رواية “لحم البنات” الجزء الأول والثاني للكاتب محمد منصور. شوف 360 الإخبارية


رواية “لحم البنات” الجزء الأول والثاني للكاتب محمد منصور.

مين يصدق اني اسقط جنين وانا لسة بنت بنوت.

لا وكمان اتصور وانا نايمة في اوضي ويتباع لحمي لحم البنات بقي بيتباع في المزاد.

ومش بس كدة كمان يوم كتب كتابي علي اكتر بي ادم حبيته في الدنيا.

الاقي اللي داخل علينا زي القضي المستعجل ويقولي انا جوزك.

طيب ازاي دة حصل ومين اصلا الراجل دة هقولكم بس في الاول تعالي اعرفكم انا مين.

وقبل ما نبدأ نوحد الله ونصلي علي خير خلق الله سيدنا محمد وعلي بركة الله نبدأ

بسم الله توكلت علي الله وهو رب العرش العظيم

أسمي نورا صقر، عندي 20 سنة والحمد لله في حالي واخلاقي كله بيشكر فيها، لكن عندي اب شغال في أي حاجة حرام، وابويا اسمه صقر المليجي، ولما عرفت باللي بيعمله ابويا في شقته وبنات البنوت اللي بيبعهم بالليلة للي يدفع تمنهم سيبت البيت ومشيت قرفت من العيشة الحرام ومن مراته احسان اللي كانت ست سيرتها علي كل لسان وروحت عيشت مع خالي صابر، وحاولت اخد اختي الصغيرة رانيا لكن امها احسان رفضت وسيبت رانيا تعيش في المكان الحقير دة، وقدرت زينب صاحبتي الوحيدة في المنطقة انها تجيب شغل في مصنع الملابس اللي هي شغاله في وروحت اشتغلت في المصنع وفي المصنع دة اتعرفت علي مشرف كان بيحبني جدا أسمه ناجي وبعد كام شهر من كلامنا مع بعض جالي في يوم وانا واقفة علي الماكينة بتاعتي وقال لي وحشتيني

نورا: وانت كمان، وحشتني اوي

ناجي: طيب أيه بقي مش ناويه تريحيني وتعرفيني عنوان بيتكم، وخلي بالك انا سهل اوي اطلع لشئون العاملين واعرف عنوانك، بس انا عايزها تيجي منك علشان احس فعلا انك عايزاني زي ما انا عايزك

اتصدمت ومابقتش عارفة ارد اقول اية، ودي فيها رد ناجي دة انسان طاهر وابن شيخ جامع لو عرف انا بنت مين مستحيل يكمل معايا وشافني ناجي سرحانه وماردتش قالي

نورا أنتي سرحانه في أيه. نفسي اقابل باباكي، هو انتي اية مش عايزاني ابقي جوزك.

رديت بنبره فرحه حزينه

عايزاك طبعا تبقي جوزي بس في الاول في حاجه لازم تعرفها

في الوقت دة وقفت زينب صاحبتي قدام مني وبصت لناجي وقالت

المهندس محمد عايزك يا أستاذ ناجي ده قالب عليك المصنع

ناجي: وده وقته لما أروح اشوفه عايز أيه

وسابنا ناجي ومشي، وزينب قالت لي

أنتي في أيه في دماغك عايزه تقولي له أنتي بنت مين

نورا: أنتي سمعتي

زينب: :سمعتك وأنتي بتقولي له في حاجه لازم تعرفها نورا انتي زي اختي ومصلحتك تهمني بلاش يعرف دلوقتي أنت بنت مين

نورا: ولغايه أمتي هافضل مخبيه عليه ناجي لازم يعرف أن أبويا راجل مجرم وهو بعد كده حر يكمل معايا أو يبعد

زينب: مش هايكمل و هايسيبك لازم تفهمي أن أستاذ ناجي الراجل المتدين مش هايحط أيده في أيد صقر المليجي ابوكي

عيط وانا بقول: بس انا مش زيه يا زينب وانتي عارفه أني سيبت الشقه وقعدت مع خالي لما عرفت حقيقته وهو لو عايز يتجوزني يجي يحط أيده في ايد خالي مش في أيد أبويا

وماكنتش اعرف ان ساعتها كانت واقفة وراء الماكينة بتاعتي ومستخبيئة زي الحرامية. بنت اسمها نعمه بتغير مني لانها بتحب ناجي وناجي مش معبرها. وبيحبني انا وقالت نعمه

وعمللنا فيها شريفه جيتي تحت درسي يا نورا وجه
الوقت اللي اكلك في بس لازم أعرف كل حاجه عن أبوكي.

‏للي حابب يسمع القصة دي كاملة هايلقيها صوتيه علي قناة. يوتيوب حكايات منص و مي

وطلعت نعمه لمكتب شئون العاملين ووقفت مع موظف بيلغيها وهي بتلغي والموظف دة اسمه سعيد وادلعت عليه وقالت

سعيد حبيب قلبي عايزا اطلب منك طلب واوعي تقولي لا

سعيد: قولي يا قلب سعيد من جوة

نعمه: عايزا عنوان نورا صقر

سعيد باستغراب: لية بقي

نعمه: ابن خالتي بيدور علي عروسة ومالقتش احلي منها تنفع تكون عروسة لي

وادي سعيد عنواني لنعمه. وبعد ما خلص يومنا في الشغل نزلت نعمه المنطقة وعرفت عني وعن ابويا كل حاجة. وضحكت ضحكة صفراء وخرجت موبيلها من شنطتها واتصلت بناجي.

وفي نفس الوقت كنت انا في الشقة بتاعت خالي صابر وكان خالي صابر بيقول لي بهزار

جوعنا يا ستي هانم

نورا: ثواني والاكل هايكون جاهز

ودخلت اوضي اغير هدومي وبصيت في الموبيل بتاعي لقيته فاصل فحطيت الموبيل بسرعه علي الشاحن وبمجرد ما حطيت الموبيل علي الشاحن شغلته يمكن ناجي يتصل بيا واول ما اشتغل الموبيل لقيت رانيا اختي الصغيرة بتتصل ففتحت عليها بسرعه وهي قالت

الو أزيك يا رانيا يا حبيبتي

رانيا وهي بتعيط: ابله نورا انا عايزه اخش الحمام وجعانه. وماما دخلتي اوضتي وقفلت الباب عليه وعماله اخبط مش عايزه تفتح وانا خايفه أعمل حمام علي نفسي علشان ماتحرقنيش

نورا: وهي فين امك

رانيا: ماما كانت بتضحك مع حد وبعد كده ما سمعتش ليها صوت

نورا: طيب انا جاي ليكي حالا

وخرجت من اوضي بسرعه ناحية باب الشقة وخالي صابر قالي

في ايه يانورا رايحه فين تاني

نورا بعصبيه

مرات ابويا الزباله قافله الباب علي رانيا وفي حضن واحد زباله زييها. ربنا ينتقم منها

وخرجت من الشقه بسرعه وجريت في الشارع وروحت شقة ابويا يمكن الحق اختي وخبطت علي الباب بعصبية وكنت زي المجنونه. وفتحت لي احسان بالروب بصيت لها وانا مخنوقة وبعدها عن طريقي ودخلت ناحيه اوضة رانيا وفتحت الباب لرانيا اللي يا حرام عملت حمام علي نفسها وكانت قاعدة في ركن الاوضة بتعيط وهي خايفة من امها فروحت لرانيا وخدها في حضني وبصيت لاحسان وقولت لها

حرام عليكي انتي ايه اكيد مش بني ادمه

احسان: بت انتي مش عايزا غلط واحنا مش كنا ارتحنا منك راجعه لية تاني

وبصت احسان لرانيا وقالت: انتي اللي اتصلتي بيها وكمان عملتي حمام علي نفسك يومك اسود وهالسعك بالنار

رانيا وهي بتترعش من الخوف: انتي قافله عليه بقالك كتير وانا عماله اخبط مش عايزه تردي عليه وعماله اقول لك جعانه وعايزه اعمل حمام وانتي مش عايزه تردي عليه

احسان: بت يا رانيا انتي هاتردي علية كلمة بكلمة

في الوقت دة يخرج من اوضة النوم رجل سكران ويبص لاحسان ويقول

وبعدان بقي انا دافع فلوس علشان أنبسط في انبساط ولا تديني فلوسي وأغور من هنا

فبصيت للراجل وبصيت لاحسان بمنتهي القرف وخد اختي وخرجت من الشقه. وسمعت صوت احسان وهي بتقول

وديني وما اعبد لتصل بابوكي يجي يشوف له صرفه فيكي يا حلوة. وهو مستحلف لك من يوم ما سيبتي البيت وحالف لياخد روحك.

وعدت ساعة تقريبا. وكنا قاعدين ناكل انا ورانيا وخالي صابر ومش عايزا اقولكم قد أية رانيا كانت جعانه وكلت لغاية ما شبعت وقامت فبصيت لها وقولت لها

كملي أكلك يا رانيا

رانيا:  شبعت خلاص يا أبله نورا

نورا: طيب قولي الحمد لله

رانيا: الحمد لله ده انا كنت جعانه قوي عارفه يا ابله نورا أنا حاسه أن أنتي اللي ماما مش التانيه

خدتها في حضني وراحت رانيا معيطة وقالت

انا مش عايزه اروح تاني الشقه اللي هناك عايزه ااقعد
معاكي هنا

صابر: وانا لا

رانيا: وانت كمان يا عم صابر أنا بحبكم انتو الاتنين قوي

في الوقت دة اتكسر باب الشقه ولقينا ابويا صقر داخل علينا وبص لي ابويا بصة ترعب وقال

أنتي ايه اللي جابك عندي وخلاكي تاخدي بنتي رانيا

قولت وانا مرعوبة منه

رانيا مراتك كانت حبساها في الاو………

صقر مقاطعه لها

وأنتي مال أمك

في الوقت دة وقف خالي قدام منه وبصه له اوي وقاله

ما تجيبش سيره أختي علي لسانك اختي ماتت وارتاحت
منك ومن شرك

صقر بنرفزه: صابر أبعد عن بنتي رانيا كفايه عليك نورا اللي انت ضحكت عليها وكرهتها فيها وخليتها تسيب بيتي وتيجي تعيش معاك

صابر: أنا ولا النجاسه اللي في شقتك هي اللي خلت نورا تسيب لك البيت وتيجي وهنا ومن بعد نورا رانيا كمان هاتيجي تعيش هنا وهاربيها احسن تربية وهاجوز الاثنين لرجاله بجد مش زيك

فيضحك صقر ويقول: هو انت ناوي تعيش لغايه ما رانيا تكبر

صابر: ماحدش يعرف مين هايموت قبل مين

ساعتها ابويا قرب منه خالي وبص له بصة كلها شر وقال

أنت اللي هاتموت يا صابر

خلصت حلقتنا. ياتري الايام الجاية مخبيئة اية لنورا. وخالها صابر. عايزين تعرفو تابعوني في اللي جاي.

الجزء الثانية:

وقبل ما نبدأ نوحد الله ونصلي علي خير خلق الله سيدنا محمد. وعلي بركة الله نبدأ

بسم الله توكلت علي الله. وهو رب العرش العظيم

ساعتها ابويا قرب منه خالي وبص له بصة كلها شر وقال

أنت اللي هاتموت يا صابر

وبص لي بصة ترعب من غير ما حس روحت ناحية خالي واستخبيت في من بصات ابويا اللي تخوف لكن صقر بص لرانيا وقال

خدي يا بت يا رانيا تعالي هنا

رانيا خافت وجريت واستخبيت فيا وهي بتقول

ابله نورا انا مش عايزا اروح معه هو هايضربني وأمي هاتحرقني والنبي خليني معاكم هنا

لكن ابويا ما رحمش رانيا وراح ناحيتها ومسكها من شعرها من غير اي رحمه وهو بيقول

يالا يا بنت الكلب خلينا نغور من البيت ده

مسكت رانيا فيا جامد اوي وهي مرعوبة. فقولت له

سيبها تبات معايا الليله دي علشان خاطري

قال لي بنرفزة

خاطر مين ياروح أمك انتي يوم ماخرجتي من بيتي وانا
أعتبرتك موتي زي امك

ولسة هايسحب رانيا من وراء مني رن جرس الموبيل بتاعه. وبص في الموبيل وقال

عزت باشا انا مش مصدق نفسي

رد عليه عزت وقال
صقر سيب اللي في ايدك وتعالي عايزك

صقر: جاي لك حالا يا باشا

وخلص المكالمه وبص لخالي وقال

حسابك تقل معايا يا صابر لكن مسيرك تدفع كل اللي عليك

وخرج ابويا من الشقة وراح للي اسمه عزت باشا دة وقابلة عزت في جنينة القصر بتاعه وسط الحرس بتوعه وقال ابويا اول ماشاف عزت

عزت باشا عم الناس أنا مش مصدق انك انت عايزني

عزت باشا: أنا عمري ما أستغني عنك يا صقر وخصوصا في الامور اللي تخص الحريم

صقر: خدامك يا باشا احلم وانا أحقق حلمك عايزها أيه المره دي

عزت باشا: نفسي في بنت بنوت اكون اول واحد يدوقها

صقر: بنت بنوت

عزت باشا: أه بنت بنوت ولو جبتلي حاجه كيفتني ليك مني 50 الف جنيه

الرقم اللي سمعه ابويا خلاه يطمع وفكر في انا. ما تستغربوش ابويا عايز يبيع لحمي واية يعني صقر المليجي اللي انا اعرفه يعمل اللي اكتر من كدة المهم ابويا رد عليه وقاله

بنت البنوت اللي أنت عايزها يا باشا موجوده

عزت باشا: خلاص أشوفها الاول ولو عجبتني الفلوس هاتخش في حسابك في البنك

صقر: بس كده غالي والطلب رخيص،،،،،،

ودقت الساعه 12 بعد نص الليل وابويا جه شقة خالي وفتح الباب بالطفاشة اللي معه ودخل الشقة وفتح اوضة النوم بتاعتي ورش بنج في وشي انا واختي رانيا. وطلع الموبيل بتاعه وصورني وانا نايمة. صور حته حته في لحمي ولا كاني عرضه. بس لازم يصورني علشان يعرف يبعني ويكسب فيا. وزي ما دخل زي ما خرج. حرامي عارف يخش ازاي ويخرج ازاي. والله ساعات كتير بشك انه ابويا. وتاني يوم الصبح كان الفيديو بتاعي في ايد عزت وعزت بيتفرج عليه وعجبته الذبحية ايوة ذبحية اومال اية هو في بني ادمة يتعمل فيها كدة. وقال عزت وهو عمال يتفرج عليه

تسلم أيدك بت علي الفرازه مافيهاش غلطه

صقر: خدامك يا باشا

عزت: ودي امتي هاتكون عندي في القصر

صقر: أديني يومين بالظبط يا باشا علشان دماغها نشفه انا عارفها

عزت باشا: تعرفها منين دي يا صقر

صقر: دي بنتي يا باشا

عزت باشا: بنتك أنت شغال معايا بقالك 7 سنين اول مره اعرف ان ليك بنت زي القمر كده بس بصراحه ليك حق تخبيها

صقر: بس يا باشا نورا بنتي مالهاش في الشمال

عزت باشا: يعني أيه انا مش بتاع جواز. انت عارف. وهي عجباني ولازم تكون بتاعتي

صقر: باشا هي بتاعتك والكلام خلصان بس خليني أجيبها ليك مقشره علشان تاكلها براحتك

عزت باشا: هاتكون بتاعتي من غير جواز ياصقر

صقر: بتاعتك يا باشا صقر من امتي رجع في كلمته

فبص عزت للفيديو تاني وقال

انا كنت هاديك 50 الف. لكن علشان هي بنتك ليك مني 100 الف. بس تنجز في الحوار ده….

وفي نفس الوقت اللي بتباع في علي ايد ابويا خبط باب الشقة روحت افتح لقيت ناجي قدام مني أتصدمت وأتمنيت لو تنشق الارض وتبلعني وشكيت في زينب ومع شكي في زينب لقيت نفسي بسال ناجي اللي كان باصص لي بصة كلها اسئلة وقولت

أنت عرفت عنوان بيتي أزاي

‏ناجي: ‏واحده أتصلت بيه وقالت لي كل حاجه أنتي مخبيها عني
‏كان نفسي أعرف الكلام ده منك انتي مش من حد تاني

نورا: ما أنا كنت هاقول لك

ناجي: أمتي لما تجيبي رجلي ونتجوز كنتي هاتقول لي أن أبوكي مجرم

نورا: لا يا ناجي انا مش مستنيه لما أجيب رجلك. قبل ماكان هايبقي في أي حاجه رسمي بيني وبينك كنت هاعرفك

في نفس الوقت كان خالي صابر واقف قدام مننا وبيقولي

مين ده يا نورا

نورا: ده أستاذ ناجي المشرف بتاعي في المصنع. اللي حكيت لك عنه يا خالي

صابر. لناجي

أة. أتفضل يا ناجي يا أبني. دي نورا ما بتجبش سيرتك الا بكل خير

فيبص له ناجي ويقول

انا ماينفعش أكون في مكان واحد مع اللي زي نورا

صابر: يا ابني انت ظالم نورا. ولو هتاخدها بدنب ابوها يبقي انت بتقسي عليه اوي

لكن ناجي سابنا ومشي وساب كلامه اللي رشق في قلبي زي ماتكون سكينة تلمه بتقتل فيا بالبطي. ولسة خالي صابر هاينادي عليه قولت لخالي بحزن شديد

سيبه يمشي كده أحسن انا منفعوش ده أبوه راجل امام جامع وحاج بيت ربنا. وأمه بتحفظ قرأن وحجت هي كمان. أزاي دول يحطه أيديهم في أيد واحد زي أبويا فاتح بيته للدعاره. وبيتجار في اعراض بنات البنوت

صابر: وأنتي ذنبك أيه أنك طلعتي لقيتي أبوكي كده لو بيحبك
لازم ما يفكرش بالطريقه دي

نورا: الحب حاجه والجواز حاجه تانيه

وعيط ومابقتش قادرة امسك نفسي وفي الوقت دة جت زينب وبصت لي وقالت

نورا. انا شوفت استاذ ناجي نازل من عندكم. معقوله يكون طلع شئون العاملين وجاب عنوانك منهم

بصيت لها وانا لسة شاكة فيها وقولت

لا. واحدة اتصلت بي وقالت له علي كل حاجة عني. ما تعرفيش مين

‏لكن طريقة كلامي معها كانت باينه اوي اني شاكة فيها
‏ فقالت لي زينب

اللهجة بتاعتك بتقول انك شاكة فيا.

نورا بحرقة: ماحدش يعرف عنواني في المصنع الا انتي. ولا حد يعرف ابويا صقر برضو الا انتي. بس عارفة اللي محيرني انك قدامي تباني انك صاحبتي اوي واختي وفي ظهري بتخربي كل اللي بيني وبين ناجي.

زينب وهي مصدومة

ولية هاعمل كدة

نورا: ماعرفش ومش عايزا اعرف. ودلوقتي اطلعي برة ومن النهاردة مش عايزا اعرفك تاني

زينب: نورا أنا ماقولتش حاجه لناجي أزاي تشكي فيه كده

نورا: بطلي كدب وتمثيل بقي

فبصت زينب لخالي صابر وقالت

سامع يا عم صابر نورا بتقول اية. أنا اعمل كده ده أحنا متربين سوي.

صابر: والله يا بنتي انا مش عارف أقول لك أيه بس نورا بتتكلم صح من غيرك يعرف كل ده عن نورا وناجي قال واحده كلمته في التيلفون وقالت له علي كل حاجه أنا مابحبش
أظلم حد بس كل الشواهد ضدك

زينب قالت والدموع محبوسه في عيونها

شكرا يا عم صابر أنك شايفني واطيه كده

وبصت لي زينب تاني. وقالت

انا ماعملتش كده يا نورا لاني ماليش مصلحه أوقع بينك وبين ناجي

وخرجت زينب من الشقة وهي بتعيط بحرقة وساعتها بس حسيت قد اية انا ظلمتها واتصلت بواحدة صاحبتي مخطوبة لموظف في مكتب شئون العاملين وطلبت منهم تكلمة وتعرف لي منه مين خد عنواني من الملف بتاعي وفعلا اتصلت بعديها بساعه. وعرفت انها نعمه اتوجعت وحسيت قد اية انا واطية علشان شكيت في زينب.

وفضلت زعلانه ومش عارفة اراضي زينب ازاي قولت اسيبها النهاردة وبكرة اكلمها وقبل ما تخلص الليلة وبعد اذان العشاء سمعت صوت خبط علي باب الشقة روحت افتح ولقيت ناجي واقف علي الباب وفي ايدة شيكولاتة من اللي انا بحبها وبيمد ايدة بالشيكولاته ناحيتي وقال

بحبك وعايز اتجوزك

ما بقتش اعرف ارد اقول اية وبقي كل اللي علية اعيط من الفرحة مش مصدقة ان ناجي رجع تاني مش مصدقة بجد ان حبيبي قدام مني وعرف عني كل حاجة واختارني وماخرجتش من حالتي دي الا لما سمعت صوت خالي بيقول لناجي

هاتخش المره دي ولا لا

فبص لي ناجي وقال

لو هي عايزاني اخش هاخش

شورت بدماغي وانا فرحانه اوي شورت وقال قلبي قبل لساني طبعا عايزاك تخش ودخل ناجي وقعد علي الكنبة اللي في الصاله وبص لخالي صابر وقال له

انا أسف يا عم صابر لو صدر مني لفظ ضايقك

صابر: ما فيش حاجه يا ابني انا مقدر الظروف واللي انت عرفته يشل تفكير اي بني ادم. بس اللي ما تعرفوش ان نورا اول ماعرفت حقيقة ابوها

لقيت ناجي قطع كلام خالي وبيقول

زينب اتصلت بيا وقالت لي علي كل حاجة

استغربت وقولت لنفسي

بعد اللي قولت هولها تعمل معايا كدة.

وسمعت خالي بيقول

بدل ما انتي واقفة كدة روحي اعمل لينا كوبيتين شاي

نورا: ناجي ما بيحبش الشاي انا هاعمل كوكتيل هو بيحبه

صابر: خلصلنا الفاكهه اللي في التلاجه علشان ناجي يبقي مبسوط

ناجي: مالهوش لزوم انا هاشرب شاي عادي

نورا: لا كوكتيل انت ما بتحبش الشاي

وروحت المطبخ وسمعت خالي بيقول لناجي

تعرف انا كنت مراهن نفسي انك هاترجع تاني

ناجي: للدرجه دي باين عليه حبي لنورا

صابر: عينيك فضحت اللي في قلبك وانا راجل كبير وليه في لغه العيون

ناجي: وقريت ايه تاني في عينيه

صابر: أنت عايز تتجوز نورا بس ماتحطش ايدك في ايد أبوها

ناجي: صح علشان كده انا هاطلب أيد نورا منك أنت

قلبي زغرط وحطيت كوبيتين الكوكتيل علي الصنية ولسة خارجة بيها من المطبخ لقيت ابويا صقر واقف اتخضيت ووقعت مني الصنية من الفزع وابويا بيقول لناجي

نورا لسه أبوها عايش ماينفعش تطلب ايدها من حد تاني

ناجي: بس انا ما حبش احط ايدي في ايد اللي زيك

صقر: وأنت بقي مش عايز تحط أيدك في أيدي ليه خايف تتوسخ

ناجي: بصراحه اه واحد زيك بييبع لحم البنات. النفس اللي طالع منه ينجس أي مكان هو في

ضحك ابويا ضحكة تخوف وقرب من ناجي وقال

ولما أنا وحش كدة. جاي تطلب أيد بنتي ليه

رديت وانا مغلولة
أنا مش بنتك ومش عايزه أعرفك

صقر: مش بمزاجك أنتي بنتي ومن حقي اوافق علي العريس اللي جاي لبنتي وأنا مش موافق علي الواد ده

ناجي بغضب قال

أنا مش واد وأسمع لما أقول لك……

فيقاطعه ناجي قائلا بنبره تهديد

أسمع أنت أنا صقر المليجي. بياع لحم البنات زي ما انت بتقول. يعني ماعنديش رحمه بحد أبعد عن نورا والا هتلاقي حريم بيتكم بيتباع لحمهم للي يدفع أكتر

في الوقت دة ناجي ضرب ابويا بالقلم وقال بعصبية

النجس اللي زيك سيره أهل بيتي ماتجيش علي لسانه

بص له ابويا بصة تخوف وقال

اللي يمد أيده علي صقر المليجي خساره في حياته

وخرج مطواه من جيبه وفتح المطواه وراح بيها ناحيه قلب ناجي

خلصت حلقتنا. ياتري الايام الجاية مخبيئة اية لنورا.

عايزين تعرفو تابعوني في اللي جاي.


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-24 13:24:47

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *