رواية “مرآة إبليس” البارت الأول والثاني للكاتبة السورية نور شاهين. شوف 360 الإخبارية

[ad_1]

رواية “مرآة إبليس” البارت الأول والثاني للكاتبة السورية نور شاهين:

محتوي المقالة

البارت الأول:

في الغابات البعيدة وبين الجبال هناك، حيث الطبيعة الخلابة والجمال الآخاذ نهارا والرعب المطلق ليلا، حيث الوحوش المفترسة والأصوات المجفلة

– هناك بين الرعب والجمال طريقا يشق جبلين وصولاً إلى قرية نائية بعيدة كل البعد عما يسمى تطور أو تكنولوجيا قرية سكانها يقتاتون على ما تخرج الأرض من نبات وما يصطادونه من حيوانات يرتدون جلود الحيوانات بيوتهم من القصب تأخذ شكل دائري ونجد كل خمسة منازل مبنية بجانب بعضها بشكل دائري يتوسطها مكان كبير لإشعال النار ليلا لا ينتمون إلى أي دين أو عقيدة يرئسهم أكبرهم سنا محبون لبعضهم البعض متماسكين، وسبب هذا الحب والتماسك خوفهم من أي مجهول يأتي من خارج القرية

– في أحد هذه الأكواخ نرى بطلة قصتنا “نرمين” شابة في الثامنة عشر من العمر، وهي أجمل فتيات القرية، لديها سحر يخطف عقول الأنس والجن، ولكن بشاعة طباعها طغت على جمالها، فهي مغرورة حد السماء، طائشة، ولا حدود لها،

– تعيش كملكة تأمر وتنهي كيفما تشاء وأكبر هم عندها البقاء قرب البحيرة تتأمل انعكاس وجهها الجميل على الماء وتبليل شعرها المنسدل لاسفل قدميها بالماء

– لنرمين أخت وحيدة “سيرين” الفتاة الودوة اللطيفة حلوة اللسان عذبت الحديث جمالها عادي ولكن ما يميزها عن نيرمين وجود شامة على خدها الأيمن ولأنها الوحيدة التي امتلكت مثل هذه الشامة التي تعطيها جاذبا مميز

– كانت محط أنظار الشبان وهذا لم يعجب نيرمين وزاد من غيرتها وحقدها على أختها ذات القلب النقي التي آسرت قلب جاد أكثر شبان القرية شجاعة وبسالة وهو أيضاً إبن كبيرهم وجميع من في القرية يحبه فهو الوحيد الذي يجاذف بحياته لاصطياد حيوان كبير يكفيهم لأيام

– تبدأ القصة هناك في بداية الطريق بين الجبلين وقبل مغيب الشمس بساعة حين رأت نرمين رجلاً غريب المظهر في العقد السادس من عمره يرتدي ملابس غريبة عما اعتادت رؤيته يسير بسرعة كبيرة نحو القرية هلعت من مظهره وسرعته الشديدة فاتجهت نحو الأكواخ تصرخ غريب يقترب غريب يقترب خرج كبير القرية من كوخه وهو يحمل بيده عصا غليظة وتفوقه طولا وخلفه ولده جاد وكان أهل القرية قد تجمعوا قريبا منه فزعين مرتبكين أشاح الكبير بعصاه فسكتت تمتمة الجميع وتعلقت أنظارهم بمن قارب الوصول سار الكبير متخطيا المنازل و وقف بشموخ ينظر للغريب متفاجأ بسرعته الكبيرة مستغربا شكله ولباسه بقلبه خوفاً مما يجره خلفه فهناك شيئ يصدر غبارا شديدًا غير واضح الشكل ولكنه كبير الحجم أقترب الغريب وقبل أن يصطدم بالكبير سقط أرضا دون حراك أقترب جاد منه و ركله بخفة كي يرى ما به ولكنه بقي ساكنا أقترب أكثر و قام بقلبه على ظهره ليرى وجهه رجع أهل القرية خطوات للخلف خوفاً منه فقد كان أبيض البشرة حليق الذقن ذو رائحة عطرة بعكس أشكالهم و رائحتهم نظر جاد إليه بشجاعة محاولا إيقاظه فرأى حبلا مربوط حول خصره امسكه بكلتلا يديه وبدأ بجذبه ببطئ فقد كان ما يجذبة عبارة عن كيس جلدي ثقيل الوزن كبير الحجم أثار شكله خوف الناس أكثر وانقبض قلب الكبير منه وبدأ يرتجف بشدة ويتمتم بكلمات غير مفهومة ركض جاد نحوه أمسك يديه وأجلسه على كرسي خشبي حاول فهم ما يقوله أبيه دون جدوى فقد قلبت عيناه فجأة وبدت بيضاء كالثلج وعصاه الغليظة تشير إلى الكيس نظر جاد فرأى نرمين قد فتحت الكيس وتهم بأخراج ما بداخله

البارت الثاني ..

نظر جاد فرأى نرمين تفتح الكيس وتهم بأخراج ما بداخله وقبل أن يفكر بالإقتراب منها شع نور قوي من داخله فتقلص الكيس وانكمش على نفسه ليصبح بحجم حبة أرز ليظهر خارجه إطار كبير شكله غريب بل غريب جداً تجمد جميع أهل القرية بمكانهم وكأنهم أصنام دون حركة..دون كلام ..دون تنفس باستثناء نرمين التي وقفت أمام ذلك الإطار الكبير وبدأت تتفحص جوانبه المنحوتة بشكل غريب كان الإطار عبارة عن روؤس بشرية بارزة خارج الإطار متدلية للأسفل متراصة بجانب بعضها البعض بألوان وأشكال مختلفة بدأت تتلمس نرمين هذه الرؤوس بفضول كبير وتمرر أصابعها على زوايا هذا الشكل السداسي الغريب وما أن وصلت الى الزاوية الاخيرة حتى بدأت تتراقص الرؤوس بشكل دائري وتصدر صوت عواء غريب فلا هو صوت عواء ذئب ولا نباح كلب علا صوت العواء لدرجة تصم الأذان وبدأ يخرج من منتصف هذا الشكل غبار كثيف فتظهر منه مرآة تعكس صورة نرمين التي وقفت مشدودة مأخوذة مسلوبة الأرادة تنظر فقط لصورتها التي لا تشبهها إلا في الملامح فلباسها مختلف وتسريحة شعرها مختلفة نرمين بدهشة وهي تنظر لي انعكاس صورتها من أنتي ولماذا تشبهينني لهذه الدرجة الكبيرة الإنعكاس أنا إنتي وأنتي أنا نرمين ماذا تقصدين وما هذا اللباس الغريب الذي ترتدينه الإنعكاس اسمي شيرا وأنا إنتي بس من العالم التاني و ده فستان بصي مش جميل نظرت نرمين الى ذلك الثوب القماشي الملون وهو يتطاير بكل جمال فلمعت عيناها إعجابا به وتخيلت نفسها ترتدي مثله ولكن الفضول لمن تحدثها كان اقوى من رغبتها بما فكرت نرمين لما تتحدثين بهذه الطريقة وما هذه اللهجة الغريبة شيرا دي اللهجة بتاعت عالمنا عالم الجمال والاحلام نرمين هل يوجد عالم آخر خلف هذا الجدار شيرا دي مراية مش جدار تعالي معايا وشوفي في حاجات كتير هتعجبك نرمين ماذا تقصدين بحاجات شيرا يعني أشياء جديدة لباس ومجوهرات وجمالك هيزيد و كل حاجة بتحلمي بيها هتلاقيها هنا نرمين هل تقصدين أن أحلامي ستتحقق هناك وسأتمكن من ارتداء ثوب كثوبك وسأبدو أجمل شيرا طبعاً وهتلبسي أكتر من فستان واحد تعالي معايا وشوفي نظرت نرمين إلى أهل القرية فرأتهم وقد تصخرت أجسادهم و لا حياة فيهم ثم نظرت نحو المرآة وقالت ماذا حل بأهل قريتي ولماذا هم متصخرين هكذا شيرا ده عشان ما حدش يشوفك و أول ما تدخلي المراية كل حاجة هترجع زي ما كانت نرمين وأن رفضت الذهاب معك ماذا سيحدث شيرا إنتي لي لمستي المراية وفكيتي اللعنة عنها والملك اختارك عشان يحققلك احلامك ولو ما دخلتيش كل أهل قريتك هيتفتتوا ويبقوا ذرات تراب نرمين و هل سأعود مرة أخرى إلى هنا شيرا يمكن ايوى ويمكن لأ ده بيعتمد عليكي نرمين ماذا تقصدين بكلامك هذا شيرا الوقت بيضيع منك بصي أختك سيرين بدأت تتفتت نظرت نرمين نظرة سريعة فرأت بعض ذرات التراب تتناثر عن جسد سيرين وعن جاد ايضا و بدأت الرياح تهب فجأة وتصفر بصوت قوي و ذرات من جسد جاد تتطاير بسرعة كبيرة دون وعي منها انتزعت بضع خصلات من شعرها و وضعتهم بيد جاد وقبل أن تفكر بالدخول إلى المرآة خرجت منها مئات الآذرع بل الآلاف والتفت حول نرمين و بلحظة سحبتها ودخلت إلى المرآة لتلاقي مصيرها المجهول

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-12-08 18:15:31

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close