سباق أمريكي روسي بريطاني قبالة سواحل مصر.. من يعثر على الشبح F-35A؟



05:29 م


الثلاثاء 23 نوفمبر 2021

كتبت – إيمان محمود

يشهد البحر المتوسط سباقًا دوليًا للعثور على حطام المقاتلة البريطانية الشبح “إف 35 بي”، التي تحطمت خلال عملية طيران روتينية في أجواء المتوسط بالقُرب من السواحل المصرية، حيث تحاول كل من بريطانيا والولايات المتحدة العثور على الحطام قبل أن تحاول روسيا إنقاذ الطائرة للكشف عن التكنولوجيا السرية الخاصة بها.
وأقلعت الطائرة المنكوبة من على متن حاملة الطائرات البريطانية “إتش إم إس كوين إليزابيث”، اليوم الأربعاء الماضي، قبل أن تسقط في البحر قبالة سواحل مصر.
فيما أكدت وزارة الدفاع البريطانية “أن الطيار قفز بالمظلة وعاد بأمان إلى السفينة”.

وتسبب الحادث الذي وقع قُبيل زيارة الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، إلى مصر، في إلغاء زيارته المقررة إلى حاملة الطائرات.
وكان من المقرر أن يتفقد الأمير تشارلز حاملة الطائرات قبالة الإسكندرية، وأعلن أن زيارته للسفينة “ألغيت لأسباب فنية”.
وتحمل حاملة الطائرات “كوين إليزابيث” 8 طائرات “إف 35 بي لايتينج 2″، وأربع طائرات هليكوبتر بحرية “وايلد كات”، وسبع مروحيات “مرلين إم كيه 2” مضادة للغواصات، وثلاث مروحيات إنزال “مرلين إم كيه 4”.

وترافق الحاملة ست سفن وغواصة تابعة للبحرية الملكية، ومدمرة تابعة للبحرية الأمريكية وفرقاطة هولندية.
وتعتبر إف-35 مقاتلة من الجيل الخامس، تتميّز بالقدرة على الهبوط العمودي والإقلاع القصير.
وإثر الحادث، أبدى حلف شمال الأطلسي “ناتو” خشيته من إمكانية أن تعثر روسيا على المقاتلة لتضع يدها على التكنولوجيا فائقة التطوّر التي تميّزها.
كما تشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن تسبقها روسيا أو أحد حلفائها “الذين يريدون دراسة التكنولوجيا الخاصة بالطائرة ومن ثَم إيجاد طريقة لهزيمتها”، على حد تعبير صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

فقبل سنوات، منع الرئيس السابق دونالد ترامب نقل أربع طائرات من طراز F-35A إلى تركيا، بعد أن قالت أنقرة إنها ستتجه من خلال نظام دفاع صاروخي روسي.
كما رفض البنتاجون أن يقوم الفنيون الروس بدراسة ملف رادار الطائرة الهجومية أو النظر في التكنولوجيا الخاصة بها.
التكنولوجيا الموجودة في الطائرة المصممة في الولايات المتحدة، بما في ذلك الرادار وأجهزة الاستشعار السرية للغاية، حساسة للغاية لأنها تسمح للطائرة F-35 بالتحليق “غير المرئي” في منطقة معادية بسرعات تفوق سرعة الصوت.

وأمس الاثنين، أبدى مسؤولون من كلّ من بريطانيا والولايات المتّحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو”، الاثنين، ثقتهم بأنّهم سيتمكّنون، قبل غريمتهم روسيا من إيجاد الحطام.
وقال الجنرال سيمون دوران، الضابط الأمريكي الأعلى رتبة على متن حاملة الطائرات البريطانية، مطمئنا: “سوف نستعيدها أولاً، أنا أضمن لكم ذلك”، بحسب ما نقلته “فرانس برس”.

بدوره، أكّد نائب القائد الأعلى للقوات الحليفة في أوروبا الجنرال تيم رادفورد أمام الصحفيين على متن الحاملة التي تبحر في البحر المتوسط: “لسنا قلقين إزاء استعادتها”.
وأضاف: “لسنا قلقين لأننا نعمل على هذا الأمر في الوقت الحالي. كان هناك قلق عندما سقطت الطائرة، لكن الطيار بخير وهذا هو الأهم”، رافضاً الكشف عن تفاصيل عملية إنقاذ الطيار.

من جانبه، قال القومندان ستيف مورهاوس الذي يقود إحدى السفن الحربية التسع المنخرطة في جهود البحث عن الطائرة إنّ تحطّم طائرة إف-35 “حادث مؤسف فعلاً.. هذه انتكاسة”. لكنّ القومندان شدّد في الوقت نفسه على أنّ “متانة هذه الطائرة وثقتنا بها وبالمشروع لم تتزعزع”.
تقول صحيفة “ديلي ميل”، إن المملكة المتحدة لديها المعدات والقوى العاملة لإنقاذ الطائرة المنكوبة التي تبلغ 120 مليون جنيه إسترليني، لكن حلفاءها في الناتو كانوا أقرب.
وأضافت أن العملية -التي يكتنفها السرية- تشمل غواصين وغواصات مصغرة وأكياس قابلة للنفخ يمكن استخدامها لرفع الطائرة إلى سطح البحر الأبيض المتوسط.
يثير تحطم هذا الأسبوع تساؤلات جديدة حول الطائرة F-35B، التي تمتلك بريطانيا حاليًا 24 منها.

ومن المقرر أن تشتري المملكة المتحدة 138 طائرة مقاتلة من شركة الطيران العملاقة لوكهيد مارتن الأمريكية مقابل 9.1 مليار جنيه إسترليني في السنوات المقبلة.
وبينما لم يتم العثور على الطائرة حتى الآن، تستخدم البحرية الأمريكية جهازًا يسمى نظام تحديد المواقع TPL-25 وهو جهاز يتم جره خلف سفينة بحث، على عمق يصل إلى 3.5 ميل.
ونقلت صحيفة “تايمز” عن مصدر في البحرية البريطانية، “إن عددًا من الدول لديها القدرة على استعادة طائرة من هذا العمق. لقد طلبنا المساعدة من الأمريكيين وقد عرضوا ذلك.
وأضاف أن “الجيش لم يحدد بعد مكان سقوط الطائرة وما زال يجمع الآلات اللازمة لاستعادتها”.
وهناك مخاوف أيضًا من أن تكون الطائرة قد انجرفت تحت سطح البحر إلى منطقة مختلفة عن المنطقة التي يشتبهون في سقوطها فيها.


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-23 20:29:39

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *