شركة Dell تستغني عن 6 آلاف موظف بسبب انخفاض مبيعات الحواسيب! – تكنولوجيا نيوز


وفقاً لأحدث التقارير من بلومبرج، قررت شركة  Dell المصنعة لأجهزة الحواسيب، التخلي عن 6650 موظف، وهو ما يمثل 5% من القوة العاملة العالمية للشركة، وذلك بعد انخفاض مبيعات الحواسيب الشخصية PCs.

يأتي هذا القرار بعدما شهدت عملاق الحواسيب انخفاضاً بنسبة 37% في شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في الربع الرابع من عام 2022 مقارنة بالعام السابق.

يأتي قرار التخلي عن الموظفين ضمن إجراءات خفض التكاليف التي أعلن عنها “جيف كلارك” الرئيس التنفيذي للعمليات في Dell، اليوم الإثنين.

وشملت الإجراءات السابقة، التوقف المؤقت عن التوظيف ووضع قيود على السفر، إلا أنها كانت غير كافية وظلت الشركة تعاني من ظروف السوق التي تهدد مستقبل الشركة.

انخفاض مبيعات الحواسيب أزمة عالمية

حالياً يشهد سوق الحواسيب ازمة عالمية بسبب انخفاض الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأجهزة اللابتوب، بعدما شهدت الصناعة ازدهاراً خلال أزمة كوفيد العالمية خلال الأعوام الماضية.

و أفاد محلل الصناعة IDC انخفاض بنسبة 37 في المائة في شحنات أجهزة الكمبيوتر من Dell خلال الربع الأخير من العطلة مقارنة بنفس فترة الثلاثة أشهر من العام السابق. وذكرت بلومبرج أن 55 في المائة من إيرادات Dell تأتي من مبيعات أجهزة الكمبيوتر.

اقرأ أيضاً على تكنولوجيا نيوز:

هاتف هونر القابل للطي Magic Vs سيتم إطلاقه عالمياً بجانب Magic5

بالعودة إلى قرار ديل، قال كلارك إن تخفيضات الوظائف ضرورية “لصحة Dell على المدى الطويل ونجاحها” ، ويُنظر إلى إعادة تنظيم الأقسام على أنها فرصة لدفع الكفاءة وتعزيز الابتكار.

بعد تسريح العمال سيكون عدد موظفي Dell العالميين عند أدنى رقم له منذ ست سنوات، مع حوالي 39000 وظيفة أقل مقارنة بـ 165000 وظيفة بدوام كامل تم الإبلاغ عنها في يناير 2020.

وأضاف كلارك: “لقد تجاوزنا فترات الركود الاقتصادي من قبل و قال كلارك “لقد خرجنا أقوى”. “سنكون مستعدين عندما ينتعش السوق.”

ليست Dell هي العلامة التجارية الوحيدة التي تتأثر بانخفاض الطلب على الأجهزة. في نوفمبر، أعلنت HP عن خطط لإلغاء حوالي 6000 وظيفة، بينما قامت Lenovo بتسريح عدد غير معلوم من القوى العاملة الأمريكية في ديسمبر 2022. كذلك تأثرت صناعة التكنولوجيا الأوسع أيضًا بالانكماش الاقتصادي نتيجة للنمو البطيء، مع إعلان كل من ميتا وجوجل ومايكروسوفت وأمازون عن تسريح جماعي للعمال في الأسابيع الأخيرة.



المصدر الأصلي