“فيسبوك” يمنع الإعلانات القائمة على الجنس والدين والسياسة

[ad_1]


09:42 م


الأربعاء 10 نوفمبر 2021

نيويورك – (بي بي سي)

في تغير بالغ الأهمية لمجموعة فيسبوك العملاقة في مجال الإعلانات الإلكترونية، أعلنت الشركة عن عزمها وقف المعلنين من استهداف مستخدمي تطبيقي فيسبوك وانستجرام، عن طريق مخاطبة اهتماماتهم الحساسة مثل الميل الجنسي أو الانتماء السياسي أو العرقي أو الديني واستغلالها.

وتعصف أزمة كبرى بفيسبوك بسبب تسريبات موظفة سابقة اتهمت الشركة بأنها تعطي أولوية لأرباحها على حساب سلامة مستخدميها.

وحققت الشبكة إيرادات بلغت 84 مليار دولار سنة 2020، يعود معظمها إلى عوائد الإعلانات.

ويقبل المعلنون على منصات كهذه لأنها تمكنهم من توجيه حملاتهم بدقة إلى المستخدمين، إذ يمكنهم الاختيار من بين الآلاف وتصنيف الأشخاص تبعا للصفحات التي تصفحوها أو الإعلانات التي وقفوا عندها.

واعتبارا من 19 يناير 2022، ستحذف آلاف الإعلانات والصفحات والحسابات الشخصية والجماعية التي تشارك في أنشطة ترويجية تستهدف الميول الجنسية أو الأمراض المزمنة وأيضا التعابير الدينية مثل الكنسية الكاثوليكية أو الأعياد الدينية، وكذلك الانتماءات السياسية أو العرقية.

وتهدف هذه الخطوة إلى منع الإساءة والاستغلال المنظم وتشجيع الأشخاص على فعل ممارسات سلبية أو خطرة فقط لأنهم مثليون أو مرضى سرطان أو من ديانة معينة على سبيل المثال.

وفي يناير الماضي، ندد موقع “ترانسبارنسي بروجكت” بإعلانات لسترات واقية من الرصاص كانت تستهدف أفرادا من مجموعات اليمين المتطرف على فيسبوك.

كذلك السماح بإعلانات مبوبة عقارية “تستثني الأشخاص ذوي البشرة الملونة أو العائلات مع أطفال أو النساء أو الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وسيسري الحظر الجديد على جميع التطبيقات المملوكة لشركة “ميتا” بما في ذلك فيسبوك، وإنستغرام، وماسينجر، وشبكة جمهور فيسبوك.

[ad_2]
اسم الكاتب والمصدر الاصلي
جميع الحقوق محفوظة

2021-11-11 00:42:06

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *