لايف ستايل

5 تغييرات على نمط حياتك تساعدك على التعايش مع حساسية الأنف

5 تغييرات على نمط حياتك تساعدك على التعايش مع حساسية الأنف

 

هناك الكثيرون ممن يضطرون للتعامل مع مشاكل حساسية الأنف طوال حياتهم. هذا يتضمن المعاناة من نوبات متكررة من العطس، واحتقان الأنف، والحكة، واحمرار العينين، وسيلان الدموع، والشعور بحكة في الحلق والأذنين.

هذه الأعراض تؤثر على الحياة اليومية للفرد وقدراته على أداء المهام المختلفة كتنظيف المنزل والخروج للتنزه وحتى النوم.

إن كنت مصابًا بحساسية الأنف وتعاني من هذه الأعراض على مدار العام تقريبًا، يجب أن تعرف أنك لست مضطرًا لتحمل هذه الحالة المزعجة. 

يمكنك الحفاظ على مخزون دائم لديك من دواء فعال للحساسية وتناوله عند الحاجة مع إجراء تغييرات خاصة على نمط حياتك، لكي لا تؤثر عليك هذه المشكلة الصحية.

أهم التغييرات التي يجب تطبيقها على نمط حياتك

سنعرض عليك فيما يلي خمسة تغييرات يجب أن تطبقها على روتين حياتك اليومي للتحكم في مشكلة حساسية الأنف لديك بشكل فعال:

  1.     الحفاظ على نظافة المراتب، والوسادات، والأثاث، وجميع المنسوجات

جميع المنازل تحتوي على أسرّة، ووسادات، وأغطية، وملاءات، وأثاث منجد، ومقاعد. وبالطبع الجميع يستخدمون هذه الأشياء بشكل يومي. لكن ليس الجميع يفكرون بإبقائها نظيفة وخالية من الغبار.

فأغلب الوقت، لا يقوم قاطني المنازل بتنظيف هذه المتاع سوى حين يصبح الغبار والأوساخ ظاهرة للعين.

إن كنت تعاني من حساسية الأنف المزمنة، عليك أن تحافظ على نظافة جميع قطع الأثاث والمتاع في منزلك نظيفة. لأنك إن لم تفعل ذلك، ستشتنشق كميات أكبر من الغبار، وتضطر للعيش مع عث الغبار، وكل ذلك يمكن أن يتسبب في إثارة حساسيتك وزيادة الوضع سوءًا.

بما أنك تمضي عدة ساعات على الأقل في الفراش يوميًا، فإننا ننصح بالبدء بجعل فراشك نظيفًا وخاليًا من مسببات الحساسية. اغسل الملاءات والأغطية وأكياس المخدات أسبوعيًا بالمياه الساخنة. واحرص على تنظيف المرتبة بالمكنسة الكهربائية قبل استخدام ملاءة جديدة.

يمكنك أيضًا شراء غطاء للمرتبة لتوفير حماية إضافية لفراشك ضد مسببات الحساسية.

بالإضافة لذلك، يجب أن تحرص على إبقاء الأريكة وغيرها من المقاعد وقطع الأثاث القماشية نظيفة. هذا يعني تنظيفها بالمكنسة الكهربائي وغسل الأغطية بشكل دوري.

وأخيرًا، حافظ على نظافة وهندمة ستائر المنزل. ذلك يتضمن غسلها كل ثلاثة أشهر، وإن كان يمكن تنظيفها بالمكنسة الكهربائية، فإنه يُنصح بفعل ذلك باستخدام ملحق المكنسة المخصص. ويمكنك إزالة الوبر عن المنسوجات والستائر باستخدام فراشة مخصصة.

  1.   الحد من العفن في منزلك

العفن أيضًا من مسببات الحساسية المعروفة. ولذلك، يجب أن تتعامل معه في منزلك بشكل استباقي.

أول خطوة لفعل ذلك هي التحكم بمستويات الرطوبة في المطبخ والحمام. استخدم الشفاط بشكل منتظم للتحكم في نسبة بخار الماء في هذه الأماكن والحد منها.

استخدم جهاز إزالة الرطوبة في الأماكن التي تزيد معدلات الرطوبة بها. بما أن هذا الجهاز يزيل الرطوبة من الجو، فإنه يحد من انتشار ونمو بوغ العفن في هذه الأماكن.

في حالة ابتلال السجاد أو قماش المفروشات أو الستائر في منزلك، حاول تنظيفها وتجففيها في الحال. سيساعد ذلك على منع انتشار العفن في هذه المنسوجات.

إذا رأيت أية آثار لوجود عفن على ورق الجدران أو الستائر أو السجاد في منزلك، فحاول تغييرها بأسرع وقت ممكن.

واحرص أيضًا على إزالة العفن عن الجدران حالما تلمحه. يمكنك التخلص من العفن بإعداد محلول من الكلور والماء ثم مسحه بإسفنجة أو فرشاة تنظيف.

  1. التنظيف دون تعريض نفسك لمسببات الحساسية

الحفاظ على منزلك نظيفًا يساعد في الحد من مسببات الحساسية داخل منزلك، مما يساعد على التحكم في حساسية الأنف لديك بشكل أفضل. لكن مهام التنظيف بحد ذاتها يمكن أن تزيد مشاكل الحساسية لديك سوءًا أيضًا.

لهذا، يجب أن تجري هذه المهام بالشكل الصحيح لحماية نفسك من مسببات الحساسية التي يمكن أن تستنشقها أثناء تنظيف منزلك.

عند القيام بنفض الغبار أو استخدام المكنسة الكهربائية أو إزالة العفن، احرص على ارتداء قناع طبي مخصص للاستخدام مرة واحدة أو قابل للغسل. سيساعد ذلك على منع استنشاقك لمسببات الحساسية. وإذا كنت تعاني من حساسية في عينيك، فإننا ننصح بارتداء نظارات واقية لحمايتهما أثناء التنظيف.

ارتد قفازات وملابس تغطي الساقين والذراعين لتجنب التصاق مسببات الحساسية بجلدك واستنشاقك لها فيما بعد.

احرص أيضًا على اختيار مواد التنظيف التي تستخدمها بعناية، حيث أن بعض المنتجات تحتوي على مركبات يمكن أن تثير حساسيتك. الاختيار الآمن في هذه الحالة هو شراء المنظفات ومزيلات البقع الخالية من العطور والأصباغ.

حاول قدر الإمكان استخدام محاليل تنظيف تصنعها بنفسك في المنزل أو تأتي من مصادر طبيعية، كعصير الليمون وبيكربونات الصوديوم (صودا الخبز) والخل الأبيض.  

وأخيرًا، اغتسل بعد الانتهاء من تنظيف منزلك في كل مرة.

  1. منع وصول مسببات الحساسية إلى منزلك

بجانب العمل على التخلص من مسببات الحساسية الموجودة في منزلك، عليك أيضًا التفكير منع وصولها إليه حتى لا تثير أعراض الحساسية لديك.

ابدأ بإبقاء نوافذ المنزل مغلقة، خاصة في الأيام التي تشتد فيها الرياح، لمنع دخول مسببات الحساسية إلى منزلك. افتح نوافذ المنزل في الأيام التي يكون الطقس معتدلًا بها، لكن لا تبقيها مفتوحة طوال اليوم واغلق النوافذ الشبكية إن كانت موجودة لديك.

إن كان لديك حيوانات أليفة، حاول أن تبقيها بعيدة عن الغرف التي تقضي أغلب وقتك فيها. حمم حيواناتك وصفف فرائها بشكل منتظم أو خذها إلى متخصص ليفعل ذلك بدلًا عنك حتى لا يتسبب لك الوجود بالقرب منها في إثارة أية أعراض حساسية.

تجنب أيضًا تعليق أغطية الفراش والملابس وغيرها من المنسوجات بالخارج لتجف بعد غسلها. هذا لأن حبوب اللقاح والغبار وحتى العث يمكن أن يعلقوا بها وينتقلوا معها إلى داخل منزلك. الأفضل أن تعلقها لتجف داخل المنزل إن كنت مضطرًا لذلك.

حاول ترك أحذيتك خارج المنزل وتوجيه بقية أفراد المنزل وضيوفه لفعل ذلك أيضًا، حتى تضمن ألا ينتقل إلى منزلك الغبار أو حبوب اللقاح من خلالها.

ومع ذلك، يجب أن يكون لديك الكثير من الأحذية والشباشب التي يمكن للجميع ارتدائها داخل المنزل، بما أنهم سيتركوا أحذيتهم بالخارج.

  1. تعديل نظامك الغذائي

آخر تغيير يجب أن تطبقه على نمط حياتك هو التحكم بنظامك الغذائي بما يناسب حساسية أنفك. فبعض الأطعمة يمكن أن تساعدك على الحد من أعراض الحساسية لديك، بينما يتسبب بعضها الآخر في زيادتها.

إن كنت تحب استخدام مكسبات الطعم الصناعية في طعامك، فعليك أن تتوقف عن ذلك، حيث أنها تحتوي على مكونات يمكن أن تثير حساسيتك. هذا يتضمن البنزالدهايد والجلوتامات أحادية الصوديوم.

حاول تجنب تناول الخضروات غير المقشرة حيث أن الكثير من أنواعها تحتوي على بروتينات تشبه حبوب لقاح العشب، وهي من أشهر مسببات الحساسية. عليك أيضًا طهي الخضروات قبل أكلها متى كان ذلك ممكنًا للقضاء على أي مسببات للحساسية.

إن أردت تخفيف أعراض حساسية الأنف لديك، أضف إلى وجباتك اليومية الثوم، والبروكولي، والسلمون، والبرتقال، والأنانس، والزبادي، والفلفل الحار. هذه الأطعمة تساعد على الحد من أعراض الحساسية وتقوي جهازك المناعي، مما يساعد أيضًا في التحكم في حساسيتك.

وأخيرًا، اشرب كمية أكبر من الماء يوميًا، خاصة حين تعاني من أعراض الحساسية. الحفاظ على ترطيب جسمك عن طريق إمداده بالماء يحد من احتقان الأنف والحلق.

باتباعك لجميع النصائح عن كيفية التخلص من الحساسية، يمكنك منع حساسية الأنف من التأثير سلبًا على حياتك. 

 

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *