عمران خان يلغي خطة لإطلاق مسيرة نحو إسلام أباد



08:05 م


السبت 26 نوفمبر 2022

إسلام أباد – (د ب أ)

ألغى رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان اليوم السبت خططا لتنظيم مسيرة في إسلام أباد مما قد ينهي الاضطرابات السياسية وسط مخاوف متزايدة من انهيار اقتصادي في الدولة المسلحة نوويا.

وكان خان، الذي عزله البرلمان بعد تصويت بحجب الثقة هذا العام، يحشد أنصاره للسعي إلى إجراء انتخابات جديدة قبل إطلاق النار عليه وإصابته في تجمع حاشد الشهر الماضي.

وأعلن خان عن المسيرة لشل الحكومة، لكنه طلب من أنصاره التفريق سلميا بعد مسيرة في مدينة روالبندي، على بعد بضعة كيلومترات من العاصمة.

وقال خان “أنا لا أمضي قدما في الخطة”. وكان هذا أول تجمع له منذ إطلاق النار عليه.

وشاب حكم خان بين عامي 2018 و2022 انهيار اقتصادي وقيود وحشية على وسائل الإعلام واعتقالات تعسفية للمعارضين السياسيين وعودة التشدد الإسلامي.

لكنه تمكن من استعادة شعبيته بعد أن ألقى باللوم في الإطاحة به على مؤامرة من قبل الولايات المتحدة لمعاقبته على زيارته موسكو في اليوم الذي غزت فيه القوات الروسية أوكرانيا.

وقد تم نفي مزاعمه، سواء من قبل واشنطن أو المعارضين السياسيين الذين حلوا محله، لكن خطابه المعادي للولايات المتحدة نجح مع الجماعات الإسلامية في باكستان.

وعلى الرغم من إلغاء المسيرة نحو إسلام أباد، أعلن خان عن خطط للانسحاب من حكومتي مقاطعتين يحكمهما حزبه وحلفاؤه، في خطوة يمكن أن تؤدي إلى أزمة دستورية وفرض انتخابات وطنية جديدة.

وقال خبراء إن الأزمة السياسية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أزمة الاقتصاد الباكستاني الذي يخضع بالفعل لحزمة إنقاذ من صندوق النقد الدولي.



المصدر الأصلي