك فكسرتني (بقلم هاله رجب الهربيطي) الفصل التاسع

الفصل التاسع

 

بعد مرور أسبوعين علي أبطالنا… عند زياد وجني

 

جني خرجت من أوضتها وراحت لزياد غرفته

 

جني: مش معقول نايم لحالا هنتأخر أنا هدخل أصحيه

 

بقا وخلاص وأخرج علي طول….

 

دخلت جني الغرفه لقت زياد لسه نايم

 

جني: زياد… زياد… يعنى مش هتفوق طيب زيااااااااااااااد

 

زياد بفزع: إيه إيه مين مات حصل ايه

 

جني بضحك:ههههههههههه مش معقول ههههههههههه شكلك

 

مسخره وانت قايم مفزوع كدا

 

زياد:إنتي إتهبلتي إنتي صرعتيني حرام عليكي والله

 

جني: مانت اللي نايم ومش بترد

 

زياد: يعني تصحينى كدا حرام عليكي والله خرمتي ودني

 

جني بضحك:ههههههههههه أحسن تستاهل

 

زياد:بقي كدا طب تعالي بقا أناا هوريكي

 

وجرى زياد ورا جني وهي كمان جريت

 

زياد:والله مانا سايبك تعالي هنا

 

جني بضحك وهي واقفه علي السرير:ههههههههههه مش هاجي

 

ومش هتعرف تمسكني أصلاً

 

زياد:جني تعالي بقا أااااااااه جني إلحقيني أاااااه

 

جني بخوف:ز…ز..زياد مالك في إيه إنت كنت كويس

 

زياد:ههههههههههه مسكتك مش قولتك همسكك

 

جني:يعني إنت كنت بتضحك عليا ماشي يازياد

 

وفضلت جني تضرب في زياد وهو بيجري

 

وفجأة زياد وجني وقعوا علي السرير

 

جني:أااااااااه دماغي منك لله دانت دماغك حجر

 

زياد ساكت وبينظر لجني بتوهان وجني شافت توهانه

 

جني:إحم…ااا.ز.زياد

 

زياد:مممممم

 

جني:مالك إوعي كدا

 

زياد:عيونك حلوه أوووي

 

جني:ها

 

زياد:إنتي إزاي جميله كدا

 

جني وقد فاقت من شرودها ثامت بدفع زياد بقوه

 

زياد: إيه يابنتي دا إنتي مفتريه

 

جني نظرت لمعتز بدموع وخرجت تبكي

 

زياد إستغرب منها ومن طريقتها وخرج وراها

 

زياد:جني مالك ليه البكا ده أنا أسف وقعت غصب متزعليش

 

جني بدموع: أنا مش زعلانه منك وفعلاً إحنا وقعنا غصب

 

زياد:طب مالك بتبكي ليه

 

جني:مفيش حاجه

 

زياد:ياجني قوليلي مالك ليه دايماً عيونك حزينه لو فيكي

 

حاجه عرفيني وانا هحللك كل مشاكلك

 

جني:ياريت لو كنت أقدر أحكي ياريت لو كان في حل

 

ماكنتش هبقي كدا ياريت لو كنا إتقابلنا من زمان

 

زياد:مالك بس قوليلي

 

جني:عارف إنت لما أقرب الناس ييجوا عليك ويكسروك

 

لما تتوجع من أقرب حد ليك من الشخص اللي مستحيل

 

تتخيل أنه ممكن يوجعك هحكي إيه ولا إي بلاش عشان

 

خاطري تسألني تاني أنا بحاول أنسي عشان أعيش

 

زياد:ماشي ياجني أنا هسيبك براحتك ووقت ماتحبي تحكي

 

أنا موجود ولو أقدر أساعدك مش هتأخر

 

جني ببسمه:وأنا عارفه كدا كويس شكرا يازياد

 

زياد:أنا هطلع ألبس وأنزل عشان الشغل

 

جني:تمام

 

وطلع زياد يغير ملابسه وبعد وقت نزل وخرج هو وجني

 

وراحوا علي الشركه……

 

وملاك ومعتز كالعاده راحوا الشركه سوا

 

معتز: ملاك هنخرج النهارده بعد الشغل نتغدي

 

ملاك: تمام ماشي

 

معتز: ماشي

 

ودخل معتز مكتبه ورن الموبايل

 

معتز: كل دي غيبه هترجعي إمتا بقا

 

مريم: أنا نزلت مصر إمبارح وشويه وهتلاقيني قدامك

 

معتز: بجد طب أنا مستنيكي

 

مريم: ماشي  يلا سلام

 

معتز: سلام

 

مريم نزلت من العربيه وداخله الشركه وفي نفس الوقت

 

داخل أسر بالعربيه..

 

أسر: لو سمحتي يا أنسه إبعدي شويه عشان أركن

 

مريم: بس أياحبجني

 

جيت الأول

 

أسر: إيه شغل الأطفال دا.. أنا هرجع أنا أحسن

 

وركن أسر عربيته ومريم أيضاً وراحوا للأسانسير

 

أسر: أحم.. إتفضلي

 

مريم بابتسامه: شكرا

 

ودخلت مريم وأسر الأسانسير

 

ضغطت مريم علي الدور السادس

 

أسر: مش معقول وأنا كمان الدور الساس

 

مريم: كويس

 

أسر: بس صدفه غريبه إننا من الصبح عاوزين نفس الحاجه

 

مريم: أه فعلاً

 

أسر: أنا أسر الشافعي صاحب الشافعي جروب

 

مريم: واو أنا كنت مفتكراك كبير في السن بصراحه إنت

 

تقدمت في شغلك في سن صغير كدا شيء جميل

 

أسر: شكراً علي المدح الجميل دا

 

مريم: العفو وأنا مريم وماسكه الإداره هنا مع معتز

 

أسر: تشرفت بمعرفتك أنسه مريم

 

مريم: شكراً

 

وخرج كل من مريم وأسر…مريم ذهبت لزياد تسلم عليه

 

وأسر ذهب لمكتب معتز

 

في مكتب زياد وصلت مريم وكانت هتدخل المكتب

 

جني:إيه يامزه حيلك حيلك راحه فين هي وكاله من غير بواب

 

مريم:إيه دا إنتي مين وإزاي تكلميني كدا وإيه أصلاً

 

الطريقه اللي بتكلميني بيها دي

 

جني:نعم ياختي أنا أتكلم مع أي حد وبالطريقه اللي تعجبني

 

مريم:إنتي مين أصلاً و..

 

قاطعها صوت زياد وهو بيقول

 

زياد: إيه دا في إيه ليه الزعيق دا…….مش معقول مريم

 

مريم جريت علي زياد وحضنته وهو كمان حضنها

 

مريم:زياد…زيزو حبيبي واحشني أوووي كدا بردو تسافر

 

وتسبني واما ترجع متعرفنيش

 

زياد:وانتي كمان وحشاني أوووي ياحبيبتي وبعدين أنا رجعت

 

مالقتكيش فاقولت أستنا أما ترجعي وتبقا مفاجأة

 

مريم:بجد ياحبيبي دي أحلي مفاجأة بحبك أوووي

 

زياد:وانا كمان بحبك والله إنتي عارفه إني مبقاش ليا غيرك

 

مريم:عارفه…عارفه ياحبيبي

 

ظلوا يتحدثوا غافلين عن تلك التي تراقبهم بغضب

 

جني شدت زياد من حضن مريم

 

جني:إيه ياختي إنتي إستحليتيها ولا إيه وانت كمان ياعم

 

النحنوح إهدي علي نفسك جاتكوا القرف

 

وسابتهم جني ومشيت وهي بتبكي

 

زياد:جني إستني بس

 

ذهبت جني ولم ترد عليه

 

زياد:مريم حبيبتي ثواني بس وهاجيلك

 

مريم بأستغراب:ماشي ياحبيبي

 

وجري زياد عشان يلحق جني

 

أما مريم فذهبت لمكتب معتز وبالخارج شافت ملاك في مكتبها

 

مريم:ملاك إزيك عامله إيه

 

ملاك:مش معقول مريم وحشاني غبتي ليه كدا فى السفر

 

مريم:كنت مشغوله شويه

 

ملاك:حمدالله علي السلامه ياحبيبتي

 

مريم:الله يسلمك ياقمر معتز جوا

 

ملاك:أه جوا ومعاه أ

 

قاطعتها مريم وهي تدخل المكتب

 

وخبطت مريم عالباب ودخلت بسرعه

 

مريم: معتز…واحش….مش معقول إنت تاني

 

الفصل العاشر من هنا

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-13 08:51:10

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *