مجموعة عمل الإمارات للبيئة تزرع 3023 شجرة سمر | صحيفة الخليج



اختتمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة فعالياتها خلال عام 2022 بحملتها السنوية لزراعة الأشجار، تحت برنامج «من أجل إماراتنا نزرع»، والتي أقيمت أمس السبت، تحت رعاية الشيخ المهندس سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني برأس الخيمة.

شارك في الحملة – التي شهدت زراعة 3023 شتلة محلية من أشجار السمر – أكثر من 1200 شخص يمثلون مؤسسات حكومية وخاصة ومدارس وجامعات من مختلف الإمارات، وأيضاً عدد كبير من العائلات من مختلف الجنسيات.

وأعرب الشيخ سالم بن سلطان القاسمي عن شكره للمجموعة على تنظيمها هذه الحملة السنوية.. وقال: سعيد برؤية الأطفال والآباء والعائلات والشركات مجتمعين هنا اليوم، لقد بدأ حلمي في تثقيف أفراد المجتمع بأهمية نحل العسل، وإثبات أن هذه المخلوقات الثمينة تحتاج لموطن لتزدهر، قد بدأ يؤتي ثماره.

وأضاف: من المهم أن يعمل أطفالنا بعقلانية مفعمة بالأمل وباحترام عميق تجاه الطبيعة وجميع المخلوقات التي تعيش فيها. علينا أن نضع أمثلة لهم ليتبعوها، لذا فإن مثل هذه البرامج والنشاطات هي أمثلة رائعة لكيفية ضمان هذا المستقبل.

من جانبها قالت حبيبة المرعشي، العضو المؤسس ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة: «إن برامج التشجير إضافة إلى ما توفره من موطن للنحل المحلي والحشرات والحياة الفطرية المحلية، ستعمل كمصارف طبيعية للكربون، والتي ستُسهم في التخفيف من انبعاثات الكربون في الدولة». وأضافت: «منذ بداية هذه الحملة في عام 2007، تمكنت المجموعة من زراعة 2,114,318 شجرة معمرة في جميع أنحاء دولة الإمارات. تقوم هذه الأشجار بتخفيف 12467 طناً مترياً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وهو ما يعادل إزالة 2657 سيارة عن الطريق لمدة عام واحد. قمنا هذا العام، بزراعة 9069 شجرة في كافة أرجاء الدولة، وفي العام المقبل سنهدف إلى زراعة المزيد».

وقدمت المرعشي الشكر الجزيل إلى الشيخ المهندس سالم بن سلطان بن صقر القاسمي على مشاركته الفعالة، ودعمه الثابت لمجموعة عمل الإمارات للبيئة في برنامجها للتشجير الحضري، كما قدّمت الشكر لكل من ساهم، وقدّم الدعم لإنجاح هذا الحدث. (وام)



المصدر الأصلي