رواية “لحم البنات”. الجزء الثالثة والرابع للكاتب محمد منصور. شوف 360 الإخبارية


رواية “لحم البنات”. الجزء الثالثة والرابع للكاتب محمد منصور:

وقبل ما نبدأ نوحد الله ونصلي علي خير خلق الله سيدنا محمد. وعلي بركة الله نبدأ

بسم الله توكلت علي الله. وهو رب العرش العظيم

خلصت حلقة امباراح ان صقر طلع المطواة وحاول ان يضرب بيها ناجي لكن ناجي بعد عن الضربة بسرعه وساعتها اتخل توازن ابويا ووقع علي الارض و المطواه دخلت في بطنة ناحية وغرزت جامد صرخت من المنظر وحاولت اساعده لكن ابويا زقني بايدة بعيد عني وقال

طبعا يا نورا انتي وصابر عايزني اموت لكن انا مش هاموت. صقر مش هيموت بسهوله كدة

صابر: ياريت تموت يأ اخي وتريح الناس من شرك

ناجي: مهما حصل يا عم صابر لازم نساعده.

وخرج ناجي الموبيل بتاعه وهو بيتصل بالاسعاف قال ابويا

وانا مش محتاج مساعدة من واحد زيك

وقام وقف علي رجله والدم نازل من بطنة بطريقة تخوف خد حتة قماشة وروحت ناحيتة بحاول اكتم بيها الدم زقني تاني وقال

أبعدي أيدك اللي عايزه أقطعها دي. عني. أنا مش محتاج مساعده من حد ده انا صقر المليجي هاخاف من الموت

وراح ناحيه باب الشقه وخرج من الشقه بصعوبه وهو عمال يتسند علي اي حاجة تقابلة لغاية ما وصل للسلم لكنة وقع من فوق الترابزين علشان داغ ونزل في مدخل البيت ميت.

وبعدها بيوم كان عزت باشا اللي شاف الفيديو بتاعي وعجبته قاعد في جنينة القصر وواحد من رجالته اسمه فايز واقف قدام منه وبيقوله

عزت باشا صقر مات

بص له عزت باستغراب شديد

مات أزاي. دة كان لسة عندي امبارح

فايز: خناقه بينه وبين خال بنته جه يضربه بالمطواه المطواه جيت في هو

عزت ضحك وقال

وعامل لي فيها شقي. وهو اللي يخلص علي نفسه يلا في داهيه المهم نورا بنته فين دلوقتي

فايز: قاعده في شقه خالها صابر

عزت: ما كنش الموت قادر يستني شويه علي صقر. لغايه ما يجيب نورا هنا

فايز: لو صقر مات. ف أحسان مرات صقر لسه عايشه ودي مراه شمال وهاتعرف تجيب لك نورا لغايه عندك بس ادفع لها

عزت باشا: ومستني ايه يا فايز ساعه زمن واحسان تكون عندي

وتمر أقل من ساعه وتكون أحسان واقفه قدام عزت وعزت بيقول لها

أنتي أيه كل ماتكبري تحلوي

قالت احسان والحزن في نبره صوتها

احلو أيه بس انا جوزي مات يا عزت باشا يعني طهري في الدنيا أتقطم

عزت: احسان مش عليه انا انتي شمال يعني قبلتي رجاله كتير مش صقر اللي هايفرقك معاكي

أحسان: أنا فعلا شمال بس كنت بحب صقر قوي

عزت: يالا أهو راح خلينا بقي في المهم صقر قبل ما يموت أتفق معايا يجيب لي بنته نورا هنا أهيص معها شويه لكن مات

قبل ما يوفي بوعده فانا عايز نورا وال 50 الف ج. اللي كان هياخدهم صقر حالا عليكي انتي

أحسان: بس نورا دي مش سهله ولا هي شمال علشان ترضي تعيش معاك في الحرام

عزت: يعني أيه يا أحسان انا مش بتاع جواز. و ماتخلقش اللي يقول لا. علي حاجه انا نفسي فيها

أحسان: نورا بقي هاتقول لا والف لا لو هاتموت مش هاتسلم لك نفسها

عزت بعصبيه شديده: يعني أيه علي أخر الزمن عيله زي دي تقول لي لا

أحسان: لاعاشت ولا كانت بس نورا دي دماغها نشفه ولازم تيجي بالحيله

عزت باشا: أتصرفي رجالتي كلهم تحت امرك بس نورا تكون ملكي

احسان: سيبني بس اظبطها وعم شوقي بتاع الاجهزة الكهربائية يرجع من العمرة وانا هاتصرف

عزت: ما تقريني اللي في دماغك يا احسان. واحنا هانستني عم شوقي دة لية

احسان: علشان نورا تبقي ليك لازم يكون معانا اخر وصل امانه دفعته نورا في محل عم شوقي

عزت وهو بيبص لفايز ومش فاهم حاجة وقال

مش فاهم

احسان: خلي بس رجالتك يجهزوا علي مكالمة مني

واتفقت احسان مع عزت عليه في نفس الوقت اللي انا كنت في واقفة قدام باب شقه زينب وخبط علي الباب وفتحت لي زينب وبصيت لي بصة كلها عتاب وحزن فقولت لها

أيه ما فيش خشي

زينب: خشي

دخلت وقولت لزينب حقك علية

زينب: ماشي

نورا: من حقك تزعلي بس انا ساعتها كنت مش عارفه بقول أيه انت عارفه ناجي بالنسبه لي أيه

زينب: وبعدين

نورا: وبعدين انا ماقدرش استغني عنك انتي أختي مش صاحبتي وبس حقك عليه بقي

زينب: ماشي

نورا: لا بقي ده انتي كدة عايزا تضربي زي زمان بس انا مش هاضربك علشان انا فرحانه

زينب: يارب ديما

نورا: لو فضلتي كده انا مش هاعزمك علي فرحي

فرحت زينب وقالت

فرحك وطبعا انا اخر واحده تعرف

نورا: لا انتي اول واحده انا ما ينفعش أفرح من غيرك. كلها شهر بالظبط وينكتب كتابي علي ناجي

زينب: وابوكي اللي لسة ميت

نورا: ماكنش ابويا.

زينب: طيب هاتلحقي تعملي حاجة في الشهر دة

ناجي: شقة ناجي جاهزة من كله ومش هايخليني اجيب اي حاجة وهو مستعجل الفرحة وانا كمان مستعجله

فرحت زينب اوي لفرحتي وخدتني في حضنها وهي بتبارك لي

وقبل يوم من كتب كتابي رجع عم شوقي وراحت له احسان المحل بتاعه وكان معها رجلين من رجاله عزت وقالت احسان لعم شوقي

عايزا اخر وصل دفعته نورا في اقساط ثلاجة خالها صابر ساعه ما كانت رانيا معها وسيبته معاك لغاية ما تروح الشغل وترجع وانت بعدها سافرت العمرة

بصها لها عم شوقي باستغراب وقال

وانتي مالك ومال نورا ومالك ومال الوصل بتاعها

احسان وهي بتبص لجوز الرجاله اللي واقفين في ظهرها قالت

عم شوقي شايف جوز الرجاله دول. ما بيهزروش وعندهم استعداد يطربقو المحل فوق دماغك لو انت ما عملتش اللي قولت لك عليه

فبصلهم عم شوقي وخاف من تهديد احسان فقالت احسان

الوصل

ففتح عم شوقي درج مكتبه وادي الوصل لاحسان مسكت احسان الوصل منه وبصت في وقامت وقفت وقالت وهي عند باب المحل

لو نورا سالت علي الوصل قولها ضاع. وياريت ما تقولش اكتر من كدة. خلاص

وعدي اليوم وجه يوم فرحي وماكنتش اعرف اني فرحتي مش مكتوب لها تكمل لان ليلة كتب كتابي علي ناجي دخل عزت ورجالته لقاعة الافراح الاسلامية وبص للماذون وقال له

ازاي يا سيدنا الشيخ تكتب كتاب واحدة متجوزة

وبص لي عزت وقال: مش كدة غلط يا عروسة انتي مراتي انا

استغربت واستغرب كل اللي كانو موجودين في القاعة

خلصت حلقتنا. ياتري الايام الجاية مخبيئة اية لنورا. عايزين تعرفو تابعوني في اللي جاي.

الجزء الرابعة:

وقبل ما نبدأ نوحد الله ونصلي علي خير خلق الله سيدنا محمد. وعلي بركة الله نبدأ

بسم الله توكلت علي الله. وهو رب العرش العظيم

ليلة كتب كتابي علي ناجي دخل عزت ورجالته لقاعة الافراح الاسلامية وبص للماذون وقال له

ازاي يا سيدنا الشيخ تكتب كتاب واحدة متجوزة

وبص لي عزت وقال

مش كدة غلط يا عروسة انتي مراتي انا

استغربت واستغرب كل اللي كانو موجودين في القاعة

وقال ناجي لعزت

بتقول اية. انت

عزت ببرود

مراتي

بص لي ناجي وقال

نورا انتي تعرفي مين دة

بصيت لعزت وقولت

ولا عمري شوفته

بص ناجي لعزت وقال

مراتك أزاي وعمرها ما شافتك

عزت: أنا طلبت أيدها من ابوها صقر قبل مايموت واخد مهرها واخد رأيها وهي وافقت علي الجواز وكتبت كتابها واتفقت مع صقر اني اسافر اخلص صفقه رجعت لقيت مراتي بتتجوز

نورا بغضب: حتي وانت ميت يا صقر سبب حزني

ناجي: انت كداب والجوازه دي باطل

عزت: ازاي باطل ده صقر واخد رايها وهي وافقت وكمان ماضيه

بخط أيدها علي عقد الجواز

وخرج عزت عقد جواز مكتوب في اسمي واسمه وصورته جنب صورتي. وحط العقد قدام الماذون وقال

حتي شوف واحكم انت بنفسك يا شيخ

بص الماذون في العقد وقال

العقد مظبوط وهي كده فعلا مراته

خطف صابر العقد من ايد الماذون وبص في العقد ومن بعد منه بص ناجي في العقد والغريب انه لقي امضتي وخط ايدي مظبوط فبص لي وقال

نورا ده خطك فعلا

مسكت العقد زي المجنونه وبصيت في العقد دي فعلا امضتي. بس ازاي أنا ما مضتش علي حاجه وصرخت وقولت لناجي

انا ماعرفش حاجة عن الجوازة دي ولا ابويا صقر اتكلم معايا في جواز من اصله

مسك ناجي العقد مني ورماه في وش عزت وقال

العقد ده مزور وخد شويه الكلاب دول واطلع بره بدل ما تبات النهارده في الحجز

ضحك عزت ضحكه صفراء وبص لناجي وقال

أللي ها يخش الحجز الهانم اللي متجوزه وجايه تتجوز تاني وغصب عنك او بمزاجك نورا هاتخرج معايا من هنا وهاتروح معايا وأنت عارف بعد كده أيه اللي هايحصل

وضحك ضحكة كلها شر

ناجي: نورا مش هاتروح معاك في حته امشي أطلع بره

عزت: بلاش أعمل حاجه تزعلك

ناجي: هات اخرك

فبص عزت لرجالنه فخرجه السلاح اللي كان معاهم ورفعوا السلاح في وش ناجي صرخ كل الموجودين في القاعه فقال عزت بتهديد صريح مافيهوش اي رحمه

اللي هاسمع صوتها هاقتلها من سكات نورا تخرج معايا أو

أخلص عليكم كلكم ونورا برضو هاتخرج معايا

وقف ناجي قدام مني وحطني في ظهري يحميني وقال

قولت لك نورا مش هاتخرج من هنا الا علي جثتي

فبص عزت لرجالته فيشدوا أجزاء سلاحهم وجهزوا لضرب النار فخوفت علي ناجي وخرجت من وراء وقولت

ما حدش ياذي ناجي. أنا جايه معاك

فبص لي ناجي فقولت له بصوت واطي

مش هايلمسني أنا مراتك انت وبس سيبني اروح معه وصدقني كده احسن بدل ما حد يموت بسببي انا مش هاسامح نفسي

وقف خالي صابر قدامي وقال

مش هاتروحي في حته انا حاميتك من صقر مش هاعرف أحميكي من ده

نورا: عارفه انك هاتحميني بس المره دي لازم أنا احمي نفسي

علشان ماحدش يحصله حاجه بسببي

ناجي: اللي انتي بتعملي ده غلط

نورا: لا صح بص في عينه وانت تعرف أنه هايقتل اي حد يقف

في طريقه وهياخدني بردو وأنا مش عايزه أروح معه وأنت مقتول أو أي حد من عيلتكم مقتول أنا هاروح معه وهاعرف أزاي أهرب منه

سمعنا صوت عزت بيقول

لخص يا نحنوح أنا صبرت عليكم كتير دقيقه كمان

وهأ مرهم بالضرب في المليان

نورا: أنا جايه معاك بلاش حد يموت بسببي

وبصيت لناجي والدمعه نزلت من عيوني وناجي ما كنش عايز يسيبني لكن مافيش مفر كان لازم اخرج مع اللي اسمه عزت دة علشان احمي كل اللي اعرفهم من شره

وخرجنا من القاعه وخرج ناجي ورائنا هو وخالي صابر وقرر ناجي يراقبنا من بعيد علشان يعرف عزت رايح بيا فين لكن الغريبة ان في العربية بتاعت عزت لقيت احسان قولت لها

أحسان أيه اللي جابك هنا

احسان بشماتة: جاية اتفرج عليكي وانتي هاتبقي شمال زيي

وضحكت ولسة هارد عليها قال عزت

مش عايز اسمع نفس حد منكم لغاية ما نوصل

وعديت ساعه ووصلنا القصر بتاع عزت ودخلت القصر وانا حاسة اني داخلة علشان اموت لكن قبل ما نطلع لاوضة النوم جه ناجي ومعه خالي وظابط معرفة ناجي ودخلو القصر بعد ما عدوا من رجاله عزت فبص عزت للظابط وقال

ايوة اقدر اساعدك ازاي

الظابط وهو بيبص لناجي

الاستاذ ناجي بيتهمك بانك خطفت الانسه نورا

بص عزت لناجي وقال

الاستاذ ناجي باين عليه اعصابه تعبانه وعيان.

ناجي بعصبية: احترم نفسك

الظابط: استاذ عزت ممكن تخلي كلامك معايا انا

عزت وهو بيخرج عقد جوازنا قال

نورا تبقي مراتي وتقدر حضرتك تتاكد من عقد جوازنا

مسك الظابط عقد الجواز وبص في وقال

بس استاذ ناجي بيقول ان العقد دة مزور

عزت: والله حضرتك العقد في ايدك تقدر تتاكد منه ان كان مزور ولا. لا

ساعتها بص لي الظابط وقال

انسه نورا شوفتي استاذ عزت قبل كدة

صابر بعصبية: ماشفتهوش قبل كدة انا متاكد ان صقر باع نورا لعزت والعقد دة مزور

الظابط لصابر: استاذ صابر ممكن تهدئة. وتخليني اشوف شغلي

وسكت خالي صابر وبص الظابط لنورا وقال

شوفتي استاذ عزت دة قبل كدة

نورا: اول مرة اشوفه النهاردة

الظابط: طيب وامضتك علي عقد الجواز

وشاور ساعتها الظابط علي امضتي الموجودة علي العقد واللي كان هايجنني انها فعلا امضتي بالظبط مافيهاش غلطة. فقولت

دي امضتي فعلا. بس انا والله ما مضيت علي عقد الجواز دة

الظابط: والبصمة دي

وشاور بصباعه علي البصمه الموجودة علي عقد الجواز فقولت

اكيد مش بصمتي

عزت: حضرة الظابط انت خد مني وقت كتير وانا مش صغير ولا قليل في البلد علشان ازور امضت بنت واتجوزها غصب عنها نورا مراتي وابوها مضها وبصمها علي عقد جوازنا قبل ما يموت

ناجي: صقر ميت من شهر اية اللي خلاك تستني دة كله علشان تيجي تقول انها مراتك

عزت: كنت مسافر ولسة جاي. هنفضل في سين وجيم كتير الست دي مراتي والعقد متوثق في المحكمة من شهر فات ممكن اي حد منكم يروح يسال بنفسه. ودلوقتي بقي اقدر اقول لكم تصبحو علي خير لاني ورايا دخله

ناجي: انا مش هاسيبك تلمس شعره من نورا انت فاهم ولو قربت منها هاقتلك

عزت للظابط: اعتبر عيب اوي لما يهددني وانت واقف ولا اكمنكم معرفة لو هاتمشي معرفة فانا اسف هاتصل باللواء. حكيم عبد السلام. وهو بقي يعرف شغله معاك

الظابط يارتباك: ملهوش لزوم احنا هانمشي واسفين علي الازعاج

صابر: اسفين علي اية. دة كذاب ولو سيبنا البنت دي هنا ذنبها هايبقي في رقبتك.

الظابط: عقد الجواز سليم وهي فعلا مراته

ناجي: كدة من غير ما تتاكد من البصمة

الظابط: ناجي انا جيت معاك وعملت اعتبار لمعرفتنا لكن بالقانون ما حدش هايقدر يعمل لك حاجة لانها فعلا مراته

ويمشي الظابط ويسيب ناجي واقف في وش عزت ويقول عزت

فايز. هات حد يوصل البهوات

ناجي وصابر في نفس واحد

احنا مش هانخرج من هنا الا ومعانا نورا

لكن عزت ما ردش عليهم وقال

فايز اللي يكتر في الكلام منهم عجزوا.

وندهه فايز علي الرجاله وهو عمال يبص لي ودخلو الرجاله القصر وطلعوا خالي وناجي بالعافية وانا عماله ببص علي ناجي وخالي وبعيط ومش مكتوب لي فرحة تكمل. وخدني عزت من ايدي وطلعنا اوضة النوم بتاعته وسابني علي السرير ودخل ياخد دش وقال لي قبل ما يدخل

عايز اخرج الاقيكي غيرتي هدومك

فضلت اعيط ومابقتش قادرة وبصيت لسقف الاوضة وقولت

يارب انا في حماك نجني من كل سوء يارب سلمت لك أمري طلعني من هنا زي ما دخلت.

وقولت بحرقة

يارب

وخرج عزت من الحمام وقرب مني ولف ايدة حوالين مني وساعتها حسيت بوجع شديد في بطني فقولت له

عايزه الحمام

عزت وهو عمال يلف ايدة حوالين جسمي

بعدبن بعدين ده انا من ساعه ما شوفتك وانا مش علي بعضي ومستني اليوم ده

لكني بعد عنه وبدات اصرخ من الوجع اللي في بطني وقولت

عايزه الحمام حالا

ومالحقتش ادخل الحمام وجالي نزيف شديد من تحت لدرجة ان الفستان الابيض اتحول لونه للاحمر لون الدم فندهه عزت وقال

دكتور بسرعه يا فايز

وعديت 1/2 ساعه وجه فايز ومعه الدكتور ودخل اوضة النوم وبعد ما كشف عليه الدكتور قال

البنت دي لازم تتنقل للمستشفي حالا

عزت: هي عندها أيه

الدكتور: البنت دي كانت حامل وبتسقط.

خلصت حلقتنا ياتري الايام الجاية مخبيئة اية لنورا وازاي حامل وهي المفروض بنت بنوت عايزين تعرفو تابعوني في اللي جاي.


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-24 14:36:21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *