رواية أسيرة العادات والتقاليد (بقلم نجلاء فتحي الجوهري) الفصل الثالث

[ad_1]

رواية أسيرة العادات والتقاليد (بقلم نجلاء فتحي الجوهري) الفصل الثالث

الفصل الثالث

نذهب لمكان آخر نزوره لأول مرة

يعني يابا هنسيبها كده وعيال أخونا يتربو بعيد عن أهلهم

الأب:هنعمل ايه أكتر من كده إحنا حرمناها

من حقها وحق عيالها وضغطنا عليها وموافقتش

الإبن :يبقى توافق غصب عنها

الابن الآخر:يعنى ايه أنت واعى للى بتقولو تتجوزها غصب عنها انا غلطان إنى وافقتكم من الأول بس انا كنت عاوز عيال أخويا يتربو في وسطنا لكن توصل لكده لأ مش هيحصلرواية أسيرة العادات والتقاليد

الفصل الثالث

 

دعونا نذهب الي مكان نزوره لاول مرة مكان تراه مليء بالحقد والطمع والظلم

لنجد هذا الشخص يقول بأعلى صوت: يعني ايه يابا هنسيبها كدة ماشية بمزاجها

الاب: يعني عايزني اعمل ايه يبني نجوزهالك عافية

ليقول الابن سريعا: ايوة

ليرتبك فيقول عشان ولاد اخونا ميتربوش بعيد عننا

الاب: يعني نعمل ايه اكتر من كدة

الابن الاخر: ايه يابا اللي انتو بتقولوه ده يعني ايه يتجوزها غصب انتو جري لمخكم حاجة

الابن الاول/سعيد: متتدخلش انت

سالم: انت اتجننت عاوز تتجوزها غصب

بس انا اللي غلطان اني وافقتكم على اللي عملتوه فيها هددتوها بعيالها وسكتت وبهدلتوها حتى حق اليتامي خدتوه كل ده عشان تتجوزها وبالرغم من كل ده مرضيتش تهدم بيتك عشان خاطر الغلبانة مراتك وخدت عيالها وبعدت وسبت لكم كل حاجة وهي اللي بتصرف على عيالها ومقصرتش معاكم يوم الاجازة بتجيب العيال يقضو اليوم في وسطكم بس قسما بالله اللي هيقرب منهم حسابه هيكون معايا انا

سعيد: برده مش هسيبها لازم تبقي لية

هذا اعزائي مايحدث في مجتمعنا للاسف فالأرملة الجميع ضدها منهم من تخاف على زوجها ومنهم من يطمع فيها فهي

بدون رجل ومنهم من يريد ارثها ويطمع في مال اليتامي

ولكن كيف ستواجه بطلتنا كل هذا بمفردها ام ان الله سيرسل لها العون سنري

************************************

رواية اسيرة العادات والتقاليد

 

يتوجه الجميع الي منزله فبمجرد دخوله الي هذا المنزل الجميل بحديقته الواسعة ليجد والدته تجلس بهدوء تراقب هذه الطفلة الصغيرة التي تشبه والدها الي حد كبير خاصة عينيها الزرقاء فيتجه لهم ليقبل يد والدته بينما الصغيرة تحول بصرها عنه بطريقة طفولية تدل على غضبها من والدها

ليضحك صديقه عليه فابنته مثله

 

احمد:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ازيك يا امي

الام: الحمد لله يحبيبي انا كويسة بس نور مش كويسة خالص

زعلانة من بابا

لتحي حسام وهي تقول ازيك يا حسام ياحبيي عامل ايه

حسام: بخير يا امي الحمد لله

بينما يتجه احمد الي طفلته ليحملها ويراضيها فهي طفلة وتحتاج الي والدها

احمد: نور بابا زعلانة منه ولا ايه

نور:ايوة زعلانة

احمد: وانا مقدرش على زعل بنوتي الحلوة ابدا اعمل لها ايه عشان تسامحني

لتفكر الصغيرة وهي تضع اصبعها تحت ذقنها لتقول مسرعة

نور:تاخدني معاك بكرة الشغل

ليقهقة حسام والجدة عليهم

احمد: يحبيتي مينفعش

نور: مليش دعوة وهي علي وشك البكاء

ليقول

احمد: خلاص ماشي موافق

لتتجه الطفلة الي حسام ليحملها وهي تقول

نور:ازيك يا حوسو وحشتني

حسام وانتي كمان وحشتيني ياجميل

احمد وهو ينادي على الخادمة

سعاد

لتاتي اليه

سعاد: افندم يا بشمهندس

احمد: جهزي الغدا يلا

سعاد: تحت امرك يا فندم

(السيدة ناهدالاسواني: والدة احمد سيدة في اخر العقد الخامس من العمر سيدة طيبة وحنونة جدا تحب ابنها كثيرا

وتدعوا له دوما ليعوضه الله بزوجة طيبة تحبه تخاف عليه وتعامل ابنته بحنية لتعوضها حنان امها التي لم تزقه يوما على الرغم ان والدتها على قيد الحياة

تحترم سنها وتحافظ علي اداءفروضها

نور: فتاة صغيرة تبلغ من العمر 5سنوات )

…………………………………………….

نعود الي هذا المنزل البسيط مرة اخري

لنجدها تجلس وبناتها حولها والدتها والدها اختها

هذه هي عادة المنازل البسيطة

نجلاء: سما يحبيبتى ركزى معايا شوية عشان نخلص حفظ

سما: ماشى حاضر

نوران ملك العبو من غير بهدلة

الاب: سيبيهم يلعبو طالما ساكتين

ليسكت الاب قليلا ثم يقول: نجلاء

نجلاء نعم يا بابا

الام: مش دلوقتي يفتحى

نجلاء: مش وقت ايه يابابا في ايه ياماما

الاب: الجماعة عاوزينك ترجعي عندهم وهيدوكي حقك وحق بناتك بس

نجلاء: بس ايه يا بابا

الاب: تتجوزي سعيد

نجلاء: وحضرتك رايك ايه يابابا

الاب:يبنتي الراي رايك واللي انت عاوزاه هعملهولك انا عاوز راحتك اللى هتققرريهانا هقولك على رايي بس لازم اسمه منك الاول

نجلاء: وانا رايي قولته من زمان ده لو اخر واحد في الكون مش هتجوزه انا مش عارفة ايه البني ادم ده هو عاوز مني ايه انا مش عاوزة حاجة ويستحل مال اليتامي

حسبي الله ونعم الوكيل

ولم تكن تدري بدموعها التي سالت

الاب: خلاص ياحبيبتي متزعليش والله العظيم لو قرب لك لكرة دبحه

الام: حزينة على حالة ابنتها ولا تقدر على شئ لتاخذها باحضانها الي ان تهدا

حياة: كفاية عياط يا نوجا طب محمد بيسلم عليكي

وببقولك اني مزعلاه قولت له لو مش عاجبك طلقني

بصوت احمد حلمي

نجلاء: ههههههههههههه

مش لما يتجوزك الاول

حياة: تصدقي صح

?…………………………

في مكان اخر

سعيد: عملت ايه يابا

الاب: حسين

كلمت ابوها النهاردة وقال هيسالها

سعيد: قبل ماتقول لا لازم اتصرف

لازم توافق

الفصل الرابع من هنا

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-09 01:49:42

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close