إسلاميات

التسمية قبل الوضوء.. تعرف على حكمها وهل يبطل الوضوء بدونها



09:26 م


الأربعاء 03 يونيو 2020

كـتب- عـلي شـبل:

أكد مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف أن الوضوء من أجلّ العبادات ومكفرات الذنوب والخطايا، وقد وردت بذلك نصوص كثيرة منها:

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا تَوَضَّأَ الرَّجُلُ الْمُسْلِمُ خَرَجَتْ ذُنُوبُهُ مِنْ سَمْعِهِ وَبَصَرِهِ وَيَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ، فَإِنْ قَعَدَ قَعَدَ مَغْفُورًا لَهُ», وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ ” قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: “إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ”.

وردًا على سؤال يقول: ما حكم التسمية قبل الوضوء؟ أوضحت لجنة الفتوى بالمجمع أن الفقهاء اختلفوا فى حكم التسمية في أول الوضوء على قولين:

القول الأول: ذهب جمهور العلماء منهم الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي ورواية عن الإمام أحمد إلى أن التسمية سنة من سنن الوضوء وليست واجبة.

القول الثانى: ذهب الإمام أحمد وهو المذهب عند الحنابلة وابن عبدالسلام من المالكية إلى وجوبها، واستدل بما رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرْ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ) رواه الترمذي.

وأشارت اللجنة، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، إلى أن المفتى به هو قول الجمهور بأن التسمية سُنة؛ وعلى هذا لو توضأ المسلم ولم يسم فوضوؤه صحيح، غير أنه فَوَّت على نفسه ثواب الإتيان بهذه السُنة، والأحوط للمسلم ألا يترك التسمية على الوضوء، وعليك بالتهيؤ النفسي بأن لا تنشغل بغير الوضوء قبل الشروع فيه والله اعلم.


المصدر الاصلي مصراوي

السابق
ليبيا.. الوفاق تعلن سيطرتها على مطار طرابلس
التالي
خاص| ننشر النص الكامل لتعديلات "صندوق مصر السيادي"

اترك تعليقاً