كيف يمكن لبايدن حل أزمة إيران؟ | صحيفة الخليج



إذا تم انتخاب جو بايدن، فستكون لديه أجندة كبيرة لإصلاح الأضرار التي لحقت بالسنوات الأربع الماضية. وستكون إيران واحدة من قضايا الأمن القومي القليلة التي ستظهر على رأس قائمته.

حل الأزمة بسيط: العودة إلى الامتثال للاتفاق النووي الإيراني وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، ثم العمل مع حلفائنا للبناء عليها، ومعالجة خلافاتنا الأخرى مع إيران من خلال الدبلوماسية.

ومع ذلك، فإن تنفيذ هذا الحل البسيط سيكون صعباً. حتى مع نهج بايدن الجديد، قد لا توافق إيران، وسيهاجمه المعارضون المحليون المتحالفون مع الحكومات الأجنبية، وستكون نافذة العمل قصيرة.

ويعد اتفاق إيران المعروف باسم «خطة العمل الشاملة المشتركة»، أقوى اتفاقية لمنع انتشار الأسلحة في التاريخ، ويوفر الأساس لاتفاقات إضافية يمكن أن تعالج تصرفات إيران المقلقة الأخرى، وتعيد توازن العلاقات الإقليمية الأمريكية.

وخلافاً لنصيحة مجلس وزرائه، أنهى ترامب امتثال الولايات المتحدة للاتفاق، ووعد ب«صفقة أفضل» يمكن أن يحققها من خلال حملة «الضغط الأقصى» ومهاراته التفاوضية المتفوقة. الآن، وفي نهاية فترة ولايته، لا توجد صفقة، وأدت انتهاكات إيران المتناسبة للاتفاقية إلى زيادة إمداداتها من اليورانيوم المخصب (مما جعلها أقرب إلى امتلاك قنبلة).

وخلص محررو صحيفة «واشنطن بوست» هذا الأسبوع، إلى أن «حملة» الضغط الأقصى التي أطلقها الرئيس ترامب فشلت، مضيفين أن «فشل ترامب الذريع للدبلوماسية» نبذ الولايات المتحدة وليس إيران.

ويمكن لبايدن إصلاح كثير من الأضرار والمسار الواعد هو اعتماد نهج «الامتثال للامتثال». يمكنه استئناف مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاق النووي الإيراني من خلال إلغاء العقوبات التي فرضها ترامب وبومبيو، ويمكن للحلفاء الأوروبيين الذين عملوا بجد للحفاظ على الصفقة، أن يساعدوا. ويوصي تقرير جديد صادر عن المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية بأن يساعد الدبلوماسيون الأوروبيون بايدن، من خلال الشروع في «الدبلوماسية المكوكية» مع واشنطن وطهران مباشرة بعد الانتخابات الأمريكية. ويمكن أن يخلق هذا مساحة سياسية مطلوبة للمسؤولين من إدارة بايدن القادمة والحكومة المنتهية ولايتها للرئيس الإيراني حسن روحاني.

هذا هو المسار الذي قال بايدن إنه يفضله تقريباً. وقال: «سأعود للانضمام إلى الاتفاقية، وأستخدم التزامنا المتجدد بالدبلوماسية للعمل مع حلفائنا لتقويتها وتوسيعها».

إنه المسار المنطقي. وسيعطي هذا لبايدن أقصى قدر من النفوذ، وللسياسيين الإيرانيين أقصى الحوافز لإعادة إيران إلى الامتثال للاتفاق. وفي الواقع، يبدو أن خطوات إيران صُممت لتكون قابلة للعكس؛ أي تقليل كمية اليورانيوم المخصب وتصدير المخزونات المتراكمة، ووقف تشغيل أجهزة الطرد المركزي المتقدمة.

لكن سيكون من الصعب سياسياً على المسؤولين الإيرانيين اتخاذ هذه الخطوات، لا سيما قبل الانتخابات الوطنية. وقد يكون لدى الدول الأخرى، بما في ذلك الصين وروسيا، نفس التردد مع أمريكا مرة أخرى.

هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل بايدن يقاوم الاقتراح الذي جعل بعض مستشاريه يحاولون انتزاع تنازلات إضافية من إيران قبل الانضمام إلى الاتفاقية. هذه النصيحة، على الرغم من أنها مغرية، تسيء فهم الموقف بشكل أساسي.

ويعمل مستشارو بايدن بهدوء الآن على خطة انتقالية لإيران. ويجب أن يتم تسلسل الخطوات على هذا المسار بعناية والتواصل والتفاوض بشأنها. ومن المفيد أن العديد من هؤلاء المستشارين فعلوا ذلك من قبل، سواء في المحادثات السرية أو في المفاوضات العامة.

* محلل للأمن القومي في معهد كوينسي، ونائب مدير الأمن القومي في مركز التقدم الأمريكي. (ريسبونسبيل ستيتكرافت)



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *