وزير التنمية الدولية الكندي يزور «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» | صحيفة الخليج



دبي:«الخليج»

زار هارجيت س. ساجان، وزير التنمية الدولية والوزير المسؤول عن وكالة التنمية الاقتصادية لمنطقة المحيط الهادئ الكندية، المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي الأسبوع الماضي، وكان في استقباله جوسيبي سابا، المدير التنفيذي للمدينة، نيابةً عن اللجنة العليا للإشراف على المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ومجلس الإدارة.

وقال محمد إبراهيم الشيباني، رئيس اللجنة «للمدينة دور أساسي في تقديم المساعدة وتسهيل عمليات الإغاثة في العالم. وانطلاقاً من عملها على مرّ عقدين في الجاهزية والاستجابة للأزمات الإنسانية الطارئة، ستواصل المدينة مشاركة خبرتها مع الأطراف المعنية لمعالجة التحديات العالمية وتشغيل تدفق الإغاثة بفعالية وكفاءة عالية كونها أكبر مركز إنساني في العالم».

والتقى الوزير خلال الزيارة الدكتورة دينا عساف، منسّقة الأمم المتحدة المقيمة لدولة الإمارات، وممثلي منظمات إنسانية بارزة اتّخذت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مقرّاً لها، وبينها برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصندوق الطوارئ الدولي للأطفال التابع للأمم المتحدة «اليونيسف»، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. تلا الاجتماع جولة في صالة عرض المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ومرافقها.

وأوضح سابا أن عام 2022 كان استثنائياً، إذ تجاوز عدد العمليات الإغاثية السنوات السابقة، وأرسلت المنظمات الإنسانية مساعدات إلى أكثر من 130 بلداً. وتشهد المدينة ارتفاعاً كبيراً في الطلب على الخدمات من دبي، من المجتمع الإنساني الدولي، لما توفّره من تنسيق متميز في الاستجابة للأزمات الطارئة، فضلاً عن البنية التحتية والتعبئة السريعة للموارد في أوقات الطوارئ، والدعم المستمر غير المسبوق من القيادة الرشيدة وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وقال ساجان «عند الأزمات التسليم السريع للإمدادات الأساسية أمر ضروري. وتتمركز في دبي كميةٌ من مخزون الإغاثة الكندية المنقذة للحياة في حالات الطوارئ بشراكة مع الصليب الأحمر الكندي. وهذا المخزون في دبي عنصر أساسي في الاستجابة الإنسانية لكندا وقدرتها على تلبية احتياجات المتضررين من الأزمات في مختلف أنحاء العالم بسرعة».



المصدر الأصلي