عبدالمنعم سعيد: تقدم كبير في الموقف الأمريكي بالنسبة لسد النهضة

[ad_1]


09:59 م


الثلاثاء 09 نوفمبر 2021

كتب- محمد أبوالمجد:

كشف الدكتور عبدالمنعم سعيد، الكاتب وعضو مجلس الشيوخ، تفاصيل الحوار الاستراتيجي بين مصر وأمريكا، والذي عقد بين وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، قائلًا: “مشينا مسافة كبيرة مما كانت الأوضاع عليه في يناير الماضي عند تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف “عبدالمنعم” في مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء دي إم سي” على فضائية “دي إم سي” اليوم الثلاثاء، أن استئناف الحوار الاستراتيجي بعد مناورات النجم الساطع في سبتمبر الماضي وبالطريقة التي تم بها فأننا نتحدث عن تقارب متزايد بشكل كبير جدًا بين الولايات المتحدة ومصر، وتفاهم الطرفين للمواقف الخاصة بالطرف الآخر وهي في معظم الأحوال متقاربة في القضايا الرئيسية، حتى بما فيه ملف حقوق الإنسان.

وتابع، أن هناك إضافة مهمة في الحوار الاستراتيجي وهي العلاقة الشخصية بين الوزيرين سامح شكري و أنتوني بلينكن، قائلًا: “تزاملا كثيرًا في واشنطن عندما كان شكري سفيرًا لمصر في واشنطن، وفي خطابيهما أشارا إلى هذه العلاقة الشخصية السابقة، وهو ما يساهم في شرح مواقف الطرفين، مضافًا لها حوارات حدثت في الماضي تعبر عن الولايات المتحدة ومصر”.

وأردف، الكاتب وعضو مجلس الشيوخ، أن أي حديث عن ملف حقوق الإنسان فهو يستند إلى كل ما يحقق مصالح الشعب المصري، موضحًا أن أبرز ما جاء في الحديث أن الولايات المتحدة تقبل الطريق الذي تسير فيه مصر، وقد نختلف عن حالات فردية هنا وهناك ولكن ملف حقوق الإنسان جاء بعد الملف الأمني والتعاون السياسي والتعاون الاقتصادي وجاء في مرتبة رابعة، قائلًا:”هذا الملف أصبح أكثر قابلية لبناء جسور بين البلدين وتفاهمات أكثر بينهما أخذًا في الاعتبار وجود جناح خاص في الحزب الديمقراطي الأمريكي يسموا التقدميين والذين يأخذون موقف متجني من الإدارة المصرية، موضحًا: “أحنا بيكون في كلمات هنا أو هناك تخرج هنا وهناك للتعامل مع أغراض وأهداف أخرى”.

وأكد “سعيد”، أن هناك تقدم كبير في الموقف الأمريكي بالنسبة لسد النهضة، قائلًا: “أمريكا موافقة على النقطتين الخاصتين بملف السد الأولى لتلبية احتياجات مصر المائية وأمريكا موافقة على تصريحات بأنه لا يمكن السماح بنقص نقطة مياه”، موضحًا أن مصر تشجع على الاستقرار في كل دول المنطقة سواء إثيوبيا أو السودان أو غيرها.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-10 00:59:22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.