إسلاميات

"شبه ظل القمر" تشهده مصر الليلة.. تعرف على كيفية صلاة الخسوف ووقت أدائها

[ad_1]


07:30 م


الجمعة 05 يونيو 2020

كـتب- عـلي شـبل:

تشهد الكرة الأرضية اليوم الجمعة ثانى ظاهرة من ظواهر الخسوف والكسوف في عام 2020، حيث يحدث الليلة خسوف للقمر من نوع شبه الظل، ولا يُمكن رؤيته بالعين المجردة، وتستغرق جميع مراحل الخسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة قدرها ثلاث ساعات وثمانية عشرة دقيقة تقريباً.

ويقول مركز البحوث الفلكية إن بداية الخسوف في الساعة السابعة وست وأربعين دقيقة تقريباً وتكون نهايته في الساعة الحادية عشرة وأربع دقائق تقريباً، حيث يتفق توقيته مع توقيت بدر شهر شوال لعام 1441هـ في الساعة التاسعة وخمس وعشرين دقيقة تقريباً بتوقيت القاهرة المحلى.

وقد ثبت في السُنة المطهرة أنه يستحب في هذا الوقت من العام أن تؤدى صلاة الخسوف، ويرصد إسلاميات مصراوي كيفيتها وبعض أحكامها الشرعية:

حكم صلاة الخسوف:

هي سُنة مؤكدة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فعَنِ المُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَة رضي الله عنه قال: انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ، فَقَالَ النَّاسُ: انْكَسَفَتْ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ، لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا، فَادْعُوا اللَّهَ وَصَلُّوا حَتَّى يَنْجَلِيَ» [صحيح البخاري].

كيفية أدائها:

ينادَى لصلاة الخسوف بقول المنادي: ( الصلاة جامعة)، ولا يؤذَّن لها؛ لأن الأذان للصلوات المفروضة، وتصلى ركعتين جماعة وهي الأفضل أو فرادى، وفي كل ركعة قيامان وقراءتان وركوعان وسجدتان، ثم يخطب الإمام بعدها، ويذكِّر المصلين والناس فيها بعظمة الله وقدرته، ويحثهم على الاستغفار والرجوع إليه، والتوبة من الذنوب والمعاصي وفعل الخير، ويحذرهم من الغفلة عنه سبحانه وتعالى، ولا تشترط الخطبة عند أدائها في البيت.

وقد ورد عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا أنها قَالَتْ: كَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَصَلَّى بِالنَّاسِ، فَأَطَالَ القِرَاءَةَ، ثُمَّ رَكَعَ، فَأَطَالَ الرُّكُوعَ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَأَطَالَ القِرَاءَةَ وَهِيَ دُونَ قِرَاءَتِهِ الأُولَى، ثُمَّ رَكَعَ، فَأَطَالَ الرُّكُوعَ دُونَ رُكُوعِهِ الأَوَّلِ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَسَجَدَ سَجْدَتَيْنِ، ثُمَّ قَامَ، فَصَنَعَ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ قَامَ فَقَالَ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ لاَ يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُرِيهِمَا عِبَادَهُ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ، فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلاَةِ» [صحيح البخاري].

متى يكون وقت أدائها؟

تصلى وقت حدوث الخسوف إلى انتهائه؛ لأنها مرتبطة بسبب، فإذا فات السبب انتهى وقتها، وهو من الساعة 7.46 مساء إلى نحو الساعة 11.4 ليلا.

[ad_2]
المصدر الاصلي مصراوي

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *