إسلاميات

طبيب يسأل: هل النوم للحظات بسبب الإجهاد ينقض الوضوء؟.. والبحوث الإسلامية يرد


01:13 ص


الجمعة 05 يونيو 2020

كتبت – سماح محمد:

ورد سؤال إلى لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف يقول: “أعمل طبيبًا وربما أنام للحظات من أثر الإجهاد فهل ينتقض وضوئي؟”

فأجابت لجنة الفتوى فى بداية إجابتها داعية الله للجيش الأبيض قائلة: “كان الله في عونكم فأنتم حصن الأوطان”.

وتابعت اللجنة من خلال إجابتها على السؤال من خلال الصفحة الرسمية لها على فيسبوك بأن النوم ينقسم إلى ثلاثة أقسام:
– الأول: نوم المضطجع، وهذا ناقض للوضوء يسيره وكثيره عند الأئمة الأربعة، وهو الراجح.
– الثاني: نوم القاعد، فهذا لا ينقض الوضوء إذا كان يسيرًا، وبه قال الإمام أبو حنيفة والإمام مالك والإمام أحمد وهو الراجح، خلافاً للإمام الشافعي فلا ينقض عنده وضوء القاعد – وإن كثر ما دام مفضيًا بمحل الحدث إلى الأرض.
– الثالث: ما عدا هاتين الحالتين، وهو نوم القائم والساجد والراكع، فهذا ناقض للوضوء عند الإمام الشافعي ورواية عن الإمام أحمد.

واستدلت اللجنة بما جاء بقول الإمام أبو حنيفة: لا ينقض نوم من كان على هيئة من هيئات المصلي، كالقائم والراكع والساجد والقاعد، سواء كان في صلاة أم لا.

المصدر الاصلي مصراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق