صلاح: الفوز على إيفرتون قد يكون نقطة تحول.. وهذه كواليس هدفي


شدد محمد صلاح لاعب ليفربول أن الفوز اليوم الاثنين على إيفرتون يمكنه أن يقلب موسم الفريق، كاشفا عن كواليس هدفه أمام التوفيز في دربي الميرسيسايد.

وسجل صلاح للمرة الأولى مع ليفربول بعد غياب خمس مباريات في الدوري ليفوز الريدز على إيفرتون بهدفين دون مقابل في ختام مباريات الجولة 23 من الدوري الإنجليزي.

وقال صلاح في تصريحات لقناة بي إن سبورتس: “الفوز اليوم هام للغاية ونتمنى أن يقلب موسمنا ويكون فارقا معنا، كل شيء بدأ هذا الأسبوع في التدريبات. الجميع كان في قمة حماسه وتحدثنا معا أنه يمكن أن تكون هذه المباراة نقطة تحول في الموسم والثقة بدأت في العودة للاعبين وأن نلعب بالطريقة التي اعتدنا اللعب بها”.

وأضاف “نلعب بشكل مختلف هذا الموسم مع شريكين مختلفين في الهجوم ولكن مع الوقت يعتادان على ما يريده المدرب، أعرف داروين جيدا وأريده أن يكون مرتاحا وفي نفس الوقت هو يتعود كيف ألعب”.

وعن اعتياده الدائم على لغة الأهداف، قال مازحا: “كنت قد بدأت أنساها، في الفترة الماضية لم أكن أسجل وفي نفس الوقت لا نفوز ولهذا حزنت ولكن إذا كان الفريق يفوز وقتها لم أكن لأشعر بالحزن”.

وواصل “عندما يحدث التعثر أنظر دائما لنفسي لأحاول معرفة ما يمكن فعله داخل وخارج الملعب وكنت أجد بأنه لا يمكن فعل شيء وكان هدفي أن أحافظ على هدوئي وأركز في التدريبات والمباريات”.

واستطرد عن الهدف “أعلم أن داروين نونيز سريع وبعد الركلة الركنية لعبنا تمريرة ثنائية مع بعضنا البعض وكنت أعلم أنه سيلعب الكرة في المساحة لذلك كنت أجري بأسرع ما يمكنني ونجحت في التسجيل وهذا هو الشيء الأكثر أهمية”.

وأردع عن زميله الشاب عن ستيفان بايتيتش “إنه لاعب وشخص رائع، يحاول دائما العمل بجد. منذ أن بدأ اللعب معنا كان أفضل لاعب لدينا وربما لذلك نأمل أن يحافظ على تلك الثقة ويستمر في العمل”.

وأتم “أعلم أنه كلما اشتدت الفترة الصعبة فهذا معناه أن الفترة السهلة أصبحت أقرب ونتمنى أن يحدث هذا بداية من اليوم”.

وسجل صلاح للمرة الثامنة مع ليفربول في الدوري هذا الموسم، والـ18 بشكل عام في كل المسابقات.

وأصبح محمد صلاح اللاعب رقم 13 في تاريخ الدوري الإنجليزي الذي يشارك في 100 هدف بملعب واحد وهو “أنفيلد” معقل ليفربول.

بواقع 71 هدفا و29 تمريرة حاسمة خلال 104 مباراة كثالث أسرع لاعب يساهم في 100 هدف على ملعب واحد بعد آلان شيرار (74 مباراة على إيوود بارك) وتييري هنري (92 على هايبيري).



المصدر الأصلي