فرنسا تطلب من محركات البحث ومتاجر التطبيقات إزالة Wish – البوابة العربية للأخبار التقنية


أصدر العديد من الوزراء في حكومة فرنسا بيانًا مشتركًا أعلنوا فيه أنهم طلبوا من محركات البحث الرئيسية ومتاجر تطبيقات الأجهزة المحمولة العاملة في فرنسا إخفاء موقع Wish وتطبيق الجوال تمامًا.

ويعتبر Wish عبارة عن منصة تجارة إلكترونية شهيرة تشير في الغالب إلى منتجات من التجار المقيمين في الصين. ولا تحتفظ المنصة بالمخزون، بل يتم شحن المنتجات مباشرة من التجار إلى العملاء.

وفي العام الماضي، بدأت الإدارة الفرنسية المسؤولة عن حقوق المستهلك والاحتيال التحقيق في Wish.

وفي ذلك الوقت، اشتبهت المديرية العامة للمنافسة والاستهلاك وقمع الاحتيال في أنه من السهل جدًا تضليل المستهلكين وبيع السلع المقلدة عبر Wish، مثل الأحذية الرياضية والعطور مع الصور التي تظهر بشكل غير صحيح شعارات العلامات التجارية الشهيرة .

وطلبت الإدارة الفرنسية 140 سلعة مختلفة عبر Wish، معظمها من المنتجات المستوردة. وأرادت معرفة ما إذا كانت هذه المنتجات آمنة أم لا.

ووجدت الإدارة أن 95 في المئة من الألعاب التي حصلت عليها عبر المنصة لا تمتثل للوائح الأوروبية، و 45 في المئة منها تعتبر خطيرة.

وعندما يتعلق الأمر بالسلع الإلكترونية، يجب ألا يتوفر 95 في المئة منها في أوروبا. بينما كانت نسبة 90 في المئة منها خطرة بطريقة أو بأخرى.

وحتى المجوهرات الرخيصة التي يتم بيعها عبر المنصة تمثل خطرًا، إذ إن 62 في المئة من تلك التي طلبتها تعتبر خطيرة. وتستند هذه المقاييس إلى عينة صغيرة جدًا من 140 منتجًا.

وعندما يتم إخطار Wish بأنها تبيع سلعة خطرة، تتم إزالة هذه المنتجات من السوق في غضون 24 ساعة.

حظر فرنسا لمنصة Wish يستغرق بعض الوقت

قالت وزارة الاقتصاد الفرنسية في بيانها: تظل هذه المنتجات في معظم الحالات متاحة باسم مختلف، وأحيانًا من نفس البائع. لا تحتفظ الشركة بأي سجل متعلق بمعاملات المنتجات الخطرة وغير المتوافقة.

وفقًا للتحقيق نفسه، عندما تخطر Wish العملاء بشراء منتج خطير، فإنها لا تذكر سبب سحب المنتج.

وفي شهر يوليو 2021، أبلغت الإدارة الفرنسية المسؤولة عن حقوق المستهلك والاحتيال Wish وطلبت منها الامتثال للوائح الأوروبية بشأن التجارة الإلكترونية وسلامة المنتجات. وأعطتها الإدارة إشعارًا لمدة شهرين قبل اتخاذ مزيد من الإجراءات.

وبعد أربعة أشهر، تستفيد الحكومة الفرنسية من التغييرات الأخيرة في اللوائح الأوروبية. وذلك لإلغاء مرجعية أو حظر المواقع والتطبيقات التي بها مشكلات.

وطلبت وزارة الاقتصاد من الإدارة الفرنسية المسؤولة أن تطلب من محركات البحث ومتاجر التطبيقات إلغاء الإشارة إلى Wish.

كيف كبحت فرنسا جماح جوجل وأخضعتها


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-24 16:30:13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *