رواية أحببتك فكسرتني ( للكاتبة هاله رجب الهربيطي ) الفصل الاول

[ad_1]

رواية أحببتك فكسرتني ( للكاتبة هاله رجب الهربيطي )

نبذه عن الكاتبة

هاله رجب الهربيطي

كاتبه روايات وخواطر

كتبت ثلاثه روايات جميله في قلب وحش +أحببتك فكسرتني+نيران الحب

بكتب روايه جديده معتمده علي الخيال والفنتازيا اسمها درويش القلوب

عضو في جريده العائله المستقله

مشاركه في معرض الكتاب ٢٠٢٢ في كتاب خواطر مجمع

صفحه الفيس بوك الخاصة بالكاتبة

مقدمه.

اي ارواح طيبه فقدناها عندما كبرنا اين هو ذلك الجانب المشرق من حياتنا لماذا اصبحنا بتلك القسوه لما كل هذا الحقد في قلوبنا اين هي تلك الابتسامه النابعه من القلب اين هي تلك الروح الطيبه اااااااه كم اشتقنا لتلك الايام التي لم نعرف فيها اي من الحزن والقسوه كم اشتقنا لايام الطفوله

رواية أحببتك فكسرتني ( للكاتبة هاله رجب الهربيطي ) الفصل الاول

الفصل الاول:احببتك فكسرتني

فى غرفه هادئه تلك الغرفه تجلس بها تلك الملاك التي لاتعرف شيئ عن قسوه الرجال والعالم القاسي الذي لايرحم أحد فهي لم تطلب من الدنيا شيئ سوي السعاده وان تجد من يقف بجانبها

تسللت أشعه الشمس للغرفه فقامت ملاك من نومها مسرعه فهذا هو اول يوم لها بالعمل في اكبر الشركات

قامت ملاك مسرعه

.. ينهار ابيض الساعه 7ونص انا المفروض اوصل الساعه 9 لبست ملاك وخرجت راحت الشركه وحمدت ربنا انها وصلت في الميعاد بالظبط.

. ااااه الحمد لله وصلت وفاضل عشر دقايق الحق بقا اطلع المكتب

دخلت لقت السكرتيره

ملاك: لو سمحتي انا السكرتيره الجديده

السكرتيره: ايوا تعالي معتز بيه مستنيكي وخبطت الباب

السكرتيره: استاذ معتز دي ملاك السكرتيره الجديده.

قام معتز وبصلها وكان يفترس في النظر اليها فهي حقا جميله جدا وزاد حجابها من جمالها فاق معتز من شروده وقال لها تمام اتفضلي اقعدي وانتي خلاص تقدرى تمشي خرجت السكرتيره وهي حزينه علي هذه الملاك التي لن تسلم من يد هذا المعتز فهو وحش علي هيئه انسان فهذه الملاك لاتعلم ان مصيرها أصبح بيده

فجلست ملاك تنتظر ان يتكلم..  ملاك:احم انا هستلم الشغل امتا.

معتز: حالا لو عايزه

ملاك: تمام يا فندم شكرا

معتز: امضي بقا عالعقد بتاع الشغل

ملاك: طب ممكن اشوفه الاول

معتز بنبره عاليه: انا معنديش وقت لكدا هتمضي ولا لاء

خافت ملاك من تلك النبره وقالت: حا.. حاضر يافندم همضي

مضت ملاك علي العقد ولاتعلم انها قد مضت علي شهاده موتها بيدها

معتز: تقدرى تستلمي شغلك حالا اتفضلي وقام معتز برن الجرس لتدخل اليهم مريم وهي شريكه معتز بأعماله

مريم: أي يامعتز السكرتيره اللي بره مشيت فدخلت أنا اشوف عاوز ايه وبالمره أشوف السكرتيره الجديده

معتز: ملاك وقد شاور عليها السكرتيره الجديده ودي مريم شريكتي بالشغل

ملاك: اهلا يا فندم

مريم وقد أدهشتها الصدمه مما تري قالت:ر..ر..رو..روان مش معقول معتز دي..دي روان هي مش…مش ماتت

معتز:مريم دي ملاك السكرتيره الجديده ملاك هاه ملاك وشدد علي هذا الاسم وهو ينطقه نظرت له مريم وهي غير مستوعبه ما تري……معتز:ها يا مريم مش هتتعرفي عليها

مريم بصدمه مما ترى وتسمع قالت

مريم: ااااا..اهلا اهلا

مريم: تمام تقدرى تخرجي ياملاك مكتبك برا

ملاك: حاضر سلام عليكم

معتز ومريم: وعليكم السلام

خرجت ملاك تباشر عملها وهي سعيده ولاتعلم بالمكائد التي تدبر لها

مريم:معتز إزاي مش معقول مين دي

معتز وهو يبتسم بثقه وغرور:أكيد أنا قولت قبل كدا دي ملاك

وهي فعلا شبه روان مش روان لأن روان ماتت ودي بقا اللي هتساعدني في كل حاجه

مريم:إزاي يامعتز

معتز:إزاي دي بقا مش وقته خالص تقدرى تخرجي دلوقتي وترتاحي من الصدمه شويه وبعدين أعرفك كل حاجه

مريم:عندك حق لازم أرتاح سلام

معتز:سلام

وخرجت مريم من المكتب لكي ترتاح قليلا من تلك الصدمه التي تلقتها منذ قليل

عدي اليوم بخير وخلصت ملاك كل الشغل اللي كان موجود ودخلت تستأذن معتز عشان تمشي خبطت علي الباب

معتز:ادخل دخلت ملاك

معتز:اتفضلي اقعدي محتاجه حاجه

ملاكٌ: انا كنت جايه أقول لحضرتك إني خلصت شغل فالو ينفع أروح

معتز: تمام بس ثواني ونمشي سوا وبالمره أوصلك

ملاك: شكرا يافندم بس انا مينفعش اركب مع حضرتك وكمان عشان معطلكش

معتز: ملاك انا قولت كلامي وخلاص واتفضلي اقعدي انا هخلص حالا

ملاك: حاضر يافندم

معتز: يلا

ملاك: حاضريافندم

ونزل معتز ووراه ملاك

نزلوا وراحوا عند العربيه

معتز:يلا اركبي

ملاك كانت متردده ولكن بالاخير ركبت

وركب معتز وساق العربيه وملاك مبتتكلمش

معتز:في الملف بتاعك مش كاتبه حاجه عن اهلك هو انتي مش عايشه معاهم

ملاك:انا ماليش حد اهلي ماتوا من وانا صغيره وخالتي اللي ربتني وهي اتوفت من خمس سنين وماليش حد غيرها ولا صحاب ولااي حاجه

معتزٌ محدثا نفسه:تمام كدا احسن بردو

ملاك:تمام نزلني هنا حضرتك

معتز:تمام وبكرا تيجى عالميعاد

ملاك:حاضر يافندم

نزلت ملاك من العربيه وناداها معتز

معتز:ملاك

ملاك:نعم

معتز:ياريت ماشوفش عيونك دي تاني زعلانه العيون الجميله دي متخلقتش غير عشان تضحك

انكسفت ملاك لأنها اول مره حد يقولها الكلام الجميل دا وكانت مبسوطه لانها من اول ماشافت معتز وتاهت في عيونه العسلي وجسده الرياضي وهي لاتستطيع التفكير في اي شيء غيره

 

هكذا هو العشق ياقلبي يأتي بدون سابق إنذار يقتحم قلوبنا ويجعلنا نتعلق به ولا نستطيع أن نفارقه ولكن دائماً لاتأتي الرياح كما تشتهي السفن.

ذهبت ملاك وهي سعيده من هذا الغزل ودخلت إلي المنزل

وهي سعيده ولا تعلم سر هذه السعاده والحقيقه انها علي مشارف العشق

ذهب أيضاً معتز وعلي وجهه إبتسامةلاتفارقه فهو علي وشك الحصول علي مايتمني

وانقضى اليوم وكل منهم في عالمه الخاص

ملاك سارحه في عالم العشق

معتز سارح في عالم الانتقام

يأتي الصباح علي أبطالنا

قام معتز دخل أخد شاور وخرج ودخل أوضة الملابس وكانت غرفه تحتوي على جميع الملابس الغاليه من جميع الماركات

لبس معتز بدله سمرا زادت من جماله ووسامته

ولكن مافائده الجمال إذا إنعدمت الاخلاق فخلف هذا الوجه وحش يدمر كل شيئ من أجل مصلحته

نزل معتز وركب عربيته ووصل بعد نصف ساعه للشركه

دخل بغروره المعتاد وجبروته فلا يلقي اهتمام لأي شيئ بل يزيده غرور عندما يسمع الموظفات تتهامس عليه وعلي مظهره الذي يخطف كل من تراه

ذهب للمكتب وجد ملاك تجلس أمام الكمبيوتر تباشر عملها

فنظر لها نظره غامضه وابتسم

معتز: صباح الجمال اي القمر دا انا لو كنت اعرف ان هيبقي عندي سكرتيره قمر كدا كنت وافقت من بدرى علي طلب السكرتيره انها تتنقل الفرع التاني

ملاك وقد ظهر الخجل علي ملامحها :صباح الخير يافندم أنا

خلصت كل الورق المطلوب مني

معتز: بسرعه كدا دانتي شطره أوووووي

ملاك: شكرا

معتز: تمام كملي شغلك وانا جوا لو في حاجه

ملاك: حاضر يافندم

ودخل معتز مكتبه وترك خلفه ملاك سارحه في عالم العشق

وعدت الأيام وزادت تلميحات معتز علي جمال ملاك وهي سعيده بهذه الكلمات وينمو العشق بداخلها

مر شهر علي وجود ملاك مع معتز في الشركه وزادت مشاعر ملاك لمعتز وبالفعل أيقنت انها وقعت في غرام معتز

ولكن الأصح أنهاوقعت في شباكه ولاتعلم أنها المجني عليها في

ذلك العشق

بمكتب معتز تجلس مريم مع معتز ويتناقشوا في الشغل

مريم:احنا لازم نتصرف يامعتز الصفقه مش لازم تروح مننا حتي لو كان ايه التمن الصفقه دي هتنقلنا فووق اوووي يامعتز

معتز:أكيد الصفقه دي مش هتضيع من إيدي حتي لو التمن اي حاجه بس مستحيل تضيع من إيدي الصفقه دي

مريم:هتعمل إيه يامعتز باين عليك محضر مفاجأة

معتز:وأي مفاجأة دي هتبقي دمار

مريم:طب ماتقولي ايه هيا

معتز:هاقولك…………  ……

مريم:يخربيتك ايه الدماغ دي

معتز:هههههههههههه انتي لسه شوفتي حاجه

مريم ومعتز فضلوا يضحكوا بشده فهم ليس لديهم ضمير يجعلهم يرجعون عما ينووا فعله فهم سيدمرون أشخاص أخرين من أجل المال والسلطه

معتز:ايه الدوشه اللي بره دي

مريم:مش عارفه تعالي نشوف

وخرج معتز ومريم

كونو فى للانتظار

يتبع ………..

The post رواية أحببتك فكسرتني ( للكاتبة هاله رجب الهربيطي ) الفصل الاول appeared first on شوف 360 الإخبارية.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-04 18:42:00

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close