فورد وجنرال موتورز تدخلان مجال تطوير الرقاقات – البوابة العربية للأخبار التقنية


تتطلع أكبر شركتين لصناعة السيارات في ديترويت – شركة فورد وشركة جنرال موتورز – للدخول في مجال أشباه الموصلات، بعد مرور عام على النقص في الرقاقات الذي أثر بشكل كبير في إنتاج السيارات.

وأعلنت شركة فورد عن تعاونها مع شركة تصنيع الرقاقات GlobalFoundries لتطوير الرقائق ، وهو اتفاق يمكن أن يؤدي إلى إنتاج أمريكي مشترك، كما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال لأول مرة. 

وقالت شركة جنرال موتورز إنها تقيم علاقات مع بعض أكبر الأسماء في مجال أشباه الموصلات، بما في ذلك شركة كوالكوم و NXP، ولديها اتفاقيات سارية للمشاركة في تطوير وتصنيع الرقاقات.

وتمثل هذه التحركات أحدث الأمثلة على الكيفية التي تدفع بها الاضطرابات المرتبطة بالوباء الشركات إلى ممارسة سيطرة أكبر على سلاسل توريدها.

وتعرضت الشركات المتعددة الجنسيات لصدمة مبكرة في الأزمة الصحية عندما تسبب إغلاق الحدود والقيود المحلية وعمليات الإغلاق في حدوث فوضى.

ويعتبر بيان فورد الصحفي حول الاتفاقية غير الملزمة قليل التفاصيل. ولكن يذكر خططًا لتعزيز تصنيع أشباه الموصلات وتطوير التكنولوجيا داخل الولايات المتحدة.

ودون الالتزام ببناء أي مصانع، تقول الشركتان إنهما تستكشفان فرصًا موسعة لتصنيع أشباه الموصلات لدعم صناعة السيارات.

واستمرت الشركات في مواجهة تأخيرات في الشحن واختناقات في النقل بالشاحنات، مما دفعهم إلى إعادة التفكير في جغرافية سلاسل التوريد وإعطاء الأولوية للاستراتيجيات التي تضمن الموثوقية على نماذج الاستعانة بمصادر خارجية في الماضي.

وفي صناعة السيارات، بدأت شركات السيارات بالتراجع عن القرارات التي اتخذت على مدى عقود لتعهيد المكونات الرئيسية إلى موردين خارجيين.

فورد تريد المساعدة في التعامل مع النقص

تعد التحركات الأخيرة من قبل صانعي السيارات للتكامل الرأسي من خلال الدخول في إنتاج البطاريات وأشباه الموصلات بمثابة إشارة في العصر الحديث إلى الوقت الذي امتلكوا فيه أقسامًا ضخمة للأجزاء وتشغيل مصانع الصلب.

وأدى النقص في أشباه الموصلات إلى تعطيل إنتاج ملايين المركبات المخطط لها على مستوى الصناعة هذا العام. وقال بعض المديرين التنفيذيين في مجال السيارات إنهم يتخذون خطوات لتحسين التعامل مع إمدادات الرقاقات. وهي جزء مهم من سلسلة التوريد.

وقالت فورد إن تصميم شرائحها يمكن أن يحسن بعض ميزات السيارة، مثل قدرات القيادة الآلية أو أنظمة البطاريات للسيارات الكهربائية. كما قد يساعد الشركة في تجنب النقص في المستقبل.

ويهدف جزء من الاتفاقية مع GlobalFoundries إلى تعزيز إمدادات الرقاقات على المدى القريب للشركة. التي تضررت بشدة بسبب أزمة الإمداد مقارنة بالعديد من شركات تصنيع السيارات الأخرى.

ويهدف التطوير المشترك إلى إنتاج رقاقات عالية الجودة يمكن استخدامها في المركبات لعدة سنوات. ولكن بناء عملية لتصميم الرقاقات قد يكون صعبًا بالنسبة لشركة السيارات.

ويعد تصميم أشباه الموصلات المتطورة مع ترانزستوراتها الدقيقة نظامًا صعبًا يستغرق عادةً الشركات سنوات لإتقانه. وتتنافس فورد على المواهب ضد شركات الرقاقات مثل إنتل وإنفيديا وضد شركات التكنولوجيا مثل أمازون وآبل.

Lucid Motors تجاوزت القيمة السوقية لشركة فورد


اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-20 20:08:39

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *