محور كولومبي ــ أمريكي لضرب فنزويلا | صحيفة الخليج



تحدث وزير الخارجية مايكل بومبيو والرئيس الكولومبي إيفان دوكي، اللذان اجتمعا في بوجوتا في 20 سبتمبر، عن «إدارة الاستجابة لكورونا» وتجار المخدرات… ونظام الرئيس مادورو «غير الشرعي»، وفقاً لوزارة الخارجية.

بينما كانت المحادثات تجري في بوجوتا، كانت تجري مناورات بحرية وجوية مشتركة على طول الساحل الكاريبي لكولومبيا، استعداداً لعرقلة تجارة المخدرات غير المشروعة في فنزويلا. وهذا هو السبب المقدم لقيام البحرية الأمريكية بمراقبة الساحل الشمالي لفنزويلا منذ إبريل. وكولومبيا نفسها، بالطبع، هي من تزود الولايات المتحدة بمعظم المخدرات غير المشروعة.

ويلوح في الأفق شبح «مفاجأة أكتوبر»، التي تشكل العنصر الأساسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ومن المفترض على نطاق واسع أنه للفوز في فلوريدا، يجب على المرشحين إظهار الحماسة المعادية للثورة للناخبين من أصل كوبي أو فنزويلي. وإن اتخاذ إجراء حاسم ضد فنزويلا قد يفي بالغرض الآن.

وتعمل كولومبيا كمنفذ محلي للولايات المتحدة فيما يتعلق بفنزويلا. وقد نشأ هذا الدور عن خطة الولايات المتحدة في كولومبيا التي قامت بعد عام 2000 ببناء جيش كولومبيا، ومضايقة المتمردين اليساريين، وإنشاء قاعدة للعمليات العسكرية الإقليمية – كل ذلك بحجة مكافحة المخدرات غير المشروعة.

وفي 18 أغسطس في بوجوتا، قدم مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض روبرت أوبراين بالفعل للرئيس دوكي نسخة جديدة من خطة كولومبيا الأمريكية بعنوان «كولومبيا تنمو». ومن خلال رعاية التحالف، فإن الخطة توفر «التنمية الريفية، وتوسيع البنية التحتية، وفرصاً جديدة للاستثمار».

وفنزويلا تقع في دائرة الضوء الآن لسبب وجيه. فانتخابات الجمعية الوطنية ستجري هناك في 6 كانون الأول /ديسمبر، والمعارضة اليمينية منقسمة.

ويقول أحد مؤيدي الحكومة: «في السادس من كانون الأول /ديسمبر، سيصوت الكثير منا للحكومة، وسيصوت آخرون للمعارضة. لكننا جميعاً… سنصوت ضد الحصار الإجرامي الذي سبب لنا الكثير من الضرر».

وبالنسبة للحكومة الأمريكية، فإن أي تلميح إلى عودة الانتخابات إلى طبيعتها سيكون انعكاساً لذلك. وقد يعدل قادة العالم المتعاطفون، الذين يعتمدون على حكومة جديدة في فنزويلا من تفكيرهم.

وقد يشعر الاستراتيجيون الأمريكيون بالقلق أيضاً لأن تغيير النظام لم يحدث، على الرغم من كل الدعم المالي واللوجستي الذي تم تقديمه للمنشقين والمتآمرين الفنزويليين خلال رئاستي الرئيسين مادورو وشافيز.

وقد أدت العقوبات الاقتصادية الأمريكية ونهب الولايات المتحدة للأصول الاقتصادية لفنزويلا في الخارج إلى نقص مدمر في الائتمان والغذاء والأدوية والإمدادات لإنتاج النفط الذي انهار.

وفي كولومبيا حالياً، قد يؤدي الاضطراب المجتمعي وحركة الاحتجاج التي تم تنشيطها حديثاً إلى صرف انتباه الحكومة عن تغيير النظام في فنزويلا. فمعدل البطالة بلغ 20.2 في المئة ؛ حيث يعيش 19 مليون كولومبي في الفقر.

إن الوجود العسكري الأمريكي في كولومبيا ليس جديداً، لكن المعارضة الشعبية الآن تتزايد ضد مزيد من القوات الأمريكية.

وإذا كان التدخل العسكري المباشر غير مرجح بالفعل، فإن خيار الحرب السرية باقٍ.

والسؤال هو: ما مدى التزام الصقور المناهضين للفنزويليين في الولايات المتحدة بالتدخل العسكري المباشر؟ ربما هم يشكون في قدرات حليفهم الكولومبي، وربما يتصورون الاضطراب والفوضى، كما هو الحال مع الحروب التي دارت في العراق وأفغانستان وليبيا. وربما تكفي مضايقة حكومة مادورو.

* طبيب أطفال أمريكي متقاعد وصحفي سياسي يعيش في ولاية مين. (كاونتر بانش)



المصدر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *