سعيد العطر: الدول القوية تمتلك هوية وطنية تفخر بها | صحيفة الخليج



الطفل الإماراتي يقضي 7 ساعات على الآيباد يومياً
1600 إعلامي من 6 قارات يغطون فعاليات الكونغرس
استضاف الكونغرس العالمي للإعلام في ثالث أيامه سعيد العطر رئيس المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات في جلسة حوارية تناولت دور الإعلام في تعزيز الهوية الوطنية في ظل تداعيات العولمة الثقافية، حاوره خلالها عبدالله عبدالكريم المدير التنفيذي لقطاع المحتوى الإخباري بالإنابة في وكالة أنباء الإمارات «وام».
وتوجّه سعيد العطر في بداية الجلسة بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة على رعاية سموه الكريمة للكونغرس العالمي للإعلام الذي تنظمه مجموعة أدنيك بالشراكة مع وكالة أنباء الإمارات «وام».
وأكد أن الكونغرس العالمي للإعلام جمع المواهب الإعلامية من شرق العالم وغربه لمناقشة التحديات التي تواجه القطاع والعمل على بلورة رؤية استشرافية لمستقبله، متوجها بالشكر إلى وكالة أنباء الإمارات «وام» ومجموعة «أدنيك» على تنظيم هذا الحدث العالمي المميز.
ترسيخ الهوية وبدأت الجلسة الحوارية بسؤال حول أهمية دور الإعلام اليوم أكثر من أي وقت مضى في ترسيخ الهوية الوطنية، حيث قال سعيد العطر، إن العالم اليوم تغير، ونعيش عولمة اقتصادية وأيضاً عولمة ثقافية، ووفقاً للإحصاءات العالمية يبلغ المتوسط الذي يقضيه الشخص على مواقع الإنترنت 7 ساعات يومياً وبحسب تلك الإحصاءات قضى الأشخاص نحو 12 تريليون ساعة على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت خلال العام الماضي.
وأشار إلى أن هناك عولمة ثقافية تنتشر بشكل كبير، حيث يوجد أكثر من 200 منصة ترفيهية حول العالم يشترك فيها نحو مليار و400 مليون شخص.
وأكد أن الدول القوية تمتلك هوية وطنية قوية تفخر بها؛ بل وتسعى إلى تصديرها إلى العالم، ودولة الإمارات تعد من النماذج الرائدة على مستوى العالم التي تعتز بهويتها الوطنية.
وأوضح أن العولمة الثقافية لابد من التعامل معها، والإعلام هو رأس الحربة في الحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيزها.
استراتيجية واضحة وحول أهم المحاور الإعلامية التي يمكن من خلالها بناء استراتيجية واضحة لترسيخ هويتنا الوطنية الإعلامية، قال: «إننا إذا أدركنا أهمية الهوية الوطنية ندرك أهمية دور الإعلام في إبرازها».
وأوضح أن دور الإعلام تضاعف اليوم في تعزيز الهوية الوطنية، ومع أهمية دور التعليم وإسهاماته في هذا الصدد، يجب أن يكون هناك محتوى ثقافي وطني يسهم في بناء شخصية الطلبة ويعزز انتمائهم الوطني.
وأشار إلى أن العديد من الدول تقوم بجهود كبيرة لترسيخ الهوية الوطنية والإعلام عليه دور مهم في هذا الصدد، فهو من يمكن له أن يهملها أو يبرزها ويعززها ويسهم في جهود تصديرها للخارج.
وأشار إلى أن دراسة عالمية أظهرت أن الطفل الإماراتي من أسرع الأطفال حصولا على الآيباد ويقضي نحو 7 ساعات عليه يومياً كما أن 20 في المئة منهم لا يخضعون لأي إشراف أسري وهو من التحديات التي يجب التعامل معها.
ولفت في هذا الصدد إلى أن الإمارات قامت بمبادرات عديدة وبرامج رائدة لتعزيز الهوية الوطنية مثل «عام زايد» و«عام التسامح» بهدف ترسيخ هذه القيم لدى الأجيال الناشئة.
ولفت إلى أن اللغة هي وعاء الثقافة والرابط الذي يعزز من الهوية الوطنية ويسهم في ترسيخها لدى الأجيال القادمة.
الذكاء الاصطناعي تناولت جلسة حوارية بعنوان «التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي كأداة لتحسين التواصل الإعلامي» دور تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في تطوير منظومة العمل الإعلامي.
شارك في الجلسة الدكتور سيد دوريش، أستاذ بكلية علوم الاتصال والإعلام، جامعة زايد، من الإمارات، وستيفانودي اليساندري الرئيس التنفيذي لوكالة أنباء آنسا الإيطالية والدكتور نزار زكي، مدير مركز تحليلات البيانات الضخمة ورئيس قسم علوم الحاسوب وهندسة البرمجيات بكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات، من الإمارات، ومحمد العاطف، المدير الإقليمي الأول لحلول الاتصالات اللاسلكية في هواوي.
دور المرأة بقطاع الإعلام سلطت الجلسة الحوارية التي عقدت تحت عنوان «التنوع والشمولية في العصر الرقمي المرأة في الإعلام» الضوء عن دور المرأة الفعال في قطاع الإعلام.
ناقش المتحدثون مسيرة المرأة في المحيط الإعلامي والصعوبات التي واجهتها لدخوله وخطواتها التي قطعتها في هذا القطاع.
شارك في الجلسة كل من أميليا هويكس، المستشارة الاستراتيجية والشريكة التنفيذية للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، مكتب الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، من هولندا، والدكتورة يميسي أكينبوبولا، صحفية وأكاديمية حائزة جوائز ومستشارة ومؤسسة مشاركة لمؤسسة المرأة الإفريقية في وسائل الإعلام، من نيجيريا.
التصدي للأخبار الكاذبة شهدت فعاليات اليوم الثالث من الكونغرس العالمي للإعلام جلسة حوارية بعنوان «تسليط الضوء على وسائل الإعلام الإقليمية: أمريكا الجنوبية».
ناقش المشاركون خلال الندوة أهمية قيام وسائل الإعلام بأشكالها وأنواعها بالتصدي للأخبار الكاذبة والمغلوطة خاصة ما تتعلق منها بالسياسات والشؤون الصحية، والعمل على تعزيز مهارات الصحفيين والإعلاميين وتزويدهم بالمعارف اللازمة لتمكينهم من التفريق بين الأخبار الصحيحة والكاذبة.
ونوّه المشاركون بالدور الهام للتكنولوجيات الحديثة في التصدي لمثل هذه الأخبار مثل استخدام رمز الاستجابة السريع في إرشاد القراء وتحويلهم إلى المواقع الصحيحة لمصادر الأخبار.
تغطية الفعاليات شارك أكثر من 1600 إعلامي من 6 قارات في تغطية فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام.
وتوزع الإعلاميون المشاركين في تغطية فعاليات الحدث على 141 دولة من قارات آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، وكذلك قارتا أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، ويشكل الإعلاميون من آسيا نسبة 78% وإفريقيا 11%، وأوروبا 5%، أمريكا الجنوبية 2%، أمريكا الشمالية 3% وأستراليا 1% من إجمالي الإعلاميين المشاركين في تغطية فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام.
واستحوذت وسائل الإعلام التقليدية التي تشمل الصحف والقنوات التلفزيونية الإذاعية والمواقع الإلكترونية على النصيب الأكبر من حيث الإعلاميين المشاركين وبنسبة بلغت 52.5% من العدد الإجمالي وتوزعت على إعلاميين من وكالات الأنباء يمثلون 126 دولة يشكلون 23% من إجمالي الإعلاميين المشاركون، فيما استحوذ الصحفيون الذي يمثلون الصحف والمواقع الالكترونية على نسبة 18% من الإجمالي، والمجلات والقنوات التلفزيونية 10%، والقنوات الإذاعية 1.5% من إجمالي الإعلاميين المشاركين في تغطية فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام فيما شكلت وسائل الإعلام الجديد على 47.5% من إجمالي الإعلامين المشاركين في تغطية فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام والذي استقطب شريحة واسعة من المؤثرين البارزين على مواقع التواصل الاجتماعي من المنطقة والعالم.

5 اتفاقيات

وقعت وكالة أنباء الإمارات «وام» خمس اتفاقيات للتعاون الإعلامي مع عدد من كبريات وكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية العالمية، وذلك في جناح «وام» بمعرض الكونغرس العالمي للإعلام الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة.
فقد وقعت وكالة أنباء الإمارات «وام» اتفاقيات مع كل من «وكالة أنباء شينخوا – ووكالة بي تي سارانا ديناميكا جايا »، شبكة المجموعة الإعلامية – ووكالة أنباء تاس «إيتار» – و آر تي العربية – ووكالة أنباء خبر الوطنية في قرغيزستان«وذلك بهدف تعزيز حضور «وام» مزوداً إعلامياً موثوقاً باللغات المختلفة على مستوى العالم.
وأكد محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات «وام» رئيس اللجنة العليا المنظمة للكونغرس العالمي للإعلام أن اتفاقيات التعاون الإعلامي مع وكالات الأنباء والقنوات التليفزيونية العالمية يأتي في إطار مواصلة وكالة أنباء الإمارات «وام» جهودها لتعزيز نطاق شراكاتها الإعلامية لتشمل كبرى المؤسسات الإعلامية في مختلف دول العالم وبما يتماشى مع مكانة الإمارات الرائدة عالمياً عاصمة لصناعة المستقبل على مستوى العالم.



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *